ألكسندر هيغ

ألكسندر هيغ (2 ديسمبر 1924 - 20 فبراير 2010سياسي وعسكري أمريكي سابق، شغل منصب وزير الخارجية لأقل من سنتين وذلك من 22 يناير 1981 إلى 5 يوليو 1982 في عهد الرئيس رونالد ريغان. كان معاوناً عسكرياً لهنري كسنجر الذي كان مستشاراً للأمن القومي في عهد ريتشارد نيكسون. شغل منصب القائد العام لقوات حلف الناتو بالفترة من 1974 إلى 1979.

ألكسندر هيغ
Alexander Haig

معلومات شخصية
الميلاد 2 ديسمبر 1924(1924-12-02)
فيلادلفيا، بنسيلفانيا
الوفاة 20 فبراير 2010 (85 سنة)
بالتيمور، ماريلاند
سبب الوفاة مرض معد  
مكان الدفن مقبرة أرلينغتون الوطنية [1] 
الإقامة فيلادلفيا  
مواطنة
الولايات المتحدة  
الديانة كاثوليكية
أبناء برايان هايغ  
عدد الأولاد 3  
مناصب
نائب مستشار الأمن القومي (الولايات المتحدة)  
في المنصب
1970  – 1973 
ريتشارد في. ألين  
برنت سكوكروفت  
رئيس موظفي البيت الأبيض  
في المنصب
4 مايو 1973  – 21 سبتمبر 1974 
هاري روبنز هالدمان  
دونالد رامسفيلد  
وزير الخارجية الأمريكي  
في المنصب
22 يناير 1981  – 5 يوليو 1982 
إدموند موسكي  
جورج شولتز  
الحياة العملية
المدرسة الأم الأكاديمية العسكرية الأمريكية، جامعة جورجتاون، جامعة كولومبيا، نوتردام
المهنة دبلوماسي ،  وسياسي [2]،  وعسكري ،  وشخصية أعمال  
الحزب الحزب الجمهوري
اللغات الإنجليزية  
الخدمة العسكرية
الفرع القوات البرية للولايات المتحدة  
الرتبة جنرال  
المعارك والحروب الحرب الكورية ،  وحرب فيتنام  
الجوائز
جائزة دوبلسبيك (1981)
 ميدالية خدمة الدفاع الوطني
 صليب الطيران المتميز
 وسام حملة فيتنام
 صليب البسالة
 ميدالية الخدمة في فيتنام
 صليب الخدمة المميزة
 ميدالية النصر في الحرب العالمية الثانية
 النيشان الوطني لفيتنام
 وسام الاستحقاق
 ميدالية النجمة البرونزية  
دكتوراة فخرية من جامعة حيفا  
 وسام القلب الأرجواني
 ميدالية النجمة الفضية  
 نوط الجو  
 وسام الصليب الأعظم من الفئة الأولى للخدمات الجليلة لجمهورية ألمانيا الاتحادية  
التوقيع
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
ألكسندر هيغ

شارك كعسكري في الحرب العالمية الثانية والحرب الكورية. حصل على الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جورجتاون في عام 1961. كان مشرفاً على موظفي البيت الأبيض أثناء فضيحة ووترغيت ولعب دوراً مهماً في إقناع ريتشارد نيكسون بالاستقالة عن منصبه.

أثناء توليه منصب القائد العام لقوات حلف الناتو تعرض لمحاولة اغتيال في بلجيكا في 25 يونيو 1979 من قبل منظمة تيار الجيش الأحمر اليسارية الألمانية. بعد انتخاب رونالد ريغان رئيساً للولايات المتحدة تم اختياره وزيراً للخارجية ولكنه قدم استقالته لأسباب لا تزال محل جدل، فبعض المصادر تشير إلى أن ريغان بنفسه طلب تقديم استقالته لرفضه المفاوضات مع الاتحاد السوفيتي حول الحد من انتشار الأسلحة النووية وخلافات مع وزير الدفاع آنذاك كاسبر واينبرغر والمبعوث الأمريكي في الشرق الأوسط فيليب حبيب أثناء غزو لبنان 1982 حيث كان هيغ يمثل تيارًا محافظًا متشددًا.

في 30 مارس 1981 وبعد تعرض ريغان إلى محاولة اغتيال ودخوله المتشفى أصبح منصب الرئيس شاغراً وحسب الدستور الأمريكي فإن السلطة في هذه الحالات تنتقل إلى نائب الرئيس كخط ثاني والمتحدث الرسمي للكونغرس كخط ثالث، ولكنه صرح في مؤتمر صحفي عقب محاولة الاغتيال بأنه "المسؤول الأول" ويعتبرالبعض ماصرح به خطأ من الناحية القانونية ولكنه قد يكون حقيقة من الناحية العملية في السياسة الأمريكية. في عام 1988 رشح نفسه لانتخابات الرئاسة الأمريكية ولكنه فشل في اجتياز المرحلة الأولية للتنافس حول تمثيل الحزب الجمهوري الأمريكي.

انظر أيضاً

مصادر

    روابط خارجية

    سبقه
    إدموند موسكي
    وزير خارجية الولايات المتحدة

    1981-1982

    تبعه
    جورج شولتز
    • بوابة فيتنام
    • بوابة عقد 2010
    • بوابة أعلام
    • بوابة السياسة
    • بوابة الولايات المتحدة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.