الاتحاد الألماني

الاتحاد الألماني (بالألمانية: Deutscher Bund) كان اتحادًا يضم بشكل رئيسي 39 دولة ذات سيادة مستقلة وناطقة بالألمانية في أوروبا الوسطى، وأنشأه مؤتمر فيينا في عام 1815 بديلًا للإمبراطورية الرومانية المقدسة السابقة، التي كانت قد حُلّت في عام 1806. لم يتضمن الاتحاد الألماني أراضي معينة ناطقة بالألمانية في القسم الغربي من مملكة بروسيا (بروسيا الشرقية، وبروسيا الغربية، وبوزين)، والأقاليم الناطقة بالألمانية في سويسرا، ومنطقة ألزاس الفرنسية، التي كانت في الغالب ناطقة بالألمانية. ضعُف الاتحاد بسبب التنافس بين مملكة بروسيا والإمبراطورية النمساوية، وعدم قدرة أعضائها المتعددين على التسوية. حاولت الثورات الألمانية في فترة 1848-1849، مدفوعةً بالآراء الليبرالية والديمقراطية والاجتماعية والقومية، تحويل الاتحاد إلى دولة اتحادية ألمانية موحدة ذات دستور ليبرالي (يُسمى عادةً دستور فرانكفورت). حُلّت الهيئة الحاكمة للاتحاد، أي البرلمان الاتحادي، بتاريخ 12 يوليو عام 1848، لكن أُعيد تأسيسه في عام 1850 بعد سحق الثورة على يد النمسا وبروسيا ودول أخرى.

الاتحاد الألماني
Deutscher Bund

 

 

العلم الشعار
الاتحاد الألماني عام 1820. ويلاحظ أن الإمبراطورية النمساوية (بالأصفر) ومملكة بروسيا (بالأزرق) ليستا داخل حدود الاتحاد بشكل كامل.

عاصمة فرانكفورت
نظام الحكم كونفدرالية
اللغة الرسمية الألمانية  
رئيس الاتحاد الألماني
فرانسيس الثاني 1815–1835
فرديناند الأول 1835–1848
فرانز جوزيف الأول 1848–1866
رئيس الوزراء
التاريخ
مؤتمر فيينا (تأسيس الاتحاد) 8 يونيو 1815
صلح براغ (انتهاء الاتحاد) 23 أغسطس 1866
المساحة
المساحة 630100 كيلومتر مربع  
السكان
السكان 29200000 (1815) 

السابق
اللاحق
اتحاد الراين
الإمبراطورية النمساوية
مملكة بروسيا
الاتحاد الألماني الشمالي
الإمبراطورية النمساوية
مملكة بافاريا
مملكة فورتمبيرغ
دوقية بادن الكبرى
دوقية هسن الكبرى
لوكسمبورغ
إمارة ليختنشتاين

حُلّ الاتحاد في النهاية بعد انتصار مملكة بروسيا في حرب مدتها سبعة أسابيع على الإمبراطورية النمساوية في عام 1866. انتهى النزاع حول من يمتلك الحق الطبيعي في حكم الأراضي الألمانية لصالح بروسيا، مؤديًا إلى إنشاء الاتحاد الألماني الشمالي تحت القيادة البروسية في عام 1867، والتي أُضيف إليها الأقسام الشرقية من مملكة بروسيا. بقيت العديد من الدول الألمانية الجنوبية مستقلةً حتى انضمامها إلى الاتحاد الألماني الشمالي، الذي أُعلن عنه وأُعيدت تسميته إلى «الإمبراطورية الألمانية» في عام 1871، أي ألمانيا المتحدة (باستثناء النمسا) مع الملك البروسي إمبراطورًا (قيصر) لها بعد الانتصار على الإمبراطور الفرنسي نابليون الثالث في الحرب البروسية الفرنسية لعام 1870.

اعتبر معظم المؤرخين الاتحاد ضعيفًا وغير فعال، إلى جانب كونه عقبةً في طريق إنشاء دولة قومية ألمانية. كان هذا الضعف جزءًا من تصميمه، لأن القوى العظمى الأوروبية، متضمنةً بروسيا وخاصة النمسا، لم ترغب في أن يصبح دولة قومية. من ناحية ثانية، لم يكن رابطًا «ضعيفًا» بين الدول الألمانية، لأنه كان من المستحيل الخروج من الاتحاد، ولكون قانونه أعلى من قانون الدول المتحالفة. يكمن الضعف الدستوري للاتحاد في مبدأ الإجماع في البرلمان وفي حدود نطاق الاتحاد: كان في الأساس تحالفًا سياسيًا للدفاع عن ألمانيا ضد الهجمات الخارجية وأعمال الشغب الداخلية. للمفارقة، أثبتت الحرب في عام 1866 عدم فعاليته، لأنه كان غير قادر على دمج القوات الاتحادية من أجل محاربة الانشقاق البروسي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.