أبو الحسن الشاذلي

أبو الحسن علي بن عبد الله بن عبد الجبار الشاذلي المغربي، الزاهد، الصوفي إليه تنتسب الطريقة الشاذلية، سكن الإسكندرية، ولد 571هـ بقبيلة الأخماس الغمارية، تفقه وتصوف في تونس، توفي الشاذلي بوادي حميثرة بصحراء عيذاب متوجهًا إلى مكة في أوائل ذي القعدة 656هـ.

أبو الحسن الشاذلي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1196  
غمارة ،  وسبتة ،  والدولة الموحدية ،  والمغرب  
الوفاة ديسمبر 1258 (6162 سنة)[1][2] 
عيذاب ،  والمماليك البحرية ،  ومصر  
مكان الدفن حميثرة ،  ومحافظة البحر الأحمر ،  ومصر  
مواطنة
الدولة الموحدية
الدولة الأيوبية
المماليك البحرية (1250–1258) 
الحياة العملية
تعلم لدى عبد السلام بن مشيش  
التلامذة المشهورون أبو العباس المرسي  
المهنة قائد ديني  
اللغات العربية  
مجال العمل صوفية  

نشأته

تتلمذ أبو الحسن الشاذلي عند نشأته على الإمام عبد السلام بن مشيش، في المغرب، وكان له كل الأثر في حياته العلمية والصوفية. ثم رحل إلى تونس، وإلى جبل زغوان، حيث اعتكف للعبادة، وهناك ارتقى منازل عالية كما في الفكر الصوفي ودرس بها على أبو سعيد الباجي ورحل بعد ذلك إلى مصر وأقام بالإسكندرية، حيث تزوج وأنجب أولاده شهاب الدين أحمد وأبو الحسن علي، وأبو عبد الله محمد وابنته زينب، وفي الإسكندرية أصبح له أتباع ومريدون، وانتشرت طريقته في مصر بعد ذلك، وانتشر صيته على أنه من [وضح من هو المقصود ؟] الصوفية في العالم أجمع.

مفتاح طريقته

طريقته مفتاحها الحب في مقابل طريق المجاهدة المعروف قبله، وفي حديث الأعرابى الذي سأل النبى صلى الله عليه وسلم: "متى الساعة؟" فأجابه صلى الله عليه وسلم: "وما أعددت لها؟" قال:"ما أعددت لها كثير صوم وصلاة غير أني أحب الله ورسوله" قال صلى الله عليه وسلم: "المرء مع من أحب" [3].

جزء من سلسلة مقالات
التصوف
  • تصوف

فالسائر إلى الله إذا أدى الفرائض واجتنب المنهيات وأحب الله ورسوله كان وصوله إلى الله أسرع ممن جاهد نفسه بالمجاهدات والرياضات والعبادات مع افتقاد الحب الذي هو جناح الطيران إلى حضرة الرحمن، وكل منهما المجتهد في العبادات والمحب مع إقامة الفرائض يرجى لهما الوصول، بل إن المحبين مجتهدون في عبادتهم ففى الحديث القدسي : "من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب. وما تقرب إلي عبدي بأحب إلي مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي عليها، ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه"[4]. فالمحب من فرط حبه لله يكثر من النوافل بعد إقامته للفرائض محبة في حبيبه خالصة له لا يدنس عبادته دنس رياء ولا يفسدها عجب، فهو بمحبته غائب عن حظ نفسه في العبادة بل هي خالصة لله رب العالمين.

خلوة سيدي أبي الحسن الشاذلي بمدينة تونس

معاصروه

من أتباعه

يعتبر الشيخ أبو العباس المرسي أبرز أتباع الشيخ، حيث يقول عنه أبو الحسن: «يا أبا العباس ما صحبتك إلا لتكون أنت أنا، وأنا أنت»[5]، ومن أشهر أتباعه في تونس السيدة المنوبية.

مصادر

  1. باسم: Abū al-Ḥasan ʻAlī ibn ʻAbd Allāh al-Shādhilī — معرف ليبريس: https://libris.kb.se/auth/227923 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/al-Shadhili — باسم: al-Shadhili — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. رواه الترمذي في سننه، وهو حسن صحيح.
  4. رواه البخاري في صحيحه، رقم: 6502.
  5. لطائف المنن، تأليف: ابن عطاء الله السكندري، ص92.

    المراجع

    • الإمام الذهبي في العبر
    • الدكتور عبد الحليم محمود نقلاً عن درَّة الأسرار
    • الإمام سلامة الراضى - كتاب النفحة المحمدية في الحكمة الروحانية
    • الإنسان الكامل للإمام عبد الكريم الجيلى
    • ختم الأولياء للإمام الحكيم الترمذي
    • كتاب زبد خلاصة التصوف للإمام العز بن عبد السلام

    انظر أيضا

    وصلات خارجية

    • بوابة الدولة الأيوبية
    • بوابة أدب عربي
    • بوابة أعلام
    • بوابة الإسلام
    • بوابة المغرب
    • بوابة المغرب العربي
    • بوابة تصوف
    • بوابة مصر
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.