اتفاق الحضانة

تكون خطة الأبوة أو اتفاق الحضانة مطلوبًا من جانب المحكمة الجزئية بالإضافة إلى أوراق الطلاق عند طلاق أو انفصال الزوجين. وتساعد خطة الأبوة الوالدين على تجنب الصراعات المستقبلية الناشئة عن عدم وجود مبادئ توجيهية خاصة بالمسئوليات المتعلقة بالأطفال. وبدون وضع اتفاقيات محددة حول هذه المسئوليات، تنشأ نزاعات وقد تكون هناك دعاوى قضائية لحل هذه المشكلات. وعندما لا يخضع الوالدان لهذا القانون، تضطر المحكمة لاتخاذ قرار يتعلق بحياة الأطفال وتضع خطة أبوة للوالدين. ويمكن للوالدين التفكير في اللجوء إلى التحكيم الملزم حيث يقوم المحكم باتخاذ نفس القرار مثل القاضي لتجنب الذهاب للمحاكم في المستقبل.

سوف تتناول خطة الأبوة موضوعات مثل:

  • وقت الرعاية الوالدية (الحضانة الفعلية)
  • اتخاذ القرار (الحضانة القانونية)
  • الانتقال والتبادلات
  • الإجازات السنوية والعطل المدرسية
  • دعم الطفل
  • عملية حل النزاع
  • الذهاب للمدرسة والاطلاع على السجلات
  • الرعاية الصحية البدنية والعقلية
  • معلومات الاتصال والانتقال والسفر إلى الخارج
  • الأنشطة الاجتماعية ووظائف المدرسة
  • المبيت والزيارات
  • الاتصالات وعملية صنع القرار المشترك
  • التوسط والتحكيم
  • التأمين الصحي والمصاريف ذات الصلة
  • التواصل مع الأقارب والآخرين الذين لهم أهمية
  • الضرائب والوصايا

بعض هذه الموضوعات ينظمها القانون المعمول به في الولاية مثل دعم الطفل والتأمين الصحي،

إذا وافق الوالدان على خطة الأبوة قبل جلسة المحكمة يسمى ذلك "الاتفاق"، ويمكن أن يوافق القاضي على خطة الأبوة المتفق عليها دون عقد جلسة المحكمة. وعادة ما يشجع القضاة الطرفين على الوصول لاتفاق بدلاً من جلسة المحكمة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.