إنغريد برغمان

إنغريد برغمان (بالسويدية: Ingrid Bergman)‏ (29 أغسطس 1915 -29 أغسطس 1982): هي ممثلة سويدية أمريكية لعبت أدوار بطولة مجموعة متنوعة من الأفلام الأوروبية والأمريكية وأفلام التلفزيون والمسرحيات. فازت بالعديد من الجوائز، منها ثلاث جوائز أوسكار، وجائزتان من جوائز إيمي برايم تايم، وجائزة توني، وأربع جوائز غولدن غلوب، وجائزة بافتا.

إنغريد برغمان
Ingrid Bergman
 

معلومات شخصية
الميلاد 29 أغسطس 1915(1915-08-29)
ستوكهولم
 السويد
الوفاة 29 أغسطس 1982 (67 سنة)
لندن
 إنجلترا
سبب الوفاة سرطان الثدي
مكان الدفن مقبرة الشمال   
الإقامة بيفرلي هيلز كاليفورنيا  
مواطنة السويد  
الزوج روبرتو روسيليني
أبناء بيا ليندستروم
إيسابيلا روسوليني  
مناصب
رئيس لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي  
 
الحياة العملية
الأدوار المهمة ممثلة
المدرسة الأم مدرسة طلبة الدراما   
المهنة كاتبة سير ذاتية ،  وممثلة مسرحية ،  وممثلة أفلام ،  وممثلة  
اللغات الإنجليزية  
سنوات النشاط 1935 - 1982
مجال العمل ممثلة    
الجوائز
سيزر التكريمية  (1976)
جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة   (عن عمل:جريمة في قطار الشرق السريع ) (1974)
 جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة   (عن عمل:أنستازيا ) (1956)
جائزة توني لأفضل ممثلة مسرحية  (1947)
 جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة   (عن عمل:القلق ) (1944) 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي 
IMDB صفحتها على IMDB 

ولدت برغمان في ستوكهولم لأب سويدي وأم ألمانية، وبدأت عملها التمثيلي في الأفلام السويدية والألمانية. جاء تقديمها للأميركيين في النسخة الجديدة باللغة الإنجليزية من فيلم إنترميزو (1939). بالإضافة إلى كازابلانكا الكلاسيكي الحائز على جائزة أفضل فيلم أكاديمي (1942) مع همفري بوجارت، تشمل عروضها البارزة من الأربعينيات إنتاجات الدراما وهي فور هوم ذا بيل تولز لمن تقرع له الأجراس (1943)، غازلايت  القلق (1944)، ذا بيلز أوف سانت ماري أجراس القديسة مريم (1945)، وجان دارك (1948)، وبفضلها كلها حصلت على ترشيحات لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة؛ ففازت بالجائزة عن غازلايت. قدّمت ثلاثة أفلام مع ألفريد هيتشكوك منها سبيلباوند المسحورة (1945)، مع غريغوري بيك، ونوتوريوس (1946)، مع كاري غرانت.

في عام 1950، لعبت دور بطولة فيلم روبرتو روسيليني سترومبولي، بعد الكشف عن أنها كانت على علاقة غرامية خارج إطار الزواج مع المخرج. تسببت العلاقة ثم الزواج من روسيليني بعد ذلك في فضيحة في الولايات المتحدة أجبرتها على البقاء في أوروبا لعدة سنوات، لعبت في أثنائها دور البطولة في فيلم روسيليني جورني تو إيتالي (1954)، الذي أثار ضجة ونال استحسانًا. عادت بنجاح إلى العمل مع استوديو في هوليود في أناستازيا (1956)، وفازت بجائزة الأوسكار الثانية لأفضل ممثلة. في عام 1958، لعبت دور البطولة للمرة الثانية مع كاري غرانت، وهذه المرة في الكوميديا الرومانسية الشهيرة إنديسكريت.

في سنواتها اللاحقة، فازت بجائزة الأوسكار الثالثة، وهي أفضل ممثلة مساعدة، عن أدائها الصغير في فيلم موردر أون ذا أورينت إيكسبرس جريمة في قطار الشرق السريع (1974). في عام 1978، عملت مع المخرج انغمار برغمان (لا قرابة بينهما) في أوتومن سوناتا، وحصلت بسببه على ترشيحها السادس لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة. في دورها التمثيلي الأخير، جسدت دور رئيسة الوزراء الإسرائيلية الراحلة غولدا مائير في المسلسل التلفزيوني القصير أي وومان كولد غولدا (1982)، ففازت بسببه بعد وفاتها بجائزة إيمي لأفضل ممثلة. توفيت في عيد ميلادها السابع والستين (29 أغسطس 1982) بسبب سرطان الثدي.

وفقًا لموسوعة سانت جيمس للثقافة الشعبية، سرعان ما أصبحت برغمان «المثل الأعلى للأنوثة الأمريكية» ومنافسةً لأعظم ممثلة في هوليود. في الولايات المتحدة، تُعتبر أنها جلبت «نضارة الشمال وحيويته» إلى الشاشة، إلى جانب الجمال والذكاء الاستثنائيين؛ ذات مرة، وصفها ديفيد أو. سيلزنيك بأنها «الممثلة التي تملك أكمل ضمير حي» عمل معها. في عام 1999، صنّف معهد الفيلم الأمريكي برغمان رابع أكبر أسطورة سينمائية أنثى في سينما هوليود الكلاسيكية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.