أنور هدام

أنور هدام كان زعيما للجبهة الإسلامية للإنقاذ (محظورة)، وهو حزب إسلامي في الجزائر، وانتخب عضوا في البرلمان عن الجبهة الإسلامية للانقاذ على تذكرة في عام 1991—في أول انتخابات متعددة الأحزاب في الجزائر. أثار حل الجبهة الإسلامية للانقاذ بقرارعسكرية بعد انتصارها المسار الانتخابي في 1991-1992 واندلعت الحرب الأهلية الجزائرية، وانشطرت من الجبهة الإسلامية للانقاذ الجيش الإسلامي للإنقاذ (AIS) وغيرها من التنظيمات الارهابية التي حاربت الحكومة وأرادت إسقاط النظام الذي تولى شؤونه الجيش حين دخلت البلاد في دوامة عنف. قضى هدام معظم سنوات الحرب في المنفى في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتصرف كشخصية رئيسية في قيادة الحزب السياسية. السلطات الجزائرية تسعى عبثا بتسليمه.

أنور هدام
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1931 (العمر 8889 سنة) 
الحياة العملية
المهنة سياسي  
الحزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية  

في عام 1995، هدام ورابح الكبير على حد سواء وقعت على منهاج سانت إيجيديو—وثيقة مشتركة من قبل أحزاب المعارضة تطالب بإعادة الديمقراطية في الجزائر—وممثلي الجبهة الإسلامية للانقاذ.

في سبتمبر 2011 كشف أنور هدام عن نيته في العودة للبلاد والاستفادة من قانون المصالحة[1]

مراجع

    • بوابة السياسة
    • بوابة الجزائر
    • بوابة أعلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.