ألكسندر الثاني

ألكسندر الثاني (بالروسية: Алекса́ндр II Никола́евич)‏, تر. Aleksandr II Nikolayevich; أصد: [ɐlʲɪˈksandr ftɐˈroj nʲɪkɐˈlajɪvʲɪtɕ]، ولد 29 أبريل 1818 – توفي 13 مارس 1881) كان إمبراطور عموم روسيا منذ 2 مارس عام 1855 وحتى اغتياله في 13 مارس عام 1881. كان أيضًا ملك بولندا والدوق الأكبر لفنلندا.

ألكسندر الثاني نيكولايفيتش رومانوف
(بالروسية: Александр II Николаевич)‏ 

القيصر المحرر
قيصر الإمبراطورية الروسية السادس عشر
في المنصب
22 مارس 1855 – 13 مارس 1881
دوق فنلندا الكبير
معلومات شخصية
الميلاد 29 أبريل 1818
موسكو ،  الإمبراطورية الروسية
الوفاة 13 مارس 1881
سانت بطرسبرغ ،  الإمبراطورية الروسية
سبب الوفاة إغتيال
مكان الدفن كاتدرائية بطرس وبولس  
الإقامة قصر الشتاء  
مواطنة الإمبراطورية الروسية  
الزوجة ماريا ألكسندروفنا (16 أبريل 1841–22 مايو 1880) 
أبناء ألكسندر الثالث
الدوقة الكبرى ماريا ألكسندروفنا من روسيا   
الأب نيكولاي الأول  
الأم ألكساندرا فيودوروفنا   
الحياة العملية
المهنة سياسي  
اللغات الروسية  
الخدمة العسكرية
الجوائز
 نيشان فرسان القديس أندراوس  
 وسام القديس ستانيسلاوس من الدرجة الأولى 
 وسام القديسة حنة من الدرجة الأولى 
 نيشان فرسان القديس إسكندر نيڤيتسكي   
 نيشان فرسان العقاب الأبيض 
 فارس ترتيب سانت ميشيل   
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية   
 نيشان القديس ڤلاديمير من الرتبة الأولى    
التوقيع
 

كان إصلاح اعتاق الأقنان (إصلاح الفلاحين) في عام 1861 أهم إصلاحات ألكسندر حين كان إمبراطورًا، ما جعله ينال لقب ألكسندر المُحرر (بالروسية: Алекса́ндр Освободи́тель)‏, تر. Aleksandr Osvoboditel; أصد: [ɐlʲɪˈksandr ɐsvəbɐˈdʲitʲɪlʲ]). كان القيصر مسؤولًا عن إصلاحات أخرى كإعادة تنظيم النظام القضائي، وتعيين قضاة محليين منتخبين، وإلغاء العقوبة الجسدية، وتعزيز الحكم الذاتي من خلال نظام زيمتوف، وفرض الخدمة العسكرية، وإلغاء بعض امتيازات النبلاء، وتطوير التعليم الجامعي. بعد محاولة اغتياله في عام 1866، تبنى مواقف أكثر رجعية حتى وفاته.

ركز ألكسندر على السياسة الخارجية وباع ألاسكا إلى الولايات المتحدة في عام 1867، خوفًا من أن تقع المستعمرة البعيدة بين يدي البريطانيين إن حدثت حرب أخرى. سعى من أجل السلام وابتعد عن فرنسا العدائية عندما سقط نابليون الثالث في عام 1871، وانضم في عام 1872 إلى ألمانيا والنمسا في تحالف الأباطرة الثلاثة الذي ضَمن استقرار الوضع الأوروبي. رغم سياساته الخارجية السلمية الأخرى، خاض حربًا قصيرةً مع الدولة العثمانية في فترة 1877- 1878، وسعى إلى مزيد من التوسع إلى داخل سيبيريا والقوقاز، واحتل تركستان. على الرغم من خيبة أمله بنتائج مؤتمر برلين، التزم ألكسندر بذلك الاتفاق. كانت الانتفاضة في بولندا عام 1863 من بين أعظم التحديات المحلية التي واجهته، وقد تعامل معها من خلال تجريد تلك الأرض من دستورها المنفصل ودمجها مباشرةً مع روسيا. كان ألكسندر يقترح إصلاحاتٍ برلمانية إضافية لمواجهة صعود الحركات البرلمانية والثورية الناشئة عندما اغتيل في عام 1881.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.