أنبياء مذكورون في القرآن الكريم

الأنبياء المذكورين في القرآن أخبر النبي بعدد الأنبياء والمرسلين ففي مسند أحمد عن أبو ذر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله كم المرسلون قال : ثلاثمئة وبضعة عشر، جما غفيرا وفي رواية أبو أمامة الباهلي قال أبو ذر قلت يا رسول الله كم وفاء عدة الأنبياء قال (مئة ألف وأربعة وعشرون ألفا والرسل من ذلك ثلاثمئة وخمسة عشر جما غفيرا) , وقد ذكر الله خمس وعشرين نبيا ورسولا في القرآن الكريم ثمانية عشر نبيا ورسولا ذكرت أسماؤهم في موضع واحد من القرآن في سورة الأنعام والباقي في سور متفرقة وهم آدم وهود وصالح وشعيب وإدريس وذو الكفل ومحمد.

أنبياء سورة الأنعام

ذكر الله في سورة الأنعام ثمانية عشر نبي ورسول وهم : إبراهيم وإسحاق ويعقوب ونوح وداوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وزكريا ويحيى وعيسى والياس وإسماعيل واليسع ويونس ولوط، قال تعالى:  الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ  وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ  وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ  وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ  وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ  .[1] .

بقية الأنبياء

أما بقية الأنبياء السبعة فقد ذكروا في سور متفرقة وهم : آدم وهود وصالح وشعيب وإدريس وذو الكفل ومحمد:

الأنبياء العرب

ومن الأنبياء الخمسة والعشرين الذين ذكرهم الله تعالى في القرآن الكريم أربعة أنبياء عرب وهم : هود وصالح وشعيب ومحمد صلى الله عليهم أجمعين , وقد ذكر ابن حبان في صحيح ابن حبان عن أبو ذر مرفوعا : منهم أربعة من العرب هود وصالح وشعيب ونبيك يا أبا ذر [3] .

المراجع

    • بوابة الإسلام
    • بوابة القرآن
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.