أم جميل

أم جميل هي أروى بنت حرب بن أمية بن عبد شمس زوجة أبي لهب بن عبد المطلب عم النبي محمد . عُرفت بتكريس حياتها لإيذاء النبي محمد وصرف الناس من حوله. ترعرعت في بيت قريشي كبير وتزوجت من "عبد العزى بن عبد المطلب" المذكور في القرآن الكريم باسم (أبي لهب)، وهي أم ولديه "عتبة وعتيبة".

أم جميل
معلومات شخصية
اسم الولادة أروى بنت حرب بن أمية
مكان الميلاد مكة
مكان الوفاة مكة
الإقامة مكة
اللقب أم جميل، حمالة الحطب
الزوج أبو لهب بن عبد المطلب
أبناء عتبة بن أبي لهب
عتيبة بن أبي لهب
الأب حرب بن أمية  
إخوة وأخوات
عائلة أبوها: حرب بن أمية
أمها:
إخوتها: أبو سفيان بن حرب
الحياة العملية
المهنة شاعرة  

لم يذكر القرآن الكريم اسمها صريحا، ولكن أشار إليها في سورة المسد باسم (حمالة الحطب). لأنها كانت تأتي بأغصان الشوك، فتطرحها بالليل في طريق النبي محمد . غضبت عندما نزلت سورة المسد وازداد كرهها للنبي محمد رغم أن ولديها عتبة وعتيبة تزوجا ابنتيه (أم كلثوم ورقية) اللتان تزوجهما عثمان بن عفان تباعا بعدهما.

قيل إن الوحي تأخر في النزول على النبي محمد لفترة، فذهبت إليه متشفية وقالت له: «يا محمد، ما أرى شيطانك إلا قد قلاك!»، فنزل قوله تعالى في سورة الضحى : وَالضُّحَى  وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى  مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى  وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى  

وقد ذكر المفسرون في تفسير قول الله تعالى:  فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ   أنها تبرعت بعقد من ذهب في جيدها (عنقها) لأذية النبي محمد فأبدلها الله جيدا من النار بدلا منه.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.