الإسلام في عصر أسرة مينغ

مع نهاية عهد أسرة يوان، بقي العديد من المغول والمسلمين الذين صاحبوهم في الصين. حمل أغلب أحفادهم أسماء صينية، وأصبحوا جزءًا من العالم الثقافي المتنوع في الصين. أثناء حكم أسرة مينغ التالي (1368 -1644)، كان المسلمون قد تشرّبوا الحضارة الصينية بحق. أصبح معظمهم يتحدثون الصينية بطلاقة، ويتسمون بالأسماء الصينية. بل وأصبحت العاصمة نانجينغ مركزًا للتعليم الإسلامي. ونتيجة لذلك، لم يعد هناك فارق "ظاهري" بين المسلمين والصينيين. شهد عهد أسرة مينغ انخفاضًا سريعًا لعدد السكان المسلمين في الموانئ البحرية، كان ذلك نتيجة لإغلاق كل أشكال التجارة مع العالم الخارجي ما عدا التجارة التي تقرها الحكومة.

تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.