أثير مضيء

الأثير المضيء (بالإنجليزية: luminiferous aether) عبارة عن مصطلح في نهاية القرن التاسع عشر ويعني الأثير وهو الوسيط الحامل للضوء الذي من المفترض من خلاله ينتشر فيه الضوء.[1][2][3]

الأثير المضيء: هي فرضية أن الأرض تتحرك في وسط من الأثير الذي يحمل الضوء.

إلا أن النظريات التي بنيت على تلك الفرضية فشلت كتجربة ميكلسون ومورلي، كما فقدت فرضية كون الأثير وسط ميكانيكي أتباعها أيضًا. وقد تم استبدال الفكرة برمتها في الفيزياء الحديثة بنظرية النسبية وميكانيكا الكم.

انظر أيضًا

مراجع

  1. G. W. Hammar (1935). "The Velocity of Light Within a Massive Enclosure". فيزيكال ريفيو. 48 (5): 462–463. Bibcode:1935PhRv...48..462H. doi:10.1103/PhysRev.48.462.2.
  2. Fizeau, H. (1851). "The Hypotheses Relating to the Luminous Aether, and an Experiment which Appears to Demonstrate that the Motion of Bodies Alters the Velocity with which Light Propagates itself in their Interior". Philosophical Magazine. 2: 568–573.
  3. Lord Rayleigh (1902). "Does Motion through the Aether cause Double Refraction?". Philosophical Magazine. 4: 678–683. doi:10.1080/14786440209462891.

    وصلات خارجية

    • بوابة تاريخ العلوم
    • بوابة علم الفلك
    • بوابة الفيزياء
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.