إياد علاوي

إياد علاوي (31 مايو 1944 -)، سياسي عراقي. تولى رئاسة الحكومة العراقية المؤقتة التي تلت مجلس الحكم العراقي وذلك بالفترة من 28 يونيو 2004 إلى 6 أبريل 2005.

إياد علاوي

نائب رئيس الجمهورية
في المنصب
8 سبتمبر 2014 – 11 اغسطس 2015
الرئيس فؤاد معصوم
رئيس الوزراء حيدر العبادي
رئيس وزراء العراق
في المنصب
28 يونيو 20046 أبريل 2005
بول بريمر حاكم عسكري أمريكي
إبراهيم الجعفري
معلومات شخصية
اسم الولادة إياد هاشم علاوي الربيعي [1]
الميلاد 31 مايو 1944
الأعظمية، بغداد،  العراق
الجنسية عراقي بريطاني
الديانة مسلم، شيعي
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لندن  
المهنة سياسي ،  وطبيب نفسي  
الحزب القائمة العراقية الوطنية  

مؤهلاته العلمية

وهو خريج ثانوية كلية بغداد في العراق وخريج كلية الطب في جامعة بغداد عام 1970، حصل بعدها على شهادة الماجستير من جامعة لندن عام 1975 والدكتوراه من ذات الجامعة عام 1979. وعمل كإستشاري في علم الوبائيات والصحة البيئية لدى اليونيسف 1979-1981.[2]

نشاطه السياسي

ضمن حزب البعث

كان عضواً في حزب البعث، وعضواً في مكتب في القيادة القطرية، إلا أنه اختلف مع رئيس الجمهورية ونائبه وترك العراق إلى بيروت عام 1971. وفي عام 1972 غادر إلى لندن لإكمال الدراسات العليا. وفي عام 1973 انتخب مسؤولاً للتنظيم القومي لحزب البعث في أوروبا الغربية وبعض بلدان الخليج العربي، إلا أنه استقال رسمياً من حزب البعث عام 1975.

خارج حزب البعث

العودة للعراق

كان علاوي أحد أعضاء لجنة المتابعة والتنسيق، التي أقرها مؤتمر لندن للمعارضة العراقية عام 2002، وهدفه التحضير لحكم العراق ما بعد صدام حسين، حيث كانت الولايات المتحدة تعد العدة لتغيير النظام في العراق واحتلاله. [3] بعد الغزو الأمريكي للعراق بعام 2003 اختير عضواً في مجلس الحكم العراقي الذي أسسته قوات التحالف الدولي. وترأس إحدى دورات المجلس وذلك في أكتوبر 2003، واستمرت فترة رئاسته شهراً كما كان محدد.

رئيساً للوزراء

في 28 يونيو 2004 شكلت الحكومة العراقية المؤقتة لتخلف مجلس الحكم وسلطة الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر. وقد شهدت فترة حكمه القصيرة القيام بعمليات عسكرية لمواجهة نفوذ جيش المهدي حيث قاد حملة ضدهم في النجف ومحاصرتهم في الروضة الحيدرية[4]، وقد تعرض على إثر ذلك لمحاولة اغتيال في إحدى الجوامع في مدينة النجف أدت إلى إصابته بجروح[5]. وبعدها قام ببدء حملة عسكرية واسعة على الفلوجة للقضاء على المسلحين وقد أعطى الأوامر للقوات متعددة الجنسيات والقوات العراقية لبدء حملة عسكرية واسعة على مدينة الرمادي مشيراً إلى أن هذه العملية ستنتهي مع القضاء على المجموعات المسلحة التي تسيطر على المدينة.

انتخابات مجلس النواب العراقي 2010 و2014

حازت القائمة العراقية برئاسته في انتخابات مجلس النواب العراقي والتي أجريت في 7 مارس 2010 على 91 مقعداً من أصل مقاعد البرلمان، واحتلت القائمة بذلك على المركز الأول من بين الكيانات المتنافسة. أما في انتخابات مجلس النواب العراقي الأخيرة لعام 2014 فقد تزعم ائتلاف الوطنية وتراجع عدد مقاعد كتلته إلى 21 مقعداً. ولقد حصل أياد علاوي على 229,709 صوت في بغداد حائزا بذلك على المركز الثاني في المحافظة بعد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي .[6].

إلغاء منصبه

في 9 أغسطس 2015 أعلن حيدر العبادي عن مجموعة قرارات وإصلاحات أبرزها إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية (نوري المالكي وأسامة النجيفي وإياد علاوي) ونواب رئيس مجلس الوزراء (بهاء الأعرجي وصالح المطلك وروز نوري شاويس) في استجابة للاحتجاجات الشعبية، وأقر مجلس الوزراء العراقي القرارات التي أصدرها.[7]

مصادر

المراجع

  1. جاسم قاسم ، رجال العراق الجديد ، جريدة البينة البغدادية ، العدد 423 .
  2. السيرة الذاتية لأياد علاوي من موقعه الرسمي نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. موقع صحيفة البيان الاماراتية_نص البيان السياسي:مؤتمر لندن 2002 تاريخ الاطلاع 2018/3/27.
  4. تحليل اخباري: السيستاني مع علاوي ضد الصدر وإيران حذرته من تبرير اقتحام النجف، جريدة الدستور، دخل في 8 سبتمبر 2011
  5. اعتداء على علاوي في النجف، جريدة الشرق الأوسط، دخل في 8 سبتمبر 2011
  6. قائمة علاوي تحتل الموقع الاول في الانتخابات العراقية، بي بي سي العربية، دخل في 23 أبريل 2010 نسخة محفوظة 21 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  7. مجلس الوزراء العراقي يقر إصلاحات العبادي نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة المملكة المتحدة
    • بوابة العراق
    • بوابة السياسة
    • بوابة أعلام
    • بوابة بغداد
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.