الأكاديمية الملكية للموسيقى

الأكاديمية الملكية للموسيقى ( Royal Academy of Music)

هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة.


الأكاديمية الملكية للموسيقى لندن

تعد الأكاديمية الملكية للموسيقى  ( Royal Academy of Music) من أقدم المعاهد الموسيقية في المملكة المتحدة. حيث قام بتأسيسها عام 1822 كل من اللورد الموسيقي جون فين ( John Fane ) وعازف القيثارة والمؤلف الموسيقي الفرنسي نيكولاس بوشا ( Nicolas Bochsa) والذي أصبح فيما بعد المدير العام لمسرح الملك في لندن ( King’s Theater ).  كانت الأكاديمية تتلقى دعمها بشكل مباشر من قبل الملك جورج الرابع ( George IV )ومن قبل آرثر ويسلي ( Arthur Wellesley) دوق ولنجتون ( Duke of Wellington ). كان المبنى الأول للأكاديمية يقع في تيندردون Tenterden، ميدان هنوفر Hanover Square، بينما تم بناء الموقع الحالي في عام 1911 في شارع ميريليبون .Marylebone st والذي لايبتعد كثيراً عن الموقع الأصلي.

التحق السير هنري وود (Henry Wood (1869-1944 بالأكاديمية الملكية في عام 1886 كطالب ، حيث درس التأليف الموسيقي مع أيبنزير براوت Ebenezer Prout  ودرس الغناء مع مانويل جارسيا Manuel Garci. أصبح وود Wood فيما بعد أحد  أفضل قائدي الأوركسترا في بريطانيا.  أسس وود Wood بالتعاون مع روبرت نيومان Robert Newman الحفلات الموسيقية المعروفة بحفلات برومينيد Promenade concerts. والتي تقام الآن في صالة رويال ألبرت في لندن Royal Albert Hall.

قام طلاب وطالبات الأكاديمية بتقديم أنواع مختلفة من الموسيقى والتي تم عرضها في صالة الأداء المعروفة بصالة الملكة  Queen’s Hall . على سبيل المثال ، يبين أحد برامج الحفل الموسيقي الذي أقيم بتاريخ 29 مارس 1900 انه تم تقديم أعمال موسيقية قامت بأداءها ألطالبة مارغريت ايلزي Marguerite Elzy  والتي قدمت آْعمال موسيقية من ألحان السير ألكساندر ماكنزي  Sir Alexander Mackenzie وهي كونشرتو للبيانو بعنوان " اسكتلندي" Scottish . كما قامت جوقة السيدات بأداء أغنية  "الله في الطبيعة “عمل رقم 135.God in Nature op للموسيقي فرانز شوبرتSchubert، والتي قام بقيادتها السير ألكسندر ماكنزي Sir Alexander Mackenzie.  في 28 مارس من العام التالي ، قام الطلاب بأداء قداس فيردي  Verdi’s Requiem  في الجزء الأول من البرنامج وأنهىوا البرنامج من خلال أداء القصيدة  السمفونية لفرانز ليزت بعنوان " مازيبا " Liszt’s symphonic poem Mazeppa. وفي كل عام كانت الأكاديمية تمنح جوائز لأفضل أداء يقدم من قبل الطلاب وذلك بعد الاستماع إلى أداء قصير من طلبة الأكاديمية.

