إليانور روزفلت

آنا إلينور روزفلت (بالإنجليزية: Anna Eleanor Roosevelt)؛ (11 أكتوبر 1884 - 7 نوفمبر 1962)، زعيمة سياسية أمريكية كان لها تأثير نشط، كما أنها السيدة الأولى في الفترة من 1933 إلى 1945. عملت لتعزيز سياسات جديدة للتعامل بلدها الزوج، والرئيس فرانكلين روزفلت، وكذلك أخذت دوراً بارزاً كداعية للحقوق المدنية. دعاها الرئيس هاري ترومان السيدة الأولى في العالم إشادةً بالانجازات في مجال حقوق الإنسان.

إليانور روزفلت
(بالإنجليزية: Eleanor Roosevelt)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Anna Eleanor Roosevelt)‏ 
الميلاد 11 أكتوبر 1884  
مانهاتن  
الوفاة 7 نوفمبر 1962 (78 سنة)  
سبب الوفاة سل  
الإقامة نيويورك
واشنطن
هايد بارك  
مواطنة الولايات المتحدة  
عضوة في بنات الثورة الأميركية  ،  وألفا كابا ألفا  
مشكلة صحية سل  
الزوج فرانكلين روزفلت (17 مارس 1905–12 أبريل 1945) 
أبناء إليوت روزفلت
فرانكلين ديلانو روزفلت، الابن
جيمس روزفلت
آنا روزفلت هالستيد  
الأب إليوت بولوك روزفلت  
الأم آنا هال روزفلت  
إخوة وأخوات
عائلة عائلة روزفلت  
مناصب
السيدة الأولى للولايات المتحدة  
في المنصب
4 مارس 1933  – 12 أبريل 1945 
الجمعية العامة للأمم المتحدة  
تولت المنصب
ديسمبر 1945 
الحياة العملية
المدرسة الأم ذا نيو سكول  
المهنة دبلوماسية ،  وكاتِبة ،  وكاتبة سير ذاتية ،  وسياسية ،  ونسوية ،  وصحفية ،  وناشطة سلام ،  وناشطة حقوق الإنسان  
الحزب الحزب الديمقراطي  
اللغة الأم إنجليزية أمريكية  
اللغات الإنجليزية ،  والفرنسية  
مجال العمل حقوق الإنسان ،  وسياسة ،  وفعل الخير  
موظفة في جامعة برانديز ،  والأمم المتحدة  
الجوائز
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB 

كانت روزفلت من عائلتي روزفلت وليفينغستون الأمريكيتين البارزتين وابنة أخ الرئيس ثيودور روزفيلت. كانت طفولتها حزينة، فقد عانت من وفاة أبويها وأحد أخوتها في عمر مبكر. وفي عمر الخامسة عشر ارتادت أكاديمية ألينوود في لندن وتأثرت جدا بمديرتها ماري سوفيستر. وعند عودتها إلى الولايات المتحدة تزوجت ابن عمها فرانكلين ديلانور روزفيلت مباشرة عام 1905. كان زواجهما معقدا منذ البداية بسبب أم فرانكلين المحبة للسيطرة سارا، وبعد اكتشاف إليانور علاقة زوجها الغرامية بلوسي ميرسر عام 1918، عزمت على البحث عن إنجاز من خلال عيشها لحياة عامة ملكها هي. أقنعت روزفلت أن يبقى في ميدان السياسة بعد أن ابتلي بداء الشلل في عام 1921، الذي أفقده القدرة على استخدام رجليه بشكل طبيعي، وبدأ بإلقاء الخطابات والظهور في الحملات في منطقته. قامت إليانور عقب انتخابه كحاكم لنيويورك عام 1928، وخلال ما تبقى من وظيفته العامة في الحكومة، بظهورات عامة بانتظام نيابة عنه، وبصفتها السيدة الأولى خلال تولي زوجها منصب الرئيس، غيّرت بشكل هام وصقلت دور السيدة الأولى.

رغم أن إليانور قوبلت بالاحترام على نطاق واسع في سنواتها الأخيرة، إلا أنها كانت سيدة أولى مثيرة للجدل خلال زمن صراحة آرائها، وخاصة في الحقوق المدنية للأمريكيين الأفارقة. كانت زوجة الرئيس الأولى التي تعقد مؤتمرات صحفية منتظمة وتكتب عمودا صحفيا يوميا وتكتب عمودا في مجلة شهرية وتقدم برنامجا إذاعيا أسبوعيا وتتحدث في مؤتمر الحزب الوطني.

اختلفت في مناسبات قليلة مع سياسات زوجها على العلن. أطلقت جمعية تجريبية في أرثردال، غرب فرجينيا، من أجل عائلات عمال المناجم العاطلين عن العمل، ولاحقا اعتبرت الجمعية فاشلة على نطاق واسع. أيدت توسيع أدوار المرأة في أماكن العمل، والحقوق المدنية للأمريكيين الأفارقة والأمريكيين الآسيويين، وحقوق لاجئي الحرب العالمية الثانية.

وبعد وفاة زوجها عام 1945، بقيت إليانور نشطة في السياسة في السنوات السبعة عشر المتبقية لها من عمرها. ضغطت على الولايات المتحدة للانضمام ولدعم الأمم المتحدة وأصبحت أول ممثلة لها. وكانت الرئيسة الأولى لبعثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وأشرفت على صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ترأست لاحقا البعثة الرئاسية القائمة على وضع المرأة في إدارة جون إف. كينيدي. وبحلول زمن وفاتها، كانت إيليانور تعتبر "واحدة من أكثر النساء تقديرا في العالم"، ولقبتها صحيفة ذا نيويورك تايمز في نعوتها "موضع احترام العالم كله تقريبا".

صنفت عام 1999 في الترتيب التاسع من أصل عشرة في قائمة غالوب لأكثر الناس الذين قوبلوا بالاحترام الواسع خلال القرن العشرين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.