الأمريكتان

الأمريكتان Americas، أو أمريكا America، هي أراضي تقع في نصف الكرة الأرضية الغربي، وتعرف أيضا بالعالم الجديد، بالإنجليزية يستخدم مصطلح الجمع الأمريكتين للإشارة إلى أراضي قارتي أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية معاً، بالإضافة إلى الجزر والمناطق المحيطة بهما. بينما تستخدم لفظة أمريكا بالفرد للإشارة إلى الولايات المتحدة.[1][2][3] وتغطي الأمريكتان 8.3% من إجمالي مساحة سطح الأرض (28.4% من مساحة اليابسة). ويسكنهما حوالي 13.5% من سكان العالم (حوالي 900 مليون نسمة).

الأمريكتان
 

 

إحداثيات: 19°N 96°W  
سبب التسمية أمريكو فسبوتشي  
خصائص جغرافية
 المساحة 42549000 كيلومتر مربع  
رمز جيونيمز 10861432hww 
معرض صور الأمريكتان  - ويكيميديا كومنز 

التاريخ

خريطة سياسية للأمريكتين ذات مجال إسقاط متساوي صادرة عن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

الاستيطان

سادت حتى وقت متأخر نظرية الاستيطان القائلة بأن مهاجري هنود الباليو الأوائل انتقلوا خلال الجسر البري بيرنجيا الذي يقع بين ما يعرف الآن شرق سيبيريا وألاسكا قبل 17,000-40,000 عاما، [4] عندما كان مستوى سطح البحر منخفض بشكل ملحوظ بسبب عصر تجلد الرباعي.[5][6] ويُعتقد أن هؤلاء الناس قد لحقت بقطعان من حيوانات العصر الجليدي الضخمة المنقرضة الآن، على طول الممرات الخالية من الجليد التي تمتد ما بين الصفائح الجليدية اللورنتيد والكورديلاري.[7] وطريق آخر محتمل هو إما سيرا على الأقدام أو باستخدام قوارب بدائية، هاجروا خلاله إلى الأسفل باتجاه ساحل الّشمال الغربي من المحيط الهادئ متجهين إلى أمريكا الجنوبية.[8] وحُجبت الأدلة على الانتقال الأخير نتيجة ارتفاع مستوى سطح البحر مئات الأمتار بعد العصر الجليدي الأخير.[9]

والقليل من التطابق الذي تحقق حتى الآن هي أن الأصل من آسيا الوسطى، مع الإستيطان الواسع للأمريكتين خلال نهاية العصر الجليدي الأخير، أو بشكل أكثر تحديداً ما يعرف بأقصى تجلد متأخر، تقريبا قبل 16,000-13,000 سنة.[10][11]

وقد حدثت في أمريكا ثورتين مستقلتين من الثورات النيوليثية أحدها في ميسو- أميركا (أمريكا الوسطى)، قبل حوالى 10,000 سنة.[12] وفي منطقة الأنديز في أمريكا الجنوبية قبل حوالي 5,500 سنة[13]، وتشكلت اللغة الرئيسية لمجموعة الهنود الحمر.[14]

عصر ما قبل كولومبس

العدد صفر عند هيروغليفية المايا، يبين تطور شعب المايا في الرياضيات المتقدمة جدا.
الميسيسبي في أركنساس، عند باركين، حوالي 1539. تصميم رو هيرب.

تشمل حقبة ما قبل العصر الكولومبي على جميع الأقسام الزمنية في التاريخ وعصور ما قبل التاريخ للأمريكتين قبل ظهور التأثيرات الأوروبية الكبيرة في القارتين الأمريكيتين، امتداد الزمن للاستيطان الأصلي في العصر الحجري القديم العلوي للاستعمار الأوروبي خلال الفترة الحديثة المبكرة.

يُستخدم مصطلح "ما قبل الكولومبية" في كثير من الأحيان في إطار الحضارات العظيمة للسكان الأصليين في الأمريكتين، كالتي في أمريكا الوسطى وهي:

أما الحضارات المتقدمة للإمبراطوريات هي:

وغيرهم كثير.

ماتشو بيتشو، مثالا لحضارة الإنكا.

أسست حضارات ما قبل الكولومبية العديد من السمات التي شملت مستوطنات دائمة أو متمدنة، زراعية، مدنية وذات طّراز معماريّ أثري، وتدرج هرمي إجتماعي معقد. وقد تلاشت بعض هذه الحضارات شيئاً فشيئاً عند أول وصول أوروبي دائم (أواخر القرن 16-وأوائل القرن 15)، ولم تعرف إلا من خلال التحقيقات الأثرية.

