الجمهورية الإسبانية الثانية

الجمهورية الإسبانية الثانية (بالإسبانية: República Española)‏ هي نظام حكم تأسس بإسبانيا في 14 إبريل 1931 بعد أن غادر الملك ألفونسو الثالث عشر البلاد في أعقاب فوز مرشحي الحزب الجمهوري بأغلبية الأصوات في الانتخابات البلدية، بقيت الجمهورية الإسبانية الثانية قائمة حتى سقوطها في 1 أبريل 1939 بعد أن استسلمت أخر قوات الجمهوريون للثوار بقيادة الجنرال فرانسيسكو فرانكو خلال الحرب الأهلية الإسبانية.

إسبانيا
جمهورية إسبانيا
República Española

1931  1939
علم شعار
الشعار الوطني : "Plus Ultra"  (لغة لاتينية)
"لأبعد مدى"
النشيد : El Himno de Riego
حدود الجمهورية الإسبانية الثانية

عاصمة مدريد (1931 - 36)
بلنسية (1936 - 37)
برشلونة (1937 - 39)
نظام الحكم جمهورية برلمانية
اللغة الرسمية الإسبانية  
اللغة الإسبانية
(لغة كتالانية، Basque and لغة غاليسية would gain formal officiality with the approvals of their Statutes of Autonomy)
الرئيس
نيسيتو ألكالا زامورا 1931–1936
مانويل أثانيا 1936–1939
رئيس الوزراء
نيسيتو ألكالا زامورا 1931
خوان نغرين 1937–1939
التشريع
السلطة التشريعية مجلس النواب الإسباني
الانتماءات والعضوية
عصبة الأمم  
التاريخ
الفترة التاريخية ما بين الحربين العالميتين
اسقاط الملكية وإعلان الجمهورية 14 أبريل 1931
دستور إسبانيا 1931 ديسمبر 1931
ثورة 1934 أكتوبر 1934
الانتخابات الإسبانية العامة 1936 فبراير 1936
الحرب الأهلية الإسبانية 1936–1939
سقوط الجمهورية 1 ابريل 1939
بيانات أخرى
العملة بيزيتا

بعد إعلان الجمهورية شكلت الحكومة المؤقتة حتى ديسمبر 1931، عندما تمت الموافقة على دستور 1931. تم تأسست رسميا الجمهورية الدستورية. وينقسم تاريخ الجمهورية الإسبانية الثانية "فترة السلام" (1931-1936) إلى ثلاثة مراحل: فترة أول سنتين (1931-1933)، أجرى خلالها الائتلاف الجمهوري الاشتراكي برئاسة مانويل أثانيا العديد من الإصلاحات التي سعت لتحديث البلاد. ثم أتت فترة السنتين التاليتين (1933-1935) التي أسماها اليسار بالسنتين السوداوين بعد الانتخابات العامة 1933 حيث شكل أليخاندرو ليروكس (الحزب الراديكالي) حكومة تتمتع بدعم وتأييد الاتحاد الإسباني لليمين المستقل (CEDA)، الذي ادعى «تصحيح» إصلاحات فترة السنتين الأولى. ولكن واجهت حكومة ليروكس الحدث الأكثر خطورة في هذه الفترة: التمرد الأناركي والاشتراكي المعروف باسم ثورة 1934 والتي أصبحت ثورة اجتماعية في أستوريا. وقد قمعت الجمهورية الثورة في النهاية بتدخل الجيش. وفي المرحلة الثالثة فازت الجبهة الشعبية في انتخابات 1936 التي لم تتمكن من الحكم بسلام إلا لخمسة أشهر، حيث جرت محاولة انقلاب في 17-18 يوليو 1936 أدارها بعض العسكر، ومع أن الانقلاب قد فشل إلا أنه كان شرارة الحرب الأهلية الإسبانية.

توالت خلال الحرب الأهلية الإسبانية ثلاث حكومات. الأولى بقيادة الجمهوري اليساري خوسيه غيرال (من يوليو إلى سبتمبر 1936)؛ ومع ذلك فإن ثورة ألهمت في معظمها المبادئ الاشتراكية التحررية والفوضوية والشيوعية داخل الجمهورية التي أضعفت حكم الجمهورية. قادت الحكومة الثانية الاشتراكي فرانثيسكو لارجو كابييرو من اتحاد العمال العام (UGT). كان اتحاد العمال العام إلى جانب الاتحاد الوطني للعمل (CNT) هما القوى الرئيسية وراء الثورة الاجتماعية المذكورة. قادت الحكومة الثالثة الاشتراكي خوان نيغرين الذي قاد الجمهورية حتى الانقلاب العسكري لسيغيسموندو كاسادو الذي أنهى المقاومة الجمهورية وأدى في نهاