اغتيال رفيق الحريري

في 14 فبراير 2005، اغتيل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري مع 21 شخصًا، عندما انفجر ما يعادل 1000 كيلوغرام من مادة التي إن تي أثناء مرور موكبه بالقرب من فندق سان جورج في بيروت. وكان من بين القتلى العديد من حراس الحريري وواحد من اصدقائه، بالإضافة إلى وزير الاقتصاد اللبناني الاسبق باسل فليحان. دفن الحريري مع حراسه في موقع قريب من جامع محمد الأمين. في 6 فبراير 2006، اتفقت الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة على تشكيل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وعدت هذه المرة الأولى التي تحاكم فيها محكمة دولية أشخاصًا لجريمة ارتكبت ضد شخص معين. استنادا لسي بي سي نيوز، وصحيفة وول ستريت وصحيفة هاآرتس الإسرائيلية، بالإضافة إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جنبا إلى تحقيق مستقل قام به النقيب وسام الحسن، فإنه تم العثور على أدلة دامغة تثبت تورط عناصر من حزب الله في عملية الإغتيال[1] [2] [3].

ضريح رفيق الحريري في بيروت
أضرحة بعض من رفاق الحريري الذين تم اغتيالهم معه

وعقب إغتيال الحريري حصلت عدة انفجارات واغتيالات ضد شخصيات مناهضة للوجود السوري في لبنان وكان من بينها: سمير قصير، جورج حاوي، جبران غسان تويني، بيار أمين الجميل، وليد عيدو. كما تم محاولة اغتيال كل من: إلياس المر، مي شدياق، وسمير شحادة (الذي كان يحقق في قضية اغتيال الحريري).

انظر أيضًا

المراجع

  1. "The Hezbollah Connection". نيويورك تايمز. 10 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016.
  2. "CBC Investigation: Who killed Lebanon's Rafik Hariri?". سي بي سي نيوز. 21 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016.
  3. "Report: Hariri Tribunal to Link Top Hezbollah Figures to Assassination". هاآرتس. 9 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016.
    • بوابة موت
    • بوابة لبنان
    • بوابة السياسة
    • بوابة عقد 2000
    • بوابة بيروت
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.