إثمد

الإِثْمِد (الأنتيمون أو الأنتيموان في الترجمات الحرفية، من الفرنسية: Antimoine) عنصر كيميائي في الجدول الدوري يرمز له بالرمز Sb (رمزه الكيميائي العربي ثوعدده الذري 51. وهو من أشباه المعادن وله أربعة متآصلات. قديماً كانت تستعمل أملاحه في الكحل، تسمى هذه الأملاح حجر الكحل أو حجر الإثمد.

روي عن ابن عباس أن رسول الله قال:

اكتحلوا بالإثمد فإنه يجلو البصر وينبت الشعر
تيلوريومإثمدقصدير
As

Sb

Bi
51Sb
المظهر
رمادي فضي لمّاع
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز إثمد، 51، Sb
تصنيف العنصر شبه فلز
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 15، 5، p
الكتلة الذرية 121.760 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Kr]; 4d10 5s2 5p3]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 18, 5 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 6.697 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 6.53 غ·سم−3
نقطة الانصهار 903.78 ك، 630.63 °س، 1167.13 °ف
نقطة الغليان 1860 ك، 1587 °س، 2889 °ف
حرارة الانصهار 19.79 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 193.43 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 25.23 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 807 876 1011 1219 1491 1858
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 5, 3, -3
الكهرسلبية 2.05 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 834 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1594.9 كيلوجول·مول−1
الثالث: 2440 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 140 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 5±139 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 206 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري ثلاثي
المغناطيسية مغناطيسية معاكسة[1]
مقاومة كهربائية 417 نانوأوم·متر (20 °س)
الناقلية الحرارية 24.4 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
التمدد الحراري 11 ميكرومتر·متر−1·كلفن−1 (25 °س)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 3420 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 55 غيغاباسكال
معامل القص 20 غيغاباسكال
معامل الحجم 42 غيغاباسكال
صلادة موس 3.0
صلادة برينل 294 ميغاباسكال
رقم CAS 7440-36-0
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر الإثمد
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
121Sb 57.36% 121Sb هو نظير مستقر وله 70 نيوترون
123Sb 42.64% 123Sb هو نظير مستقر وله 72 نيوترون
125Sb مصطنع 2.7582 سنة β 0.767 125Te

يمكن أن يتواجد في الطبيعة بشكل حر ولكن على الأغلب يوجد في شكل مركبات كبريتيد أو أكسيد أو أوكسي كبريتيد ومركّبه الكبريتيدي هو الخام الرئيسي للمعدن. وهو معدن هشّ سريع التفتت، لامع ذو تركيب رقائقي بلون أبيض فضي.

النظائر

الإثمد لديه اثنان من النظائر المستقرة: 121Sb مع وفرة طبيعية من 57.36٪ و 123Sb مع وفرة طبيعية من 42.64٪. له أيضا 35 نظير مشع، و أطول عمرا 125Sb مع عمر نصف 2.75 سنة. 29 نظير متبدل منهم (metastable). الأكثر استقرارا هو 120m1Sb مع عمر نصف من 5.76 أيام. النظائر التي هي أخف من 123Sb مستقرة تميل إلى الاضمحلال بواسطة β + ، وتلك التي هي أثقل تميل إلى الاضمحلال بواسطة β-، مع بعض الاستثناءات.

الاستخدامات

يُستهلك حوالي 60 ٪ من الأنتيمون في مثبطات اللهب، ويستخدم 20 ٪ في سبائك البطاريات، والمحامل العادية، والسبائك الحرارية.[2]

مثبطات اللهب

يستخدم الأنتيمون بشكل رئيسي في ثلاثي أكسيد الأنتيمون لمركبات مثبطات اللهب في تركيبة مع مثبطات اللهب المهلجنة إلا في البوليمرات المحتوية على الهالوجين. ينتج تأثير تثبيط اللهب لثالث أكسيد الأنتيمون عن طريق تكوين مركبات الأنتيمون المهلجنة،[3] التي تتفاعل مع ذرات الهيدروجين، وربما أيضًا مع ذرات الأكسجين والهيدروكسيد؛ مما يثبط النار.[4] وتشمل أسواق هذه المواد المثبطة للهب ملابس الأطفال ولعب الأطفال والطائرات وأغطية مقاعد السيارات. كما يتم إضافتها إلى راتنجات البوليستر في الألياف الزجاجية المركبة والمادة المؤلفة لمواد مثل أغطية محرك الطائرات الخفيفة. من الممكن أن يحترق الراتنج في وجود لهب خارجي المنشأ، ولكنه ينطفيء عندإزالة الشعلة الخارجية.[5][6]