والآخرى معاصرة مع هذه الفترة، ومعروف أيضا من الروايات التاريخية في ذلك الوقت. والقليل، مثل المايا، لها السجلات المكتوبة الخاصة بها. ومع ذلك، كان أغلب الأوروبيين في ذلك الوقت ينظرون لهذه النصوص مثل الهرطقة، وقد دمر الكثير منها في المحارق المسيحية. ولم يتبقى إلا عدد قليل من الوثائق المخبأة لا تزال موجودة حتى اليوم، وتركت للمؤرخين المعاصرين لمحات عن الثقافة القديمة والمعرفة.[15]

وفقا للتقارير والوثائق لكل من الأمريكيين الأصليين والأوروبيين، فإن الحضارات الأمريكية كانت في نفس الوقت الذي يسعى الأوروبيين لإمتلاك العديد من الإنجازات المتقدمة. على سبيل المثال، بنى الآزتيك واحدة من المدن الأكثر إثارة للإعجاب في العالم، تينوتشتيتلان، الموقع القديم لمدينة مكسيكو، حيث يقدر عدد سكانها بـ 200,000. وللحضارات الأمريكية أيضا إنجازات رائعة في علم الفلك والرياضيات.[16]

ويعتقد بعض المؤرخين بأن بداية استعمار الفايكنغ لأمريكا كانت من الأراضي الأوروبية الفعلية، وبالرغم من أن هناك نظريات موجودة في وقت سابق.[17] وكان إريك الأحمر قد أقام أول المستعمرات في غرينلاندعام 985. وكان ابنه ليف إريكسون قد أسس مستعمرات في جزيرة نيوفنلند عام 1000، والتي اختفت مع مرور السنين

الاستعمار الأوروبي للأمريكتين

كريستوفر كولومبوس يستولي على جزيرة جواناهاني [الإنجليزية]

منذ وصول كريستوفر كولومبوس، فقد دخلت أمراض جديدة مثل الجدري وكانت كارثة ديموغرافية، حيث يقدر بعض الباحثين أن معدل الوفيات يعادل 93% من مجموع السكان.[18] وفي هذا السياق، بعض الإمبراطوريات الأوروبية احتلت واستعمرت أجزاء من القارة التي تشملها الثقافات والحضارات التي قد أنشئت بالفعل. هزمت إسبانيا إمبراطوريتي الآزتك والإنكا العظيمتين وأنشأت الإمبراطورية على طول ساحل المحيط الهادئ بأكمله وكذلك ريو دي لا بلاتا، في حين كان استعمار الساحل البرتغالي المعروف الآن بالبرازيل. أسست فرنسا مستعمراتها في الساحل الأطلسي من شمال كندا حتى البرازيل. ثم أسست المملكة المتحدة مستعمراتها في الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية وبعض أجزاء من ساحل البحر الكاريبي. أسست هولندا والدنمارك المستعمرات على جزر صغيرة في البحر الكاريبي وروسيا أخيرا غزت منطقة ألاسكا. نظمت جماعة اليسوعيون مدن للبعثات عند نهر بارانا، لا يقطنها سوى الكهنة والغوارانية الهنود ولا تستخدم الا لغة الغوارانية فقط، مع حكم ذاتي كبير، وكانت تعتبر دولة داخل الإمبراطورية الإسبانية.

كان أوائل المهاجرين الأوروبيين أحيانا جزءاً من المحاولات التي ترعاها الدول للعثور على مستعمرات في الأمريكتين. وقد استمرت الهجرة إلى الأمريكتين، حيث انتقل الناس إما هرباً من الاضطهاد الديني أو بحثاً عن فرص عمل. وقد تم نقل الملايين من الأفراد قسرا إلى الأمريكتين كعبيد أو سجناء أو خدم مأجورين بعقود.

كان الغزو الأوروبي مرفوضا في مختلف أنحاء القارة. فقد قاومت الشعوب الأصلية عدة غزوات للأوروبيين على الأراضي الشاسعة بنجاح، وسيطرت عليها حتى أواخر القرن 19. ظلت كل من أراوكانيا، باتاغونيا، بامباس، ماتو غروسو، الأمازون والسهول العظمى غرب أمريكا الشمالية تحت سيطرة الشعوب مثل المابوتشي، البوليش، الرانكول [الإنجليزية]، الفيتشي [الإنجليزية] ،التوبا [الإنجليزية]، والأمازون، الغونكوين،الأوبي، كومانشي (قبيلة)، الإسكيمو، ألخ.

وسيطرت أيضا في أمريكا الجنوبية جمهوريات من أصول أفريقية هربوا من الاستعباد البرتغالي، مثل الكيلومبو بالماريس، أو الكيلومبو مكاكو دي.

بعد ثلاثة قرون من الحكم الاستعماري، أعلن الشعب الأمريكي استقلاله وبدأو يطالبون حقهم في تنظيم أنفسهم كدول قومية، ومواجهة القوى الأوروبية العسكرية، مما فتح العملية العالمية لإنهاء الاستعمار. وأول من فعل ذلك كانت المستعمرات الثلاثة عشر البريطانية من قبل الثورة الأمريكية التي ولدت بعدها الولايات المتحدة عام 1776، وتم تنظيم مجتمع جديد يقوم على مفاهيم سياسية مبتكرة مثل الاستقلال، الدستور، الفيدرالية وحقوق الإنسان.


ثار العبيد الأفارقة في هايتي ضد المستعمرين الفرنسيين عام 1804 وأعلن استقلال هذا البلد وتأسيس أول دولة حديثة بحكم أفريقي.

