الإسلام في غينيا بيساو

الإسلام هو الدين السائد في غينيا بيساو حيث يشكلون 40٪ من المواطنين بعدهم الذي بلغ 800 ألف مسلم،[1] بينما يَبلغ عدد كافة سكان البلد نحو 1.4 مليون نسمة، مما يجعل المسلمين من أتباع أكبر دين في البلاد.

تحتاج هذه المقالة إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

التاريخ

يَعود إلى شعب الفولانيين الذين قطنوا غرب أفريقيا وأسسوا فيها مملكة كبيرة خلال القرن الرابع عشر الميلادي التي امتدت من نهر غامبيا إلى ساحل المحيط الأطلسي فضل كبير في نشر الإسلام في منطقة غينيا بيساو. فقد استطاع الفولانيون السيطرة على مملكة الماندي، وبما أنهم كانوا تابعين للمرابطين فقد قاموا بنشر الإسلام في أراضي المنطقة التي شملت ما أصبح اليوم دولة غينيا بيساو، وقد استمر الفولانيون بالسيطرة على المنطقة ونشر الإسلام فيها حتى أواخر القرن التاسع عشر عند مجيء الاستعمار الذي قمع الحركة الإسلامية في المنطقة.[2]

المصادر

  1. 800 ألف مسلم في غينيا بيساو. تاريخ الولوج 16-02-2011.
  2. انتشار الإسلام في غينيا بيساو. تاريخ الولوج 16-02-2011.
    • بوابة الإسلام
    • بوابة غينيا بيساو
    • بوابة أفريقيا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.