السبائك

يشكل الأنتيمون سبيكة عالية الفائدة مع الرصاص، مما يزيده صلابةً وقوة ميكانيكية. بالنسبة لمعظم التطبيقات التي تشمل الرصاص، تُستحدم كميات مختلفة من الأنتيمون كمعدن للسبائك. تحسن هذه الإضافة في بطاريات الرصاص الحمضية من قوة اللوحة وخصائص الشحن.[5][7] كما يستخدم في السبائك المانعة للاحتكاك (مثل معدن بابت[8] وفي الرصاصات، والكبل الكهربائي، وسبائك اللحام[9] وفي البيوتر،[10][11] وفي سبائك التصلب مع محتوى قليل من القصدير في تصنيع أنابيب الجهاز.

استخدامات أُخرى

تستهلك ثلاثة تطبيقات أخرى ما يقرب من بقية إمدادات العالم،[2] الأولهو مثبت ومحفز لإنتاج بولي إيثيلين تيرفثالات،[2] والثاني هو عامل التشحيم لإزالة الفقاعات المجهرية في الزجاج، ومعظمها لشاشات التلفزيون؛[12] تتفاعل أيونات الأنتيمون مع الأكسجين، مما يثبط ميل هذا الأخير إلى تشكيل فقاعات،[13] والتطبيق الثالث هو الصبغات.[2]

يُستخدم الأنتيمون بشكل متزايد في أشباه الموصلات كعامل إشابة في رقاقات السيليكون من النوع n[14] والصمامات الثنائية وكاشفات الأشعة تحت الحمراءواختبار هول فيالأجهزة. في الخمسينات من القرن العشرين، تشبعت بواعث ترانزستور الوصلات المصنوعة من سبيكة n-p-n مع حبات صغيرة من الرصاص مع سبيكة الأنتيمون.[15] ويُستخدم انتيمون أنديمونيد كمواد للكشف عن الأشعة تحت الحمراء.[16][17][18]

تقل استخدامات الأنتيمون في علم الأحياء والطب. تُستخدم الأدوية التي تحتوي على الأنتيمون، والمعروفة باسم الأنتيمونيات، كمضادات للقيء.[19] وتستخدم مركبات الأنتيمون في مضادات الأوالي). استُخدمت مركبات البوتاسيوم أنتيمون تارتارات، أو مبتذلة الجير، ذات مرة كدواء للبلهارسيا في عام 1919، ثم استُبدل في وقت لاحق بالبرازيكوانتيل.[20] ويُستخدم الأنتيمون ومركباته في العديد من المستحضرات البيطرية، مثل أنتيومالين وثيومالت أنتبمون الليثيوم، كمُعالج للبشرة في الحيوانات المجترة.[21] يتمتع الأنتيمون بتأثير مغذي أو مؤثر على الأنسجة الكيراتينية في الحيوانات.

تعتبر الأدوية التي تحتوي على الأنتيمون، مثل أنتيمونيات الميغلومين، الأدوية المفضلة لعلاج داء الليشمانيات في الحيوانات الأليفة. ولسوء الحظ ، فبالإضافة إلى وجود مؤشرات علاجية منخفضة، إلا أن الأدوية توفر الحد الأدنى من اختراق النخاع العظمي، حيث تُقيم الليشمانيا، مما يجعل من علاج المرض - وخاصة الشكل الحشوي - صعب جدًا.[22] استُخدم عنصر الأنتيمون كحبوب الأنتيمون كدواء. يمكن إعادة استخدامها من قبل الآخرين بعد الابتلاع والتخلص.[23]

يستخدم كبريتيد الأنتيمون (III) في رؤوس بعض أعواد الثقاب.[24][25]

تساعد كبريتيد الأنتيمون على تثبيت معامل الاحتكاك في مواد سحق فرامل السيارات.[26]

يستخدم الأنتيمون في الطلقات الرصاصية،[27] والطلاء، والفن الزجاجي، وكمواد غير شفافة في مينا الأسنان.