قادت الشعوب التي تقع تحت حكم إسبانيا عام 1809[19] حرب الاستقلال الإسبانية-الأمريكية، على مستوى القارة، الأمر الذي أدى فيما بعد لعمليات معقدة، وظهرت عدة دول مثل:

و في عامي 1844 و 1898 اكتملت عمليات الاستقلال لجمهورية الدومينيكان وكوبا، على التوالي.

عام 1816 تشكلت دولة مستقلة ضخمة في أمريكا الجنوبية، تدعى كولومبيا الكبرى، كانت تغطي بعض الأراضي اليوم مثل بنما،كولومبيا، فنزويلا والإكوادور وأجزاء من البرازيل، كوستاريكا، غيانا، هندوراس، نيكاراغوا وبيرو. وقد تم حل هذه الجمهورية في عام 1830.

في عام 1822 تم تنظيم البرازيل باعتبارها نظام ملكي مستقل، وأصبحت إمبراطورية البرازيل لتفكيك المملكة المتحدة للبرتغال، البرازيل والغرب، حتى عام 1889 عندما تم إلغاء النظام الملكي لتأسيس الجمهورية. من جهة أخرى، في عام 1867 تفاوضت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا لعملية استقلال مع فرض القيود على كندا، التي كانت موحدة خلال القرن 20.

حصلت العديد من الشعوب الكاريبية [الإنجليزية] على استقلالها من بريطانيا العظمى خلال النصف الثاني من القرن العشرين نتيجة ضغط الأمم المتحدة لإنهاء الاستعمار، مثل:

في نفس الوقت، أصبحت سورينام مستقلة من هولندا وغيانا من المملكة المتحدة. وحاليا، لا يزال هناك العديد من الدول والأقاليم واقعة تحت الحكم الاستعماري البريطاني والفرنسية والهولندية والدنماركية.

بعد تحرر الدول الأمريكية اتبعت تطورا متفاوتا فيما بينها. وخلال القرن 19 أسست الولايات المتحدة نفسها كقوة عالمية واستبدال أوروبا كقوة مهيمنة في المنطقة.

شهد القرن 20 زيادة في فرق التطور لأمريكا إلى بقية القارة. وهكذا، في حين أصبحت الولايات المتحدة قوة عظمى عالمية منذ منتصف القرن، وقد تأسست أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي كأكبر منطقة في العالم في عدم المساواة الإجتماعية، كما في هايتي أو بوليفيا، التي سجلتا معدلات مستوى تنمية الأدنى في العالم.

إن من بين أهم الأحداث السياسية في تاريخ أمريكا هي الثورة المكسيكية ـ (1910-1917)، الحرب الباردة (1945-1991) حيث كانت بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي أدى إلى سلسلة من الديكتاتوريات في أميركا اللاتينية، والثورة الكوبية ـ (1959). وفي العقدين 1960 و 1970 ظهر الروك أند رول نتيجة لاندماج الثقافة الأميركية الأفريقية وانتشارها عالميا، وظهور حركة الشباب المتطرفة، أدت إلى تغيير ثقافي عميق. وفي أوائل 1980 تركزت الشركات والجامعات والابتكارات التكنولوجية التي تنتج في وادي السيليكون في كاليفورنيا، وأصبحت المنطقة نقطة محورية لمجتمع المعلومات.

منذ أواخر القرن 19 سعت الدول الأمريكية لتشكيل وحدة قومية-أمريكية أدى إلى إنشاء منظمة الدول الأمريكية في عام 1948. وعلاوة على ذلك، منذ أواخر القرن 20 كثفت الدول الأمريكية الجهود الرامية إلى دمج الأقاليم الفرعية في حالات مختلفة، مثل اتحاد أمم أمريكا الجنوبية ـ (Unasur)، السوق المشتركة الجنوبية (ميركوسور - Mercosur)، مجتمع أمم الأنديز ـ (CAN)، نظام التكامل لدول أمريكا الوسطى ـ (SICA)، التحالف البوليفاري لشعوب أمريكتنا ـ (ALBA) ومجموعة الكاريبي (CARICOM).

أصل الكلمة والتسمية

خريطة العالم لفالدسيمولر، التي ذُكر فيها اسم أمريكا لأول مرة (على خريطة باراغواي)، ألمانيا عام1507.
خريطة لأمريكا من صنع رسام الخرائط جودكوس هونديوس [الإنجليزية] عام 1640 تقريبا.

يعود تاريخ استخدام للفظ أمريكا لهذه اليابسة إلى 25 أبريل 1507، حيث كانت تستخدم على ما يعرف الآن بأمريكا الجنوبية. وقد ظهر هذا الاسم لأول مرة على خريطة صغيرة للكرة الأرضية تضم إثني عشر منطقة زمنية، جنبا إلى جنب لأكبر خريطة حائطية حتى الآن، تم رسم كلاهما بواسطة رسام الخرائط الألماني مارتن فالدسميلر في سينت دي الفرنسية. وكانت هذه أول خريطة تبين الأراضي الأمريكية منفصلة عن آسيا. ويبين الكتاب المجهول "كوزموجرافيا إنتروداكتيو"، وقد يكون كتب على يد معاون مارتن فالدسميلر ماتياس رينجمان [20] بين فيه: "لا أرى أي حق على من يعترض على دعوة هذا الجزء [وهي، أراضي أمريكا الجنوبية الأساسية]، بعد أمريكوس الذي اكتشفها والذي هو رجل الإدراك، "امريغين_Amerigen" أرض أمريكوس، أو أمريكا: ونظراً لأن قارتي أوروبا وآسيا حصلت على أسمائها من أسماء النساء".

