الاحتلال الياباني للهند الشرقية الهولندية

احتلت الإمبراطورية اليابانية الهند الشرقية الهولندية، المعروفة الآن بإندونيسيا، خلال فترة الحرب العالمية الثانية من مارس 1942 وحتى بعد نهاية الحرب في سبتمبر 1945، كانت تلك الفترة واحدة من أكثر الفترات أهمية في التاريخ الإندونيسي، حيث كانت الهند الشرقية الهولندية عبارة عن مستعمرة هولندية في السابق منذ عام 1819. بالرغم من أن هولندا ذاتها كانت مُحتلة من قِبل ألمانيا في عام 1940، وبالتالي لم يكن لديها القدرة الكافية للدفاع عن مستعمراتها ضد الجيش الامبراطوري الياباني، وبأقل من ثلاثة أشهر بعد الهجوم الأول على جزيرة بورنيو، حيث اجتاحت البحرية اليابانية والجيش الياباني كلًا من القوات الهولندية والقوات المتحالفة معها. في بادئ الأمر كان الوجود الياباني مُرحبًا به من قِبل معظم الإندونيسيين باعتبارهم محررين من الاستعمار الهولندي. لكن مع ذلك تغيّر شعور السعادة هذا عندما أدرك الإندونيسيون بأنه من المتوقّع أن يتحمّلوا مصاعب وتكلفة المجهود الحربي الياباني. وفي الفترة بين عام 1944و1945، تخطّت قوات الحلفاء إندونيسيا إلى حد بعيد ولم تقاتل في طريقها للمدن ذات الكثافة السكانية العالية مثل جاوة وسومطرة. وبالتالي كانت معظم إندونيسيا ماتزال تحت قبضة الاحتلال الياباني حين استسلامها في أغسطس 1945.

اليابان الاستعمارية

1942  1945
 

علم شعار
النشيد : نشيد اليابان الوطني
نشيد إندونيسيا الوطني

عاصمة جاكرتا
نظام الحكم احتلال عسكري
اللغة اليابانية، الإندونيسية
التاريخ
الفترة التاريخية الحرب العالمية الثانية
التأسيس 9 مارس 1942
الزوال 17 أغسطس 1945
بيانات أخرى
العملة ين ياباني عسكري
خولدن هولندي
الروبية الهندية الهولندية

اليوم جزء من  إندونيسيا

كان الاحتلال بمثابة التحدّي الأول والجاد بالنسبة للهولنديين في إندونيسيا، حيث أنهى الحكم الاستعماري الهولندي، ومع انتهائه، كانت التغييرات عديدة جدًا واستثنائيّة، بحيث كانت نقطة تحوّل لاحقة وهي الثورة الوطنية الإندونيسية، والتي كانت ممكنة في الوقت الذي لم يكن لها أن تولد قبل ثلاث سنوات فقط. وعلى عكس الهولنديين، فقد سهّل اليابانيون إضفاء الطابع السياسي على الإندونيسيين وصولًا لمستوى القرية. قام اليابانيون بتعليم وتدريب العديد من الشباب الإندونيسي وتسليحهم وأعطوا صوتهم لقادتهم الوطنيين بخاصة في جاوة، وبشكل أقل في سومطرة. وهكذا، خلق الاحتلال الياباني الظروف الملائمة لإعلان الاستقلال الإندونيسي وذلك عبر تدمير نظام الاحتلال الهولندي، وتسهيل النزعة القومية الإندونيسية، خلال عشرة أيام من استسلام اليابان في المحيط الهادئ. سعت هولندا بالرغم من ذلك لاستعادة جزر الهند، تبِع ذلك صراع دبلوماسي وعسكري واجتماعي دام خمس سنوات، مما أدى إلى اعتراف هولندا بالسياسة الإندونيسية في شهر ديسمبر من عام 1949.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.