الباسط (أسماء الله الحسنى)

الباسط اسم من أسماء الله الحسنى، وهو اسم الفاعل من بسط يبسط فهو باسط ،(والله يقبض ويبسط) أي يقتر على من يشاء ويوسع على من يشاء على حسب ما يرى من المصلحة لعباده. فالقبض هنا: التقتير والتضييق. والبسط التوسعة في الرزق والإكثار منه. فالله عز وجل القابض الباسط يقتر على من يشاء ويوسع على من يشاء.[1]



هذه المقالة جزء من سلسلة عن:
الله في الإسلام

في القرآن الكريم

جاء في القرآن االكريم بصيغة الفعل ،فقال الله تعالى:  مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ  سورة البقرة:245

في السنة النبوية

ورد في حديث رسول الله :

إن الله هو المسعِّر، القابض، الباسط، الرازق[2]

أقوال العلماء في اسم الله الباسط

وَقَوْلُهُ: {وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ} أَيْ: أَنْفِقُوا وَلَا تُبَالُوا فَاللَّهُ هُوَ الرَّزَّاقُ يُضَيِّقُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فِي الرِّزْقِ وَيُوَسِّعُهُ عَلَى آخَرِينَ ، لَهُ الْحِكْمَةُ الْبَالِغَةُ فِي ذَلِكَ {وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} أَيْ: يوم القيامة[4]
  • قال الخطابي :«وإذا ذكرت القابض مفرداً عن الباسط كأنك قد قصرت بالصفة على المنع والحرمان، وإذا وصلت أحدهما بالآخر فقد جمعت بين الصفتين منبئاً عن وجود الحكمة منهما[5]»
  • قال الزجاج :
(الْقَابِض الباسط) الْأَدَب فِي هذَيْن الاسمين أَن يذكرَا مَعًا ؛ لِأَن تَمام الْقُدْرَة بذكرهما مَعًا ، أَلا ترى أَنَّك إِذا قلت إِلَى فلَان قبض أَمْرِي وَبسطه دلا بمجموعها أَنَّك تُرِيدُ أَن جَمِيع أَمرك إِلَيْهِ[6]
هو قابض هو باسط هو خافض هو رافع بالعدل والإحسان
  • قال الراغب الأصفهاني :«فالقبض هو التضييق والبسط هو التوسيع والنشر فالله يقبض ويبسط أي يسلب تارة ويعطي تارة أو يسلب تارة أو يسلب قوماً ويعطي قوماً أو يجمع مرة ويفرق أخرى أو يميت ويحيي[7]»

القابض ، الباسط ، المعطي

اسما القابض والباسط مرتبطان بالرزق والعطاء ،فقد قال رسول الله : «من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين والله المعطي وأنا القاسم» ،وقال  : «إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يخفض القسط ويرفعه ، يرفع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل عمل الليل» وذكر القرآن :  قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ   (سورة آل عمران الآية 26) وقال النبي  : «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين» وقد كان يقول بعد السلام من الصلاة حينما ينصرف إلى الناس :«لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد».

مراجع

  1. القابض الباسط - موقع الدرر السنية نسخة محفوظة 27 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. رواه أبي داود(3451)،والترمذي(1314)،وابن ماجة(2200)،وأحمد(12613)
  3. اشتقاق الأسماء ص:97و99
  4. تفسير القرآن العظيم (1/664)
  5. شأن الدعاء ص:58
  6. تفسير أسماء الله الحسنى ص:40
  7. المفردات في غريب القرآن ص:139
    الرقمأسماء الله الحسنىالوليد الصنعانيابن الحصينابن مندهابن حزم ابن العربيابن الوزيرابن حجر البيهقيابن عثيمينالرضوانيالغصن بن ناصربن وهفالعباد
    22 الباسط
    • بوابة القرآن
    • بوابة الإسلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.