يستخدم الأنتيمون 124 مع البريليوم في مصادر نيوترونية؛ حيث تسبب أشعة غاما المنبعثة من الأنتيمون -124 عملية انحلال ضوئي مع البريليوم.[28][29] تحتوي النيوترونات المنبعثة على طاقة متوسطة تبلغ 24 كيلوفولت.[30] يستخدم الأنتيمون الطبيعي في مصادر نيوترونية ناشئة.

الإنتاج

كبار المنتجين وحجم الإنتاج

ذكرت هيئة المسح الجيولوجي البريطانية (BGS) أن الصين في عام 2005 ، كانت أكبر منتج للإثمد مع ما يقرب من 84 ٪ من الحصة العالمية، تليها بفارق كبير جنوب أفريقيا وبوليفيا وطاجيكستان. يعتبر منجم شيكوانغشان في إقليم خونان أكبر المستودعات في الصين ويقدر مخزونه بحوالي 2.1 مليون طن متري.[31]

الإنتاج العالمي للأنتيمون.

شكلت الصين 76.9٪ من إجمالي إنتاج الأنتيمون في عام 2016 حسب هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي، تليها روسيا في المرتبة الثانية بنسبة 6.9٪ وطاجيكستان بنسبة 6.2٪.[31]

إنتاج أنتيمون في عام 2016[32]
البلدالطنالنسبة من الإجمالي
 الصين 100,000 76.9
 روسيا 9,000 6.9
 طاجيكستان 8,000 6.2
 بوليفيا 4,000 3.1
 أستراليا 3,500 2.7
أعلى 5 124,500 95.8
الإنتاج العالمي 130,000 100.0

من المتوقع أن ينخفض الإنتاج الصيني من الإثمد في المستقبل حيث تم إغلاق المناجم والمصاهر من قبل الحكومة كجزء من مكافحة التلوث؛ بسبب تطبيق قانون حماية البيئة الجديد الذي بدأ سريانه في يناير 2015[33] و "معايير انبعاث الملوثات للستانوم، والإثمد، والزئبق" التي دخلت حيز التنفيذ، وشكّلت تلك القوانين عقبات أمام الإنتاج الاقتصادي الكبير. لم يُستخدم 50٪ من طاقة إنتاج الإثمد في مقاطعة هونان (المقاطعة ذات أكبر احتياطي للإثمد في الصين) وفقًا لمكتب الإحصاء الوطني في الصين بحلول سبتمبر 2015.[34]

انخفض إنتاج الإثمد في الصين ومن غير المرجح أن يزداد في السنوات القادمة، وفقًا لتقرير روسكيل. لم يتم تطوير أي رواسب كبيرة من الأنتيمون في الصين منذ حوالي عشر سنوات، ويجري استنزاف الاحتياطي الاقتصادي المتبقي بسرعة.[35]

تشمل القائمة التالية أكبر منتجي الإثمد في العالم ، وفقًا لروسكيل:

أكبر منتجي الأنتيمون في عام 2010[36]
البلدالشركةالإنتاج

(بالطن/سنة)

 أستراليا ماندالاي للموارد 2,750
 بوليفيا فاريوس 5,460
 كندا بيفر بروك 6,000
 الصين سيك وانغشان توينكلينج ستار 55,000
 الصين يونان شينزو للتعدين 20,000
 الصين مجموعة الصين للضفيح 20,000
 الصين شينيانغ وانشاتغ للأنتيمون 15,000
 كازاخستان كازيناك 1,000
 قيرغيزستان كادامدازاي 500
 لاوس سرس 500
 المكسيك الولايات المتحدة للأنتيمون 70
 ميانمار فاريوس 6,000
 روسيا جيو برو للتعدين 6,500
 جنوب أفريقيا مورتشيسون الموحدة 6,000
 طاجيكستان أونزوب 5,500
 تايلاند غير مشهورة 600
 تركيا سينزيغ وأوزديمير لمناجم الأنتيمون 2,400

الاحتياطي العالمي

وفقًا لإحصاءات هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، ستستنفد الاحتياطيات العالمية الحالية من الإثمد خلال 13 عامًا. ومع ذلك، تتوقع هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن يتم العثور على المزيد من الموارد.