يعتبر اللفظ اللاتيني"أميركوس فيسبوتشيوس_Americus Vespucius" ترجمة لاسم مكتشف مدينة فلورانسا الإيطالية أميريغو فسبوتشي وأمريكا الصيغة المؤنثة لأمريكوس. وكلمة "امريغين_Amerigen" منشقة من كلمتين "أميريغو_Amerigo" + "غين_gen"، وهي في النحو تعتبر مفعول به لكلمة 'الأرض' باليونانية، وتعني أرض أميرغو.[20] وتعتبر كلمة "أميرغو_Amerigo" شكلا من أشكال اللغة الإيطالية في القرون الوسطى للكلمة اللاتينية "أمريكوس_Emericus".

على ما يبدو أن أميريغو فسبوتشي كان يجهل استخدام اسمه للإشارة إلى الأراضي الجديدة، ولم تصل خرائط فالدسيمولر لإسبانيا إلا بعد سنوات قليلة من وفاته.[20] قد يكون ماتياس رينجمان تعرض لتضليل اعتمادها لأمريجو فيسبوتشي من قِبَل الإنتشار الواسع لرسائل سودريني، الإصدار المبالغ فيه من رسائل فيسبوتشي الفعلية توضح رسم الخرائط لساحل أمريكا الجنوبية، التي يضفي بها اكتشافاته وضمن أنه اعترف بأن أمريكا الجنوبية قارة منفصلة عن آسيا، وفي الواقع، لم يعرف ما يعتقده فيسبوتشي على هذا الاتهام، وربما يكون قد مات وهو على اعتقاده بما كان عليه كولومبوس أنهم قد وصلوا إلى شرق الهند في آسيا بدلا من القارة الجديدة.[21] رفضت إسبانيا رسميا قبول اسم أمريكا لقرنين من الزمان، مبينة أن الفضل لكولومبوس، ولم تدرج في خرائط فالدسميلر الأخيرة بعد أن توقف عن التعاون مع رينجمان، ولكنها استخدمت عندما استعمل جراديوس مركاتور الاسم مع العالم الجديد بأكمله في خريطته للعالم عام 1538. وقد يكون هذا القبول مدعوم من "المناظرة الشعرية الطبيعية" بأن اسم أمريكا مبني من آسيا، أفريقيا وأوروبا.[20]

خريطة أمريكا التي قام بوضعها يونجه، حوالي عام 1770.

الجيولوجيا

لقد انفصلت أمريكا الجنوبية عن غرب القارة العظمى غندوانا منذ حوالي 135 مليون سنة وتشكَّلت بذلك قارتها الخاصة.[22] فمنذ حوالي 15 مليون سنة مضت، حدث اصطدام بين صفيحة البحر الكاريبي وصفيحة المحيط الهادي، أدى إلى ظهور سلسلة من البراكين على طول الحدود، التي أنشئت عددا من الجزر. وامتلأت الثغرات الموجودة في أرخبيل أمريكا الوسطى بالمواد المتآكلة من أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى الأراضي الجديدة التي تم ظهورها بسبب النشاط البركاني المستمر. ومنذ ثلاثة ملايين سنة، ارتبطت قارة أمريكا الشمالية بقارة أمريكا الجنوبية من خلال برزخ بنما، وبذلك تشكلت مساحة واحدة للأمريكتين.[23]

المصطلحات

الأقسام الفرعية للأمريكتين
خريطة مفتاح الخريطة
  أمريكا الشمالية (NA)
  أمريكا الجنوبية (SA)
  قد تكون مدرجة إما في
       الشمالية أو الجنوبية
  أمريكا الشمالية (NA)
  قد تكون مدرجة في الشمالية
  أمريكا الوسطى
  الكاريبي
  أمريكا الجنوبية
  أمريكا الشمالية (NA)
  قد تكون مدرجة في الشمالية

       أمريكا الشمالية

  وسط أمريكا (MA)
  الكاريبي (قد تكون مدرجة
        في الوسطى)
  أمريكا الجنوبية (SA)
  قد تكون مدرجة
        في الوسطى أو الجنوبية
  أمريكا-الأنجلوية (A-A)
  قد تكون مدرجة في أمريكا-الأنجلوية
  أمريكا اللاتينية (LA)
  قد تكون مدرجة في أمريكا اللاتينية

أمريكا/الأمريكتان

لا يزال شائعا إلى حد ما استخدام كلمة (أمريكا) للإشارة إلى الأراضي المتعلقة بنصف الكرة الأرضية الغربي؛ [59] على سبيل المثال، تعتبر اللجنة الأولمبية الدولية لأغراض غير رسمية أن "أمريكا"واحدة من القارات الخمس المأهولة بالسكان، ممثلة في الخمسة حلقات التي على العلم الأولمبي.[60]

