الإسلام في كاليدونيا الجديدة

وصل الإسلام كاليدونيا الجديدة (مجموعة من الجزر في جنوب المحيط الهادي في شرقي أستراليا) منذ أكثر من 100 سنة، وكان أول قدوم للمسلمين العرب الذين قدموا من الجزائر والمملكة المغربية حيث نقلتهم السلطات الفرنسية أيام استعمار المغرب العربي، ثم وصلت كاليدونيا جماعات مسلمة من أندونسيا. ويوجد المسلمين في أنحاء متفرقة من أنحاء الجزيرة الكبرى في كاليدونيا الجديدة في منطقة بورايل في شمال الجزيرة، وفي منطقة توميافي في الجنوب، وفي بلدة مونتور، وفي عدة قري منها كترمنا. ويقدر عدد المسلمين بحوالي 6,357 نسمة، يتكونون من العرب المغاربة الذين هجرتهم فرنسا ومن الأندونسيين، ومعظمهم بعيد عن الإسلام بسبب الزواج المختلط، وعدم وجود الدعاة، وإهمالهم مدة طويلة، وهناك محاولات لتنشيط الدعوة حيث زارهم وفد من جزر فيجي من جماعة التبليغ، وزارهم وفد من مسلمي جنوب أفريقيا في سنة (1405 هـ - 1985 م). وقد تم إنشاء مركز إسلامي في مدينة نوميا العاصمة، وهناك مشروع مركز إسلامي في مدينة بورايل. ويوجد في نيوكاليدونيا هيئة إسلامية واحدة هي جمعية المسلمين.

المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

انظر أيضًا

مصادر

  • الأقليات المسلمة في آسيا وأستراليا – سيد عبد المجيد بكر.
  • بوابة أوقيانوسيا
  • بوابة الإسلام
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.