احتياطي الأنتيمون في عام 2015[36]
البلدالاحتياطي

(بالطن)

النسبة من الإجمالي
 الصين 950,000 47.81
 روسيا 350,000 17.61
 بوليفيا 310,000 15.60
 أستراليا 140,000 7.05
 الولايات المتحدة 60,000 3.02
 طاجيكستان 50,000 2.52
 جنوب أفريقيا 27,000 1.36
البلاد الأخرى 100,000 5.03
الإجمالي العالمي 1,987,000 100.0

مخاطر الإنتاج والترتيب المعدنية الحرجة

صُنّف الإثمد ضمن أخطر المواد الكيميائية في قوائم المخاطر الأوروبية والأمريكية فيما يتعلق بأهمية العنصر الذي يشير إلى الخطر النسبي لإنتاج العناصر الكيميائية أو مجموعات العناصر المطلوبة للحفاظ على الاقتصاد الحالي ونمط الحياة.

يُعتبر الإنتاج الصيني مهم للغاية لاعتماد باقي الدول مثل أوروبا والولايات المتحدة على استيراد الإثمد من الصين. أصبح إنتاج الأنتيمون مُقيدًا بشكل متزايد مع قيام الصين بمراجعة وزيادة معايير الرقابة البيئية. وبالإضافة إلى ذلك، انخفضت حصص الصادرات الصينية للإثمد في السنوات الماضية. رفع هذان العاملان من مخاطر التوريد لكل من أوروبا والولايات المتحدة.

أوروبا

وفقًا لقائمة مخاطر هيئة المسح الجيولوجية البريطانية BGS لعام 2015، يحتل الإثمد المرتبة الثانية (بعد العناصر الأرضية النادرة) وقثًا لمؤشر خطر الإمداد النسبي. [51] ويشير هذا إلى أن الإثمد لديه حاليًا ثاني أكبر خطر للإمداد للعناصر الكيميائية أو مجموعات العناصر التي لها قيمة اقتصادية للاقتصاد البريطاني وأسلوب الحياة. وعلاوةُ على ذلك، تم تحديد الإثمد كواحد من 20 مادة خام مهمة للاتحاد الأوروبي في تقرير نشر في عام 2014 (والذي راجع التقرير الأولي الذي نشر في عام 2011). وكما يظهر في الشكل، فإن الإثمد يحافظ على مخاطر عالية للإمداد بالنسبة لأهميته الاقتصادية. يتم استيراد 92 ٪ من الإثمد من الصين، والتي تعتبر من أكبر المنتجين له. [52]

الولايات المتحدة

أُجري الكثير من التحليل في الولايات المتحدة نحو تحديد أي من المعادن يعتبر استراتيجيًا أو مهمًا لأمن الدولة. لم يُتوافق على تعريفات دقيقة أو وجهات نظر حول ما إذا كان الإثمد يشكل معدنًا استراتيجيًا أو نقديًا لفواصل أمن الولايات المتحدة. [53]

في عام 2015، لم يتم استخراج أي من الإثمد في الولايات المتحدة، واستُورِد بدلًا من ذلك من دول أجنبية. ومن عام 2011-2014 جاء 68 ٪ من خام الإثمد الأمريكي من الصين، و 14 ٪ من الهند، و 4 ٪ من المكسيك، و 14 ٪ من مصادر أخرى. كما لا توجد مخزونات حكومية في الوقت الحالي.

قامت "اللجنة الفرعية المعنية بسلسلة التوريدات المعدنية الحرجة والاستراتيجية" بفحص 78 من الموارد المعدنية من 1996 إلى 2008. ووجدت أن مجموعة فرعية صغيرة من المعادن بما في ذلك الإثمد قد سقطت في فئة المعادن الهامة المحتملة على الدوام. ، سيُجرى في المستقبل تقييم ثانٍ للمجموعة الفرعية الموجودة من المعادن لتحديد ما يجب تحديده من المواد ذات المخاطر الكبيرة والم÷مة للمصالح الولايات المتحدة. [54]