إن الناس في الولايات المتحدة الأمريكية بصفة عامة يشيرون إلى الأراضي في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية بـ "الأمريكتين_the Americas" (بصيغة الجمع وبصفة عامة مع أداة التعريف)، ويششيرون إلى المواطنين في الولايات المتحدة بـ"الأمريكيين" ويششيرون إلى الولايات المتحدة بـ"أمريكا".[42][61] ومنذ القرن 19، وهذا المعنى أساسي في اللغة الإنجليزية، لا يخلو من الشكوك.[3] وعلى أية حال، فإن استخدام هذا المصطلح في هذا الإطار قد يسيء للناس في كندا وأمريكا اللاتينية [62]، وبالتالي، فإنهم يتجنبون هذا الاستخدام ويفضلون شروط مبنية مشتقة من الولايات المتحدة أو أمريكا الشمالية.[63][64][65] وفي كندا، غالبا ما يشار إلى جارتها الجنوبية بأنها "الولايات المتحدة - the United States"، "الولايات المتحدة الأمريكية - the U.S.A"، أو (غير رسمية) "الولايات - the States "، في حين أنه يشار عادة إلى المواطنين بالأميركيين.[64] أختلفت المعاجم الإنجليزية والملخصات في استخدام وتقديم الكلمة.[66][67][68]

الأمريكيون

  • الاستخدام في الإنجليزية

إن الناس الذين لا صلة لهم بالولايات المتحدة نادرا ما ينادون بـ"الأمريكيين". والكثير من الناطقين بالإنجليزية في العالم يستخدمون الكلمة للإشارة فقط إلى المقيمين الدائمين في الولايات المتحدة الأمريكية، أو أي شخص ولد في الولايات المتحدة. يشعر الكنديون بالاستياء عادة ما يشار إليهم بـ"الاميركيين ".[64]

  • الاستخدام في الأسبانية
المستعمرات الإسبانية في أمريكا في أقصى توسع لها (بعد معاهدة باريس للسلام، 1783)

بالإسبانية، تعبر كلمة "أمريكا_América" اسم لقارة واحدة تتألف من أشباه قارات مثل "أمريكيا الشمالية_Norteamérica"، "أمريكيا الجنوبية_Sudamérica"، الجسر البري "أمريكا الوسطى - Centroamérica" بالإضافة إلى جزر "الأنتيل_Antillas". مصطلح "أمريكانو/أمريكانا_Americano/a" تشير بالأسبانية إلى أي شخص من أمريكا، بالضبط مثل المصطلح "أوروبيو أو أوروبي_europeo/a" إلى أي شخص من أوروبا. أما المصطلحات "زودأمريكانو/زودأمريكانا_sudamericano/a" (أمريكا الجنوبية), "سنتروأمريكانو/سنتروأمريكانا_ centroamericano/a" (أمريكا الوسطى)، "أنتيلانو/أنتيلانا_antillano/a" (الأنتيل) و"نورت أمريكانو/نورت أمريكانا_ norteamericano/a" (أمريكا الشمالية) فهي تستخدم بشكل أكثر تحديداً للإشارة إلى المكان الذي يعيش فيه ذلك الشخص.

يُشار إلى مواطني الولايات المتحدة الأمريكية عادة بالمصطلح "إستادويونيدنس_estadounidense" بدلا من أمريكانو أو أمريكانا، ويُترجم اسم الدولة غالباً إلى "إستادوس يونيدوس دي نورت أمريك_Estados Unidos de América" (الولايات المتحدة الأمريكا). وقد يُشير المصطلح نورت "أمريكانو_norteamericano" (أمريكا الشمالية) أيضاً إلى المواطن من الولايات المتحدة. وفي الأساس هذا المصطلح يُستخدم للإشارة إلى مواطني الولايات المتحدة، ونادرا ما يُشير إلى مواطني البلدان الأخرى في أمريكا الشمالية.[69]

  • الاستخدام في البرتغالية

بالبرتغالية، تشير كلمة "أمريكانو_americano" إلى كل من الأمريكتين. لكن في البرازيل والبرتغال تٌستخدم على نطاق واسع للإشارة إلى مواطني الولايات المتحدة. ونادراً ما يتم استخدام مصطلحات "إستاديوندينيس_estadunidense" (يُستخدم في البرازيل مثل "United Statesian" أو "estadounidense" بالأسبانية)، ونادرا ما تستخدم كلمة "إيانكيو_ianque" (الكلمة البرتغالية من "يانكي_Yankee"). إلا أن لفظة "أمريكا_América" نادراً ما تستخدم للإشارة إلى الدولة، وغالبا لا تُستخدم غالباً في شكل مطبوع وفي أكثر البيئات الرسمية، حيث تلفظ الولايات المتحدة "إستادوس يونيدوس دا أمريك_Estados Unidos da América" (أي: الولايات المتحدة الأمريكية) أو اللفظة المختصرة "إستادوس يونيدوس_Estados Unidos" (أي: الولايات المتحدة). هناك بعض الفرق بين استخدام هذه الكلمات في البرتغال والبرازيل، حيث أنه في البرتغالية يميلون أكثر لاستخدم كلمة "أمريكا_América" للتعبير عن الدولة.

