أواخر العصور الوسطى

أواخر العصور الوسطى أو أواخر الفترة الوسطى، فترة من التاريخ الأوروبي استمرت من 1250 إلى 1500 بعد الميلاد. جاءت أواخر العصور الوسطى بعد العصور الوسطى العليا واستمرت حتى بداية الحقبة الحديثة المبكرة (وفي معظم أوروبا، حتى عصر النهضة).

العصور الوسطى المتأخرة
أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط

[[File:Europe in 1328.png|تصغير|مركز|upright=1.35| أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط حوالي 1328 12


غربي/ وسط أوروبا
  الإمبراطورية الرومانية المقدسة
  فرنسا
  غاسكونية
  بوهيميا
شرقي أوروبا
  فرسان تيوتون
  القبيلة الذهبية
  القبيلة الذهبية
  فيودوسيا
  بولندا
  مازوفيا
  الأفلاق
  مملكة المجر وكرواتيا
  دوقية ليتوانيا الكبرى
شبه الجزيرة الإيطالية
  مملكة صقلية
  مملكة نابولي
  الدولة البابوية
  مملكة سردينيا
  جمهورية البندقية
  جمهورية جنوة

شبه جزيرة أيبيريا
  تاج أراغون
  Majorca
  مملكة البرتغال
  تاج قشتالة
  مملكة نبرة
  مملكة غرناطة
إسكندنافيا
  الدنمارك
  آيسلندا
  النرويج
  السويد
الجزر البريطانية
  إنجلترا وويلز
  أيرلندا
  سكوتلندا

البلقان/ الشرق الأوسط
  إمارة أخايا
  دوقية أثينا
  الإمبراطورية البيزنطية
  المماليك
  صربيا
  إمارات الأناضول
  مملكة كانديا
  فرسان الإسبتارية
  الإمبراطورية البلغارية الثانية
  مملكة قبرص
  إيلخانية
  جورجيا
  إمبراطورية طرابزون
شمال أفريقيا
  الدولة المرينية
  بنو زيان
  الحفصيون

]]

حوالي عام 1300، توقفت قرون الازدهار والنمو في أوروبا. أدت سلسلة من المجاعات والأوبئة، منها المجاعة الكبرى عام 1315-1317 والموت الأسود، إلى تناقص عدد السكان إلى حوالي نصف ما كان عليه قبل الكوارث. تزامنًا مع تناقص أعداد السكان جاءت الاضطرابات الاجتماعية والحرب المتوطنة. شهدت فرنسا وإنجلترا انتفاضات فلاحية خطيرة، مثل الجاكية وثورة الفلاحين، بالإضافة إلى أكثر من قرن من الصراع المتقطع، وحرب المئة عام. وإضافة للمشاكل العديدة في تلك الفترة، حطم الانشقاق الغربي وحدة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية مؤقتًا. تسمى هذه الأحداث مجتمعةً أحيانًا بأزمة أواخر القرون الوسطى.

على الرغم من الأزمات، كان القرن الرابع عشر أيضًا وقتًا لتقدم عظيم في الفنون والعلوم. بعد تجدد الاهتمام بالنصوص اليونانية والرومانية القديمة التي تعود جذورها إلى العصور الوسطى العليا، بدأ عصر النهضة الإيطالية. بدأ استيعاب النصوص اللاتينية قبل عصر النهضة في القرن الثاني عشر من خلال الاتصال بالعرب عبر الحملات الصليبية، لكن تسارعَ توافر النصوص اليونانية الهامة مع الاستيلاء على القسطنطينية من قبل الأتراك العثمانيين، حين اضطر العديد من العلماء البيزنطيين إلى اللجوء في الغرب، لا سيما إيطاليا.

اختُرعت الطباعة مع تدفق هذه الأفكار الكلاسيكية، ما سهل نشر العلم المطبوع والتعلم الديمقراطي. أدى هذان الأمران لاحقًا إلى الإصلاح البروتستانتي. في نهاية الفترة، بدأ عصر الاستكشاف. أدى توسع الإمبراطورية العثمانية إلى قطع إمكانيات التجارة مع الشرق. أُجبر الأوروبيون على البحث عن طرق تجارية جديدة، ما أدى إلى الحملة الإسبانية بقيادة كريستوفر كولومبوس إلى الأمريكتين عام 1492 ورحلة فاسكو دا غاما إلى أفريقيا والهند عام 1498. عززت اكتشافاتهما اقتصاد وقوة الدول الأوروبية.

دفعت التغييرات التي أحدثتها هذه التطورات العديد من العلماء إلى النظر إلى هذه الفترة على أنها نهاية العصور الوسطى وبداية التاريخ الحديث وأوروبا الحديثة المبكرة. ومع ذلك، يعد التقسيم مصطنعًا إلى حد ما، لأن التعلم القديم لم يكن غائبًا تمامًا عن المجتمع الأوروبي. ونتيجة لذلك، كانت هناك استمرارية تطورية بين العصر القديم (عبر الكلاسيكية القديمة) والعصر الحديث. يفضل بعض المؤرخين، لا سيما في إيطاليا، عدم التحدث عن أواخر العصور الوسطى على الإطلاق، إذ يرون أن الفترة العليا من العصور الوسطى انتقلت إلى عصر النهضة والعصر الحديث.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.