احتياطات السلامة

تختلف آثار الأنتيمون ومركباته على صحة الإنسان والبيئة اختلافًا كبيرًا. لا يؤثر معدن الأنتيمون العنصري على صحة الإنسان والبيئة. يعتبر استنشاق ثالث أوكسيد الأنتيمون (وجسيمات الغبار المشابهة له غير القابل للذوبان المشابهة مثل غبار الأنتيمون) ضارة ويشتبه في أنها تسبب السرطان. ومع ذلك، لا يتم ملاحظة هذه التأثيرات إلا في إناث الجرذان وبعد التعرض طويل الأمد لتركيزات عالية من الغبار. يُفترض أن تُعزى هذه الآثار إلى استنشاق جسيمات الأنتيمون ضعيفة الذوبان مما يؤدي إلى داء ذات الرئة، والارتشاح الرئوي، والالتهاب، والتورم في النهاية، وليس التعرض لأيونات الأنتيمون (OECD ، 2008). يسبب كلوريد الأنتيمون تآكل للجلد. ولا تُقارن الآثار الضارة الناتجة عن الأنتيمون ذات أهمية كبيرة عند مقارنتها بالزرنيخ. وقد يكون السبب في ذلك هو الاختلافات الكبيرة في الامتصاص والتمثيل الغذائي والإفراز بين الزرنيخ والأنتيمون.

أوصت اللجنة الدولية للحماية من الإشعاع ICRP (1994) فيما يتعلق بالامتصاص الفموي بقيم 10٪ لمضادات القيء و 1٪ لجميع مركبات الأنتيمون الأخرى. يقدر إمتصاص الجلد للمعادن بحد أقصى 1٪ وفقًأ لدليل تقييم المخاطر الصحية للمعادن (HERAG، 2007). ويقدر امتصاص الاستنشاق لثالث أكسيد الأنتيمون وغيره من المواد التي لا تذوب في الماء (مثل غبار الأنتيمون) بنسبة 6.8 في المائة (طبقًا لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، 2008)، في حين تساوي القيمة أقل من 1 ٪ من المواد الفرعية (V). لا ينحسر الأنتيمون (V) كميًا إلى الأنتيمون (III) في الخلية، ويوجد كلا النوعين في وقت واحد.

يُفرز الأنتيمون بشكل رئيسي من جسم الإنسان عن طريق البول. لا يتسبب الأنتيمون ومركباته في حدوث آثار صحية حادة على الإنسان ، باستثناء الأنتيمون تارتار إميتات، وهو عقار أولي يستخدم بشكل متعمد لعلاج مرضى داء الليشمانيات.

قد يؤدي التلامس الجلدي المطول مع غبار الأنتيمون إلى التهاب الجلد. ومع ذلك، تم الاتفاق على مستوى الاتحاد الأوروبي على أن الطفح الجلدي المرصود ليس مقتصرًا على المادة، ولكن على الأرجح بسبب انسدا القنوات العرقية. قد يكون غبار الأنتيمون متفجرًا أيضًا عند تفريقه في الهواء. بينما يكون غير قابل للاحتراق في الحالة الصلبة .[37]

لا يتوافق الأنتيمون مع الأحماض القوية، والأحماض المهلجنة، والمؤكسدات. وعندما يتعرض للهيدروجين المشكَّل حديثًا، يمكن أن تشكل مادة الاستيبين (SbH3).[37]

تم تحديد المتوسط المرجح للثماني ساعات (TWA) عند 0.5 مغ / م 3 من قبل المؤتمر الأمريكي لأخصائيي الصحة الصناعية الحكوميين وإدارة السلامة والصحة المهنية (OSHA) كحدود التعرض المسموح بها قانونيًا (PEL) في مكان العمل. قام المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية (NIOSH) بوضع حد التعرض الموصى به (REL) البالغ 0.5 مغ / م 3 باعتباره 8 ساعات TWA. تستخدم مركبات الأنتيمون كمحفزات لإنتاج البولي إيثيلين تيريفثاليت (PET). تشير بعض الدراسات إلى ارتشاح ثانوي للأنتيمون من زجاجات PET إلى سوائل، لكن بمستويات أقل من إرشادات مياه الشرب. كانت تركيزات الأنتيمون في مركزات عصير الفواكه أعلى إلى حد ما (تصل إلى 44.7 ميكروغرام / لتر من الأنتيمون)، ولكن العصائر لا تندرج تحت لوائح مياه الشرب. إرشادات مياه الشرب هي:

أصبح الحد المُوصى به الآن الذي اقترحته منظمة الصحة العالمية هو 6 ميكروغرام من الأنتيمون لكل كيلوغرام من وزن الجسم.[40] وبلغ مؤشر الخطورة الفورية للحياة أو الصحة للأنتيمون 50 ملغم / متر مكعب.[37]

