إدراك ذاتي

يعتبر الإدراك الذاتي في فلسفة الذات تجربة شخصية الفرد أو فرديته.[1][2] لا يجب الخلط بينه وبين الوعي من ناحية الكيفيات المحسوسة. فالوعي هو إدراك بيئة المرء وجسده ونمط حياته، أما إدراك الذات هو تمييز هذا الإدراك.[3] الإدراك الذاتي هو كيفية معرفة وفهم الفرد بوعي شخصيته ومشاعره ودوافعه ورغباته. هناك فئتان رئيسيتان من الإدراك الذاتي: الإدراك الذاتي الداخلي والإدراك الذاتي الخارجي.[4]

في الفلسفة

يقول ديكارت:

«أنا أفكر إذن أنا موجود، ككائن مفكر»

في علم النفس

يستخدم هذا المصطلح في علم النفس للإشارة إلى عدة نواحي:

  • كشكل من أشكال الذكاء، حيث يوصف بأنه المعرفة الذاتية والآراء وطريقة التصرف.
  • أنشئ العالم النفسي ألبرت باندورا تصنيفاً يدعى "بالفعالية الذاتية" يعتمد على تباين درجات الإدراك الذاتي بين الأفراد.
  • في وهم التفوق، حيث يعتقد أغلب الناس أنهم أفضل من متوسط بقية الناس؛ فعلى سبيل المثال يعتقد 90% من السائقين أن قدرتهم أفضل من السائق المتوسط (العادي) وذلك حسب دراسة (Swenson, 1980).

في المسرح

يهتم المسرح بالإدراك والإدراك الذاتي جداً، وهناك ارتباط محتمل بين جمهور المسرح وإدراك الفرد الذاتي. حيث يتوجب على الممثلين والحضور عدم كسر الجدار الرابع للحفاظ على سياق العمل المسرحي.

في الخيال العلمي

في الخيال العلمي، يعتبر الوعي الذاتي خاصة إنسانية جوهرية لكنّها تستخدم مع الحواسيب "ذاتية الإدراك" ومع الفضائيين ويتم التعامل معها كشخصية ذات وعي ذاتي مستقل كالبشر.

مراجع

  1. Google def: Self-awareness is the ability to focus on yourself and how your actions, thoughts, or emotions do or don't align with your internal standards. If you're highly self-aware, you can objectively evaluate yourself, manage your emotions, align your behavior with your values, and understand correctly how others perceive you.May 11, 2018
  2. "Self-awareness - Definition of Self-awareness by Merriam-Webster". مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. Jabr, Ferris (2012). "Self-Awareness with a Simple Brain". Scientific American Mind. 23 (5): 28–29. doi:10.1038/scientificamericanmind1112-28. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. "What Self-Awareness Really Is (and How to Cultivate It)". Harvard Business Review. 2018-01-04. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. Oberman, L.; Ramachandran, V.S. (2009). "Reflections on the Mirror Neuron System: Their Evolutionary Functions Beyond Motor Representation". In Pineda, J.A. (المحرر). Mirror Neuron Systems: The Role of Mirroring Processes in Social Cognition. Humana Press. صفحات 39–62. ISBN 978-1-934115-34-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. Ramachandran, V.S. (January 1, 2009). "Self Awareness: The Last Frontier, Edge Foundation web essay". مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. Mehling, Wolf E.; Gopisetty, Viranjini; Daubenmier, Jennifer; Price, Cynthia J.; Hecht, Frederick M.; Stewart, Anita (19 May 2009). "Body Awareness: Construct and Self-Report Measures". PLOS ONE. 4 (5): e5614. Bibcode:2009PLoSO...4.5614M. doi:10.1371/journal.pone.0005614. PMC 2680990. PMID 19440300. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. Body Awareness in Anorexia Nervosa: Disturbances in "Body Image" and "Satiety"
  9. Moore, Chris; Mealiea, Jennifer; Garon, Nancy; Povinelli, Daniel J. (1 March 2007). "The Development of Body Self-Awareness". Infancy. 11 (2): 157–174. doi:10.1111/j.1532-7078.2007.tb00220.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. Brownell, Celia A.; Zerwas, Stephanie; Ramani, Geetha B. (September 2007). ""So Big": The Development of Body Self-Awareness in Toddlers". Child Development. 78 (5): 1426–1440. doi:10.1111/j.1467-8624.2007.01075.x. PMC 3351035. PMID 17883440. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. Plotnik, Joshua; Waal, Frans; Reiss, Diana (2006). "Self recognition in an Asian elephant". Proceedings of the National Academy of Sciences of the USA. 103 (45): 17053–57. Bibcode:2006PNAS..10317053P. doi:10.1073/pnas.0608062103. PMC 1636577. PMID 17075063. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. Degrazia, David (2009). "Self-awareness in animals". In Lurz, Robert W (المحرر). The Philosophy of Animal Minds. صفحات 201–217. doi:10.1017/CBO9780511819001.012. ISBN 9780511819001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. Bekoff, M (2002). "Animal reflections". نيتشر. 419 (6904): 255. doi:10.1038/419255a. PMID 12239547. S2CID 10070614. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. Gallup, Gordon G.; Anderson, James R.; Shillito, Daniel J. (2002). "The Mirror Test". In Bekoff, Marc; Allen, Colin; Burghardt, Gordon M. (المحررون). The Cognitive Animal: Empirical and Theoretical Perspectives on Animal Cognition. MIT Press. صفحات 325–334. ISBN 978-0-262-52322-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. Plotnik et al., (2006)
  16. Prior, H; Schwarz, A; Güntürkün, O (2008). "Mirror-Induced Behavior in the Magpie (Pica pica): Evidence of Self-Recognition". PLOS Biology. 6 (8): e202. doi:10.1371/journal.pbio.0060202. PMC 2517622. PMID 18715117. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. Tennesen, M (2003). "Do Dolphins Have a Sense of Self?". National Wildlife. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. Bard, Kim (2006). "Self-Awareness in Human and Chimpanzee Infants: What Is Measured and What Is Meant by the Mark and Mirror Test?". Infancy. 9 (2): 191–219. doi:10.1207/s15327078in0902_6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. Alison, Motluk. "Mirror test shows magpies aren't so bird-brained". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة فلسفة
    • بوابة علم الاجتماع
    • بوابة تفكير
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.