في عام 1935، تم تأسيس أكاديمية الصغار والتي هي جزء من الأكاديمية الملكية حيث تقوم بتعليم الموسيقى للصغار إبتداءً من سن مبكرة للغاية. ان العدد الحالي للطلاب الصغار الذين يحضرون كل يوم سبت من الساعة 9 صباحاً إلى الساعة 4 مساءً هو 221 طالب وطالبة. تضم الأكاديمية الملكية 158 عضو هيئة تدريس وأساتذة زائرين، كما وتضم 825 طالب وطالبة من المرحلة الجامعية والدراسات العليا من حوالي 54 دولة.  تقدم الأكاديمية 530 فعالية أداء معظمها مجانية.  تقدم الأكاديمية درجة الماجستير والدكتوراه في كل من برامج الأداء والتأليف الموسيقي.تضم الأكاديمية الملكية على متحف ومكتبة ، ويضم المتحف آلات موسيقية فريدة مثل الآلات الوترية التي صنعها أنطونيو ستراديفاري Antonio Stradivari ، والمخطوطات الموسيقية الأصلية لكل من بورسيل Purcell ، وهاندل Handel ، يوهانس برامز Brahms ، وفوغان ويليامز Vaughan Williams ، بالإضافة إلى رسائل خاصة لكل من مندلسون Mendelssohn وليزت Liszt . كما يحتوي المتحف على رسومات ومجموعات فنية جرافيكية.  علاوة على ذلك ، فإن المتحف يحتوي على بيانو قديم من صنع فيينا من عام 1815 والذي يحتوي على 6 دواسات، حيث يتم عرضه في قاعة عرض  البيانو في المتحف.

كانت الأميرة ديانا Princess Diana رئيسة الأكاديمية من عام 1985-1996.  في عام 1999 ، انضمت الأكاديمية الملكية للموسيقى Royal Academy of Music إلى جامعة لندن University of London ، والتي تقدم أكثر من 20 برنامجًا في الموسيقى ، بما في ذلك موسيقى الجاز jazz ، القيادة الموسيقية conducting ، التأليف composition ، الموسيقى المسرحية musical theater ، الأوبرا opera ، الغناء vocal ، بالإضافة إلى دراسة جميع الآلات الموسيقية.  كما ان الراعي الرسمي للأكاديمية هي الملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II ، كما أن الرئيس الحالي للأكاديمية هي دوقة غلوستر the Duchess of Gloucester بيرجيت إيفا هنريكسن Birgitte Eva Henriksen، كما ان الأكاديمية الملكية للموسيقى هي جزء من مجلس إدارة مدارس الموسيقى الملكية في المملكة المتحدة  ABRSM) The Associated Board of the Royal Schools of Music) منذ عام 1889.

.[1]

عقبات مالية

واجهت الأكاديمية عقبات مالية في العقود الأولى التي عقبت تأسيسها ، وفي عام 1864 بدأت بتلقي الدعم الحكومي بانتظام لكن هذا الدعم لم يكن كافيا لسد ميزانية الأكاديمية فكانت التبرعات وأقساط الطلاب الداعم الوحيد لاتسمرارها. في عام 1868 تم إغلاق الأكاديمية وفقًا للخلاف بين لجنة مجلس جمعية الفنون ومديري الأكاديمية حول خطوات إصلاح الأكاديمية الملكية. في عام 1876 تم افتتاح الأكاديمية مجدداً حيث قدمت نحو 82 منحة دراسية مجانية.

الهيكل التنظيمي

في أواخر القرن التاسع عشر والعقد العشرين حدث تغيير في الهيكل التنظيمي ليصبح بالشكل التالي :

  1. رئيس
  2. أربع نواب
  3. مجلس إدارة
  4. اللجنة التنفيذية (التي تضم ممثلين عن عالم الأعمال وبعض الاساتذة)

انظر أيضا

مراجع

[2][3][4][5][6]

  1. الباحثون السوريون ــ الاكايمية الملكية للموسيقى (Royal Academy of Music) نسخة محفوظة 07 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. "BBC Proms, 17". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019.
  3. "Royal Academy of Music". مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2019.
  4. "Royal Academy of Music." The Musical Times and Singing Class Circular 41, no. 687 (1900 328.". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019.
  5. "Royal Academy of Music." The Musical Times and Singing Class Circular 42, no. 699 (1901): 328.". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019.
  6. "Wood, H. Trueman, Bartle Frere, R. W. Murray, J. Hungerford Pollen, Charles G. Warnford Lock, Jones, Walsh, W. D. Scott-Moncrieff, and J. H. Pollen. "Journal of The Society for Arts, Vol. 29, No. 1473." The Journal of the Society of Arts 29, no. 1473 (1881): 236-237.". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019.
    • بوابة الجامعات
    • بوابة المملكة المتحدة
    • بوابة موسيقى
    • بوابة لندن
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.