المراجع

  1. Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  2. Butterman، C.؛ Carlin, Jr.، J. F. (2003). "Mineral Commodity Profiles: Antimony" (PDF). United States Geological Survey. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 نوفمبر 2019.
  3. Weil، Edward D.؛ Levchik، Sergei V. (4 June 2009). "Antimony trioxide and Related Compounds". Flame retardants for plastics and textiles: Practical applications. ISBN 978-3-446-41652-9. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2016.
  4. Hastie، John W. (1973). "Mass spectrometric studies of flame inhibition: Analysis of antimony trihalides in flames". Combustion and Flame. 21: 49. doi:10.1016/0010-2180(73)90006-0.
  5. Grund, Sabina C.; Hanusch, Kunibert; Breunig, Hans J.; Wolf, Hans Uwe (2006) "Antimony and Antimony Compounds" in Ullmann's Encyclopedia of Industrial Chemistry, Wiley-VCH, Weinheim. doi:10.1002/14356007.a03_055.pub2
  6. Weil، Edward D.؛ Levchik، Sergei V. (4 June 2009). Flame retardants for plastics and textiles: Practical applications. صفحات 15–16. ISBN 978-3-446-41652-9. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020.
  7. Kiehne، Heinz Albert (2003). "Types of Alloys". Battery Technology Handbook. CRC Press. صفحات 60–61. ISBN 978-0-8247-4249-2.
  8. Williams، Robert S. (2007). Principles of Metallography. Read books. صفحات 46–47. ISBN 978-1-4067-4671-6.
  9. Holmyard، E. J. (2008). Inorganic Chemistry – A Textbooks for Colleges and Schools. Read Books. صفحات 399–400. ISBN 978-1-4437-2253-7.
  10. Ipser، H.؛ Flandorfer، H.؛ Luef، Ch.؛ Schmetterer، C.؛ Saeed، U. (2007). "Thermodynamics and phase diagrams of lead-free solder materials". Journal of Materials Science: Materials in Electronics. 18 (1–3): 3–17. doi:10.1007/s10854-006-9009-3.
  11. Hull، Charles (1992). Pewter. Osprey Publishing. صفحات 1–5. ISBN 978-0-7478-0152-8.
  12. De Jong، Bernard H. W. S.؛ Beerkens، Ruud G. C.؛ Van Nijnatten، Peter A. (2000). "Glass". Ullmann's Encyclopedia of Industrial Chemistry. ISBN 3-527-30673-0. doi:10.1002/14356007.a12_365.
  13. Yamashita، H.؛ Yamaguchi، S.؛ Nishimura، R.؛ Maekawa، T. (2001). "Voltammetric Studies of Antimony Ions in Soda-lime-silica Glass Melts up to 1873 K" (PDF). Analytical Sciences. 17 (1): 45–50. PMID 11993676. doi:10.2116/analsci.17.45. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016.
  14. O'Mara، William C.؛ Herring، Robert B.؛ Hunt، Lee Philip (1990). Handbook of semiconductor silicon technology. William Andrew. صفحة 473. ISBN 978-0-8155-1237-0.
  15. Maiti، C. K. (2008). Selected Works of Professor Herbert Kroemer. World Scientific, 2008. صفحة 101. ISBN 978-981-270-901-1.
  16. Committee On New Sensor Technologies: Materials And Applications، National Research Council (U.S.) (1995). Expanding the vision of sensor materials. صفحة 68. ISBN 978-0-309-05175-0. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016.
  17. Kinch, Michael A (2007). Fundamentals of infrared detector materials. صفحة 35. ISBN 978-0-8194-6731-7. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019.
  18. Willardson, Robert K & Beer, Albert C (1970). Infrared detectors. صفحة 15. ISBN 978-0-12-752105-3. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016.
  19. Russell، Colin A. (2000). "Antimony's Curious History". Notes and Records of the Royal Society of London. 54 (1): 115–116. JSTOR 532063. PMC 1064207. doi:10.1098/rsnr.2000.0101.
  20. Harder, A. (2002). "Chemotherapeutic approaches to schistosomes: Current knowledge and outlook". Parasitology Research. 88 (5): 395–7. PMID 12049454. doi:10.1007/s00436-001-0588-x.
  21. Kassirsky، I. A.؛ Plotnikov، N. N. (1 August 2003). Diseases of Warm Lands: A Clinical Manual. صفحات 262–265. ISBN 978-1-4102-0789-0. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2016.
  22. Organisation Mondiale de la Santé (1995). Drugs used in parasitic diseases. صفحات 19–21. ISBN 978-92-4-140104-3. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2016.
  23. McCallum, R. I. (1999). Antimony in medical history: an account of the medical uses of antimony and its compounds since early times to the present. Pentland Press. ISBN 1-85821-642-7.
  24. Stellman, Jeanne Mager (1998). Encyclopaedia of Occupational Health and Safety: Chemical, industries and occupations. صفحة 109. ISBN 978-92-2-109816-4. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2016.
  25. Jang, H & Kim, S. (2000). "The effects of antimony trisulfide Sb S and zirconium silicate in the automotive brake friction material on friction". Journal of Wear. 239 (2): 229. doi:10.1016/s0043-1648(00)00314-8.
  26. Randich، Erik؛ Duerfeldt، Wayne؛ McLendon، Wade؛ Tobin، William (2002). "A metallurgical review of the interpretation of bullet lead compositional analysis". Forensic Science International. 127 (3): 174–91. PMID 12175947. doi:10.1016/S0379-0738(02)00118-4.
  27. Lalovic، M.؛ Werle، H. (1970). "The energy distribution of antimonyberyllium photoneutrons". Journal of Nuclear Energy. 24 (3): 123. Bibcode:1970JNuE...24..123L. doi:10.1016/0022-3107(70)90058-4.
  28. Ahmed, Syed Naeem (2007). Physics and engineering of radiation detection. صفحة 51. ISBN 978-0-12-045581-2.
  29. Schmitt, H (1960). "Determination of the energy of antimony-beryllium photoneutrons". Nuclear Physics. 20: 220. Bibcode:1960NucPh..20..220S. doi:10.1016/0029-5582(60)90171-1.
  30. Peng، J.؛ Hu، R.-Z.؛ Burnard، P. G. (2003). "Samarium–neodymium isotope systematics of hydrothermal calcites from the Xikuangshan antimony deposit (Hunan, China): the potential of calcite as a geochronometer". Chemical Geology. 200: 129. Bibcode:2003ChGeo.200..129P. doi:10.1016/S0009-2541(03)00187-6.
  31. "Mineral Commodity Summaries: Antimony" (PDF). الماسح الجيولوجي الأمريكي. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2016.
  32. "Environmental Protection Law of the People's Republic of China" (PDF). 24 April 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 يوليو 2018.
  33. "U.S. Geological Survey, Mineral Commodity Summaries: Antimony" (PDF). 1 January 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يناير 2019.
  34. "Study of the antimony market by Roskill Consulting Group" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أغسطس 2016.
  35. Antimony Uses, Production and Prices Primer نسخة محفوظة 25 October 2012 على موقع واي باك مشين.. tri-starresources.com
  36. "NIOSH Pocket Guide to Chemical Hazards #0036". المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية (NIOSH).
  37. Wakayama, Hiroshi (2003) "Revision of Drinking Water Standards in Japan", Ministry of Health, Labor and Welfare (Japan); Table 2, p. 84 نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. Shotyk, W.؛ Krachler, M.؛ Chen, B. (2006). "Contamination of Canadian and European bottled waters with antimony from PET containers". Journal of Environmental Monitoring. 8 (2): 288–92. PMID 16470261. doi:10.1039/b517844b.
  39. Guidelines for Drinking-water Quality (PDF) (الطبعة 4th). World Health Organization. 2011. صفحة 314. ISBN 978-92-4-154815-1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2018.

    فهارس

    • Endlich, F. M. (1888). "On Some Interesting Derivations of Mineral Names". The American Naturalist. 22 (253): 21–32 [28]. JSTOR 2451020. doi:10.1086/274630.
    • إدموند أوسكار فون ليبمان  (1919) Entstehung und Ausbreitung der Alchemie, teil 1. Berlin: Julius Springer (in German).
    • Public Health Statement for Antimony

    روابط خارجية

    • بوابة علم طبقات الأرض
    • بوابة العناصر الكيميائية
    • بوابة الكيمياء
    • بوابة علم الأحجار الكريمة والمجوهرات
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.