ألبير كامو

ألبير كامو (بالفرنسية: Albert Camus)‏ (7 نوفمبر 1913 - 4 يناير 1960) فيلسوف عبثي وكاتب مسرحي وروائي فرنسي. ولد في قرية الذرعان التي تعرف أيضاً ببلدة مندوفى بمدينة الطارف في اقصى شرق الجزائر بالجزائر، في بيئة شديدة الفقر من أب فرنسي، قُتل والده بعد مولده بعام واحد في إحدى معارك الحرب العالمية الأولى، ومن أم أسبانية مصابة بالصمم.

ألبير كامو
(بالفرنسية: Albert Camus)‏ 
Portrait from New York World-Telegram and the Sun Newspaper Photograph Collection

معلومات شخصية
الميلاد 7 نوفمبر 1913
الذرعان, الجزائر
الوفاة 4 يناير 1960 (46 سنة)
فيلبلافل, فرنسا
سبب الوفاة حادث سيارة    
الإقامة فرنسا  
مواطنة فرنسا  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  
الزوجة فرانسينا فور (3 ديسمبر 1940–4 يناير 1960) 
الحياة العملية
الحقبة فلسفة القرن 20
الإقليم الفلسفة الغربية
الاهتمامات الرئيسية الأخلاق، الإنسانية، العدالة، الحب، السياسة
أفكار مهمة "الحقائق الأولية هي آخر ما نكتشف. "
"طالما كان رخاء الشعب حجة الحكام المستبدين. "
"أتمرّد إذن نُوجَدُ."
المدرسة الأم جامعة الجزائر (التخصص:فلسفة ) (1935–مايو 1936) 
المهنة كاتب ،  وفيلسوف ،  وروائي ،  وصحفي ،  وكاتب مقالات  ،  وكاتب مسرحي ،  وكاتب سيناريو ،  وعضو في المقاومة الفرنسية  ،  وشاعر  
اللغة الأم الفرنسية  
اللغات الفرنسية  
مجال العمل فلسفة  
موظف في لو إكسبريس  ،  وألجي ريبيبليكان  
أعمال بارزة الإنسان المتمرد ،  والموت السعيد ،  والسقطة ،  وأسطورة سيزيف ،  والغريب ،  والطاعون  
تأثر بـ سورين كيركيغور, فيودور دستويڤسكي, كارل ماركس, فرانتس كافكا, هرمان ميلڤيل, فريدريش نيتشه, جان پول سارتر, سيمون فايل, فكتور هوغو, باسكال بيا, جورج أورويل, أندريه جيد
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية  
الجوائز
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

عاشت امه مع عدد من أقاربها في جو قريب من العدم في حي بلكور في الجزائر العاصمة, لعبت هويته و الفقر الذي عاناه في طفولته دورا كبيرا على المنحى الذي اخذته حياته, في شبابه اهتم ألبير كامو برياضتي السباحة و كرة القدم, و كان حارسا في فريق الشباب لراسنج الجزائر العاصمة حتى اضطر للتوقف عن الرياضة بسبب اصابته بمرض السل في سن السابعة عشرة, ممارسته كرة القدم جعلته يقول جملته المشهورة "كل ما اعرفه عن الأخلاق, أدين به لكرة القدم".

تمكن ألبير من إنهاء دراسته الثانوية، ثم تعلم بجامعة الجزائر من خلال المنح الدراسية وذلك لتفوقه ونبوغه، حتى تخرج من قسم الفلسفة بكلية الآداب. انضم للمقاومة الفرنسية أثناء الاحتلال الألماني، وأصدر مع رفاقه في خلية الكفاح نشرة باسمها. ما لبثت بعد تحرير باريس أن تحولت إلى صحيفة Combat "الكفاح" اليومية التي تتحدث باسم المقاومة الشعبية، واشترك في تحريرها جان بول سارتر. في عام 1935 إلى الحزب الشيوعي الفرنسي، ثم تركه. ورغم أنه كان روائيا وكاتبا مسرحيا في المقام الأول، إلا أنه كان فيلسوفا. وكانت مسرحياته ورواياته عرضا أمينا لفلسفته في الوجود والحب والموت والثورة والمقاومة والحرية، وكانت فلسفته تعايش عصرها، وأهلته لجائزة نوبل فكان ثاني أصغر من نالها من الأدباء.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.