إليزابيث بلاكبيرن

إليزابيث بلاكبيرن (بالإنجليزية: Elizabeth H. Blackburn)؛ (26 نوفمبر 1948 - )، عالمة أحياء أمريكية من أصل أسترالي حصلت على جائزة نوبل في الطب لعام 2009 مشاركة مع تلميذتها كارول غريدر وجاك زوستاك وذلك لاكتشافهم دور التيلومير في حماية الصبغيات (الكروموسومات) واكتشافهم لإنزيم التيلوميريز.

إليزابيث بلاكبيرن
Elizabeth Blackburn

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Elizabeth Helen Blackburn) 
الميلاد 26 نوفمبر 1948
هوبارت، تاسمانيا، أستراليا
الإقامة الولايات المتحدة
مواطنة أسترالية وأمريكية
عضوة في الأكاديمية الوطنية للعلوم [1]،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والأكاديمية الأسترالية للعلوم ،  والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم ،  والمنظمة الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية ،  والأكاديمية الوطنية للطب ،  والجمعية الملكية [2] 
الحياة العملية
المؤسسات جامعة كاليفورنيا في بيركلي
جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو
جامعة ييل
معهد سولك
المدرسة الأم جامعة ملبورن
كلية داروين، كامبردج
شهادة جامعية دكتوراة في الفلسفة  
مشرف الدكتوراه فردريك سانغر
تعلمت لدى فردريك سانغر  
طلاب الدكتوراه كارول غريدر
المهنة عالمة أحياء ،  وعالمة أحياء جزيئية ،  وعالمة كيمياء حيوية  
اللغات الإنجليزية [3] 
مجال العمل البيولوجيا الجزيئية
موظفة في جامعة ييل ،  وجامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو ،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي  
الجوائز
جائزة كيو للعلوم الطبية (1999)
جائزة هارفي (1999)
جائزة هاينكن (2004)
جائزة لاسكر (2006)
جائزة لويزا غروس هورويتز (2007)
جائزة لوريال-يونسكو للنساء العالمات (2008)
جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء (2009)
المواقع
الموقع الموقع الرسمي (الإنجليزية ) 

المولد والدراسة

ولدت بلاكبيرن في مدينة هوبارت بجزيرة تاسمانيا الأسترالية عام 1948، وكانت الثانية في الترتيب بين سبعة أبناء لأبويها الطبيبين. حصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير من جامعة ملبورن الأسترالية ثم انتقلت إلى جامعة كامبردج البريطانية حيث حصلت على درجة الدكتوراه في علم البكتيريا، وكانت رسالتها للدكتوراه تتناول تحديد تتابع الأحماض النووية.

في سنة 1981 بدأت بلاكبيرن العمل بقسم البيولوجيا الجزيئية في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، ثم انتقلت سنة 1990 إلى جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو لتعمل بقسم الميكروبيولوجيا والمناعة، حيث رأست القسم بين عامي 1993 و1999.

العمل

تشغل بلاكبيرن حاليًا كرسي موريس هيرتشتاين لعلم الأحياء وعلم وظائف الأعضاء بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، وهي أيضًا زميل غير مقيم بمعهد سولك. كما انتخبت رئيسة للرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان.

أبحاثها

اهتمت بلاكبيرن بدراسة الصبغيات (الكروموسومات) وتركيبها وانقسامها وظاهرة التيلومير (وهو ذلك الجزء الصغير الذي يوجد في طرف الكروموسوم ويساهم في ثبت الجينات في الخلايا).

الأخلاقيات الحيوية

عينت بلاكبيرن عضوًا بالمجلس الرئاسي للأخلاقيات الحيوية سنة 2001، وكانت مساندة لأبحاث الخلايا الجنينية البشرية، وهو ما تعارض آنذاك مع توجهات إدارة بوش، مما تسبب في إقصائها عن عضوية المجلس بقرار من البيت الأبيض في 27 فبراير 2004[4]. وقد أثار هذا الإقصاء موجة من الاحتجاجات من جانب العديد من العلماء الذين رأوا أن إقصاء بلاكبيرن كان سببه معارضة الساسة لتوصياتها[5].

انظر أيضاً

المراجع

  1. http://www.nasonline.org/member-directory/members/64209.html — تاريخ الاطلاع: 5 ديسمبر 2017
  2. https://royalsociety.org/people/elizabeth-blackburn-11094
  3. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13489910w — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. Blackburn، E. & Rowley، J. (2004). "Reason as Our Guide". PLoS Biology. 2 (4): e116. PMC 359389. PMID 15024408. doi:10.1371/journal.pbio.0020116.
  5. "Scientists rally around stem cell advocate fired by Bush". USA Today. Associated Press. 2004-03-19. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2008.
    • بوابة المرأة
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة جوائز نوبل
    • بوابة أعلام
    • بوابة أستراليا
    • بوابة علم الأحياء الخلوي والجزيئي
    • بوابة الكيمياء الحيوية
    • بوابة طب
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.