إتش إتش أسكويث

هيريرترهينري أسكويث، الحاكم الأول لأوكسفورد وأسكويث، حاصل على رتبة فرسان الرباط، وعضو في المجلس الخاص للمملكة المتحدة، وحاصل على منصب مستشار الملك، وزمالة الجمعية الملكية (12 سبتمبر 1852 – 15 فبراير 1928) يُعرف بشكل عام باسم إتش إتش أسكويث، كان سياسيًا بريطانيًا، وسياسي في الحزب الليبرالي، خدم بمنصب رئيس وزراء المملكة المتحدة من 1908 حتى 1916. كان آخر رئيس وزراء يقود حكومة معظمها ليبرالي، ولعب دور رئيس في تصميم وإقرار التشريعات الليبرالية الكبرى وحد من سلطة مجلس اللوردات. في أغسطس عام 1914 قاد أسكويث بريطانيا العظمى والمملكة البريطانية إلى الحرب العالمية الأولى. في عام 1915 تعرضت حكومته للهجوم بقوة بسبب نقص العتاد وفشل حملة جاليبولي. شكل حكومة ائتلافية مع أحزاب أخرى، لكنه فشل في إرضاء المنتقدين. ونتيجة لذلك، أُجبر على الاستقالة في ديسمبر 1916، ولم يستعيد السلطة أبدًا.

بعد أن ارتداد كلية باليول بجامعة اوكسفورد أصبح محاميًا ناجحًا في القضاء العالي. في 1886 كان مرشحًا ليبراليًا في إيست فايف، وحافظ على مقعده هذا لمدة ثلاثين عامًا. في 1892 عُين بمنصب وزير الداخلية في وزارة غلادستون الرابعة، وبقي في هذا المنصب حتى خسارة الليبراليين في انتخابات عام 1895. في عقد المعارضة الذي أعقب ذلك، أصبح أسكويث شخصية رئيسية في الحزب، وعندما استعاد الليبراليون السلطة تحت قيادة السير هنري كامبل بانرمان في عام 1906، عُين أسكويث مستشارًا للخزانة. في 1908  خلفه أسكويث  ليصبح رئيس وزراء. صمم الليبراليون على تقديم خطتهم الإصلاحية. عرقل مجلس اللوردات ذلك، حيث رفض ميزانية الشعب لعام 1909. وفي غضون ذلك، أُبرم قانون جنوب إفريقيا لعام 1909. دعا أسكويث إلى إجراء انتخابات في يناير 1910، وفاز الليبراليون، على الرغم من تقليصهم إلى حكومة أقلية. بعد انتخابات عامة أخرى في ديسمبر 1910، حصل على إقرار من قانون البرلمان الصادر عام 1911، الذي سمح بتمرير الميثاق ثلاث مرات من قبل مجلس العموم في جلسات متتالية لإصداره بغض النظر عن مجلس اللوردات.

عندما أعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا ردًا على الغزو الألماني لبلجيكا، عُلقت النزاعات المحلية البارزة بشأن أيرلندا وحق المرأة في التصويت. كان أسكويث أشبه بما يكون رئيس لجنة أكثر من كونه قائدًا حيويًا. أشرف على التعبئة الوطنية، وأرسل قوة الاستطلاع البريطانية إلى الجبهة الغربية، وأنشأ جيش جماعي، وطور استراتيجية صناعية مصممة لدعم أهداف الحرب في البلاد. تعثرت الحرب وازداد الطلب على قيادة أفضل. اضطر إلى تشكيل ائتلاف مع المحافظين والعمال في وقت مبكر من عام 1915. أضعفه تردده في الاستراتيجية والتجنيد الإلزامي والتمويل. حل محله لويد جورج كرئيس للوزراء في ديسمبر 1916. أصبحوا أعداء لدودين وقاتلوا من أجل السيطرة على الانحدار السريع للحزب الليبرالي. احتُفل بدوره في إنشاء دولة الرفاهية البريطانية الحديثة (1906-1911)، لكن سلط المؤرخين الضوء على نقاط ضعفه كقائد حرب وكزعيم للحزب بعد عام 1914.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.