الإسلام في الدنمارك

وصل الإسلام حديثاً إلى الدنمارك وذلك مع هجرة العمال المسلمين في سنة ( 1388هـ - 1968م)، والمسلمين في الدنمارك من أصل ألباني[؟] وتركي وباكستاني وعربي ومن أصل دنماركي. وأكثر المسلمين من العمال المهاجرين ويعملون بالصناعة والحرف اليدوية ويتمتع العمال المسلمون بحقوق المواطن الدنمركي، حيث يقدر عدد المسلمين في الدنمارك بحوالي 270,000 ألف مسلم أي 5% من سكان الدنمارك.[1]

هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

و تتواجد جالية صغيرة من المهاجرين المغاربة في الدنمارك.

المنظمات الإسلامية

توجد في كوبنهاغن عدة مؤسسات منها جمعية الشباب الإسلامي، والمركز الثقافي الإسلامي، ومركز البحوث الإسلامية، ومكتب رابطة العالم الإسلامي، والاتحاد العام للجمعيات الإسلامية بالدول الإسكندنافية ، ومدرسة الأقصي العربية الإسلامية، والمعهد النوردي للطلاب الآسيويين، كما يوجد مراكز إسلامية كما المركز الثقافي في هلسنجور في مدينة هليسنجود، والمركز الثقافي الإسلامي في مدينة كوبنهاغن, ومسجد كوبنهاغن الكبير في كوبنهاغن أيضا.

انظر ايضًا

المصادر

        • الأقليات المسلمة في أوروبا – سيد عبد المجيد بكر .
        • المسلمون في أوروبا وأمريكا – على المنتصر الكناني .
        • دليل المنظمات الإسلامية في أوروبا .
        • بوابة الإسلام
        • بوابة الدنمارك
        This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.