  • الاستخدام في الفرنسية

بالفرنسية، كما في الإنجليزية، قد تؤدي كلمة "أمريكاين_américain" إلى خلط في الفهم كما أنها قد تُستخدم للإشارة إلى الولايات المتحدة أو إلى القاراتين الأميركيتين.

ويشير الاسم "أمريكو_Amérique" أحياناً إلى الامريكتين باعتبارهما قارة واحدة، وأحيانا قارتين، جنوبية وشمالية؛ ويُشار إلى الولايات المتحدة بصفة عامة بـ "ليس إتاتس-أونيس دا أمريكو_les États-Unis d'Amérique"، "ليس إتاتس-أونيس_les États-Unis"، أو "ليس يو آس آيه - les USA". في كيبك، تسمى الولايات المتحدة بـ "ليس إتاتس_les États" أو ببساطة "ليس إستاتس_les states" وذلك في المحادثات الغير رسمية. وبالرغم من ذلك، فإن استخدام "أمريكو_Amérique" للإشارة إلى الولايات المتحدة لا يزال قبولها محدودا في فرنسا.

تُستخدم الصفة "أمريكاين_américain" غالبا للإشارة إلى أشياء متعلقة بالولايات المتحدة؛ وبالرغم من ذلك فإنها قد تستخدم أيضاً للإشارة إلى أشياء متعلقة بالقارتين الأمريكيتين. توصف الكتب من مؤلفين من الولايات المتحدة والمترجمة من الإنجليزية، بأنها كتب "ترجمت من أمريكا_traduit de l'américain ".

ويمكن الإشارة إلى الأشياء التي ذات علاقة بالولايات المتحدة دونما أي لبس من خلال الكلمات "إيتاتس-أونى_états-unien"، "إيتاسونين_étasunien"، أو "إيتاتسونين_étatsunien"، على الرغم من أن هذا الاستخدام نادر.

  • الاستخدام في الهولندية

في الهولندية، تشير الكلمة "أمريكا_Amerika" غالباً إلى الولايات المتحدة. وغالبا ما يُشار إلى الولايات المتحدة كذلك بـ "دي فيراينيجده ستيتن_de Verenigde Staten" أو "de VS"، فنادراً ما تُطلق كلمة "أمريكا_Amerika" ويراد بها الأمريكتين، لكنها هي الكلمة الهولندية الوحيدة مستخدمة عادة للأمريكتين. وغالباً ما يؤدي ذلك لالتباس في الفهم، وللتأكيد على أن شيئا ما يتعلق بكلا الأمريكتين، تستخدم اللغة الهولندية كلمة مركبة، وهي "نورد-إن زويد-أمريكا_Noord- en Zuid-Amerika" (أمريكا الشمالية والجنوبية).

ويُشار إلى أمريكا اللاتينية عموما بـ "لاتينز أمريكا_Latijns Amerika"، أو بالكلمة الأقل شيوعاً وهي "زويد أمريكا_Zuid-Amerika"(أمريكا الجنوبية).

وثستخدم الصفة "أمريكانز_amerikaans" غالباً للإشارة إلى الأشياء والأشخاص المنتمين للولايات المتحدة. ولا توجد كلمات بديلة للتمييز بين الأمور المتعلقة بالولايات المتحدة أوبالأمريكتين. بيد أن اللغة الهولندية تستخدم بدائل محلية خاصة بالأشياء التي تنتمي إلى أماكن بعينها في الأمريكتين، مثل كلمة "أرجنتينز_Argentijns" للتعبير عن كل ما هو أرجنتيني، إلخ..

  • الاستخدام في الروسية

في القرن 19، كانت كلمة أمريكا تُستخدم في روسيا للتعتبير عن القارة التقليدية مثل أوروبا وآسيا. في القرن 20، أصبحت هذه القارات التقليدية تُعرف بكونها "أجزاء من العالم ". والآن أصبح مصطلح "القارة" يعني أي من المساحات اليابسة الستة الكبيرة المترابطة (أوراسيا، أفريقيا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، القارة القطبية الجنوبية، وأستراليا).

ويُشير مصطلح أمريكا الآن إلى الولايات المتحدة أكثر من كونه يشير إلى أمريكا باعتبارها "جزءاً من العالم". ليس هناك مصطلح معادل لمصطلح "الأمريكتين" في اللغة الروسية.

البلدان وأقاليم

خريطة توضح تواريخ الاستقلال عن القوى الأوروبية. اللون الأسود يوضح المناطق هي أقاليم تابعة لدول تعتبر غير أمريكية.

الدول ذات السيادة

هناك 35 دولة ذات سيادة في الأمريكتين، 23 في أمريكا الشمالية و 12 في أمريكا الجنوبية:

أقاليم ما وراء البحار التبعيات والمستعمرات

وفيما يلي قائمة من مناطق ما وراء البحار، التبعيات والحكومات الأخرى في الأمريكتين التي لا تندرج في فئة "الدول ذات السيادة". وتجتمع تحت الدول التي تسيطر عليها.

 الدنمارك


 فرنسا

 المملكة المتحدة

 هولندا


 الولايات المتحدة

الهوامش

  1. america. Dictionary.com. The American Heritage Dictionary of the English Language, Fourth Edition. Houghton Mifflin Company, 2004. dictionary.reference.com (accessed: January 27, 2008). نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. Marjorie Fee and Janice MacAlpine, Oxford Guide to Canadian English Usage (2008) page 36 says "In Canada, American is used almost exclusively in reference to the United States and its citizens." Likewise, The New Zealand Oxford Dictionary, The Canadian Oxford Dictionary, The Australian Oxford Dictionary and The Concise Oxford English Dictionary all specify the USA in their definition of "America".
  3. "America." The Oxford Companion to the English Language (ISBN 0-19-214183-X). McArthur, Tom, ed., 1992. New York: Oxford University Press, p. 33: "[16c: from the feminine of Americus, the Latinized first name of the explorer Amerigo Vespucci (1454-1512). A claim is also made for the name of Richard Ameryk, sheriff of Bristol and patron of John Cabot (Giovanni Caboto), the 16c Anglo-Italian explorer of North America. The name America first appeared on a map in 1507 by the German cartographer Martin Waldseemüller, referring to the area now called Brazil]. Since the 16c, a name of the western hemisphere, often in the plural Americas and more or less synonymous with the New World. Since the 18c, a name of the United States of America. The second sense is now primary in English:... However, the term is open to uncertainties:..."
  4. Wells, Spencer; Read, Mark (2002). The Journey of Man - A Genetic Odyssey. Random House. صفحات 138–140. ISBN 0-8129-7146-9. مؤرشف من الأصل (Digitised online by Google books) في 25 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. "Atlas of the Human Journey-The Genographic Project". National Geographic Society. 1996–2008. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: تنسيق التاريخ (link)
  6. Fitzhugh, Drs. William; Goddard, Ives; Ousley, Steve; Owsley, Doug; Stanford., Dennis. "Paleoamerican". Smithsonian Institution Anthropology Outreach Office. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. "The peopling of the Americas: Genetic ancestry influences health". Scientific American. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. "Alternate Migration Corridors for Early Man in North America". American Antiquity, Vol. 44, No. 1 (Jan., 1979), p2. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. "68 Responses to "Sea will rise 'to levels of last Ice Age'"". Center for Climate Systems Research, Columbia University. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. "Jorney of mankind". Brad Shaw Foundation. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. "A single and early migration for the peopling of the Americas supported by mitochondrial DNA sequence data". The National Academy of Sciences of the US. National Academy of Sciences. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. Mann, 2006:39
  13. Mann, 2006:246
  14. Peopling the New World: a mitochondrial view, D. Andrew Merriwether entrevistado por Sheri Fink, Academy Briefings, New York Academy of Sciences, 1 de diciembre de 2004
  15. Mann, Charles C. (2005). 1491: اكتشافات جديدة عن الأميركتين قبل كولومبوس. New York: Knopf. ISBN 978-1-4000-4006-3. OCLC 56632601. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. Fernández-Armesto, Felipe (1987). Before Columbus: Exploration and Colonisation from the Mediterranean to the Atlantic: 1229-1492. Basingstoke, Hampshire: تعليم ماكميلان. ISBN 0-333-40382-7. OCLC 20055667. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. Smithsonian Institution, Paleoamerican Origins نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  18. Dobyns, H. F. (1983). Their number become thined: Native American population dynamics in Eastern North America, Knoxville (Tenn), University of Tennessee Press.; Cook, S. F. y W. W. Borah (1963), The indian population of Central México, Berkeley (Cal.), University of California Press
  19. En 1809 se produjeron varias insurrecciones en las colonias españolas en América: el 25 de mayo y el 16 de julio se produjeron los alzamientos de la ciudad de سكر y لاباز, respectivamente, en el Virreinato del Río de la Plata, y el 10 de agosto la كيتو liderada por el marqués Juan de Montúfar.
  20. Toby Lester, December (2009). "Putting America on the Map". Smithsonian. 40: 9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. "UK | Magazine | The map that changed the world". BBC News. 2009-10-28. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. Brian C. Story (28 September 1995). "The role of mantle plumes in continental breakup: case histories from Gondwanaland". Nature. 377: 301–309. doi:10.1038/377301a0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. "Land bridge: How did the formation of a sliver of land result in major changes in biodiversity". Public Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. Charles Burress (June 17, 2004). "Romancing the north Berkeley explorer may have stepped on ancient Thule". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. "South Georgia and the South Sandwich Islands, Antarctica - Travel". مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. America. 1. World Book, Inc. 2006. صفحة 407. ISBN 0716601060. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. "Andes Mountain Range". مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. "Rocky Mountains". مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. "Appalachian Mountains". Ohio History Central. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. "Arctic Cordillera". مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. "Interior Plains Region". مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. History/nat_hist.html "Natural History of Quebec" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. "Strategy". Amazon Conservation Association. