الاحتجاجات الكونغولية (ديسمبر 2016)

في يوم 20 ديسمبر 2016 في جمهورية الكونغو الديمقراطية أعلن الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا أن لن يغادر منصبه على الرغم من انتهاء ولايته، وبعد هذا التصريح اندلعت احتجاجات عارمة في جميع أنحاء البلاد،[1] ولقد كانت هذه الاحتجاجات الأولى في البلاد منذ تأسيسها عام 1960. قامت الحكومة بحجب مشاهد الاحتجاجات والعنف في وسائل الإعلام والتي حدثت بعد اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، ولقد أسفر هذا الأمر عن مقتل العشرات [2] ولقد أدانت الحكومات الأجنبية هذه الهجمات ضد المتظاهرين.

الاحتجاجات الكونغولية (ديسمبر 2016)
جمهورية الكونغو الديمقراطية باللون الأحمر الغامق

التاريخ 14 ديسمبر 2016 - 23 ديسمبر 2016
المكان بوما، غوما, كينشاسا, لوبومباشي, ماتادي,  جمهورية الكونغو الديمقراطية
النتيجة النهائية إصدار إتفاق بين المحتجين ونظام كابيلا بعدم تغيير الدستور وبمغادرة كابيلا قبل عام 2017.

في يوم 23 ديسمبر 2016 تم التوصل إلى اتفاق بين جماعة المعارضة ونظام كابيلا وبعد موافقة الرئيس الكنغولي على عدم تعديل الدستور ولقد كان القرار ينص على أن يترك الرئيس الكنغولي منصبه قبل نهاية عام 2017.[3]

انظر أيضا

مراجع

  1. "26 قتيلا في احتجاجات ضد كابيلا". webcache.googleusercontent.com. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2020.
  2. "Deadly protests rock Democratic Republic of Congo = 20 December 2016". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019.
  3. "Opposition says Congo politicians agree Kabila transition deal". Reuters (باللغة الإنجليزية). 23 December 2016. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2018.

    • بوابة أفريقيا
    • بوابة حقوق الإنسان
    • بوابة جمهورية الكونغو الديمقراطية
    • بوابة السياسة
    • بوابة عقد 2010
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.