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. Peaklist.org: South America Ultras نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. "Greatest Places: Notes: Amazonia". مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. "Mississippi River". مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. "Great Rivers Partnership - Paraguay-Parana". مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. "CBC Montreal - Religion". CBC News. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. Mexico - MSN Encarta Encyclopedia - Mexico. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. "Religión" (PDF). Censo Nacional de Población y Vivienda 2000. INEGI. 2000. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. International Religious Freedom Report, U.S. Department of State. Retrieved on 2008-06-08. نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  42. "United States". CIA World Factbook. وكالة المخابرات المركزية. نوفمبر 16, 2010. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 30, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. "The Daily, Tuesday, May 13, 2003. Census of Population: Income of individuals, families and households; religion". Statcan.ca. 2003-05-13. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. "The World Today - Catholics faced with rise in Protestantism". Abc.net.au. 2005-04-19. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. "Population by religion, by province and territory (2001 Census)". 0.statcan.ca. 2005-01-25. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. Understanding Islam by Susan Headden of يو إس نيوز. April 7, 2008. نسخة محفوظة 30 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  47. "Müslüman Azinliklar". Vahdet.com.tr. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. "Argentina". International Religious Freedom Report. U.S. Department of State. 2006. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. "Canadian Jewry Today: Portrait of a Community in the Process of Change - Ira Robinson". Jcpa.org. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. Naomi Segal. "First Planeload of Jews Fleeing Argentina Arrives in Israel". Ujc.org. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. "Portuguese Facts". مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. "Now Bolivia Can Do Windows". مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. Bambi B. Schieffelin; Rachelle Charlier Doucet (February 1994). "The "Real" Haitian Creole: Ideology, Metalinguistics, and Orthographic Choice". American Ethnologist. 21 (1): 176–200. doi:10.1525/ae.1994.21.1.02a00090. JSTOR 646527. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. Chile National Census 2002, figures cited in Bilingüismo y el registro matemático aymara نسخة محفوظة 02 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  55. Chile profile, Ethnologue. Retrieved October 10, 2007. نسخة محفوظة 03 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  56. Mike Gasser. "A3 Languages cited in this book". مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. "American Indian & Alaska Native Heritage Month: November 2003". United States' Census Bureau. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. Lipski, John M. (2006). "Too Close for Comfort? The Genesis of "Portuñol/Portunhol"". Selected Proceedings of the 8th Hispanic Linguistics Symposium: 1–22. ISBN 978-1-57473-408-9. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. Reader's Digest Oxford Complete Wordfinder. 1993. (ISBN 0-276-42101-9) New York, USA: Reader's Digest Association; p. 45.
  60. The Olympic symbols. اللجنة الأولمبية الدولية. 2002. Lausanne: Olympic Museum and Studies Centre. The five rings of the رموز أولمبية represent the five inhabited, participating continents: (Africa, America, Asia, Europe, and Oceania). نسخة محفوظة 01 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  61. Burchfield, R. W. 2004. Fowler's Modern English Usage. (ISBN 0-19-861021-1) Oxford, UK: Oxford University Press; p. 48.
  62. "America نسخة محفوظة 30 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.." Microsoft Encarta Dictionary نسخة محفوظة 31 October 2009[Date mismatch] at WebCite. 2007. مايكروسوفت. Archived2009-10-31. نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  63. "American." The Oxford Companion to the English Language (ISBN 0-19-214183-X); McArthur, Tom, ed., 1992. New York: Oxford University Press, p. 35.
  64. "America." Oxford Guide to Canadian English Usage. (ISBN 0-19-541619-8) Fee, Margery and McAlpine, J., ed., 1997. Toronto: Oxford University Press; p. 36.
  65. Unidos "Estados Unidos" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Diccionario panhispánico de dudas (باللغة الإسبانية). الأكاديمية الملكية الإسبانية. October 2005. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 30, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. "America - Definition from the Merriam-Webster Online Dictionary". M-w.com. 2010-08-13. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. "America - Definitions from Dictionary.com". Dictionary.reference.com. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. "America - Definition of America at". Yourdictionary.com. 2010-07-20. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. "Diccionario Panhispánico de Dudas:Norteamérica" (باللغة (بالإسبانية)). Buscon.rae.es. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
    • بوابة سانت لوسيا
    • بوابة دومينيكا
    • بوابة سانت كيتس ونيفيس
    • بوابة سانت فينسنت والغرينادين
    • بوابة أنتيغوا وباربودا
    • بوابة غرينادا
    • بوابة بيرو
    • بوابة تشيلي
    • بوابة الأرجنتين
    • بوابة الأوروغواي
    • بوابة السلفادور
    • بوابة هايتي
    • بوابة جامايكا
    • بوابة نيكاراغوا
    • بوابة الإكوادور
    • بوابة باراغواي
    • بوابة كندا
    • بوابة هندوراس
    • بوابة غواتيمالا
    • بوابة البرازيل
    • بوابة البهاماس
    • بوابة باربادوس
    • بوابة بليز
    • بوابة كوستاريكا
    • بوابة جمهورية الدومينيكان
    • بوابة بنما
    • بوابة الولايات المتحدة
    • بوابة فنزويلا
    • بوابة بوليفيا
    • بوابة غيانا
    • بوابة كوبا
    • بوابة كولومبيا
    • بوابة ترينيداد وتوباغو
    • بوابة سورينام
    • بوابة المكسيك
    • بوابة أمريكا اللاتينية
    • بوابة الأمريكيتان
    • بوابة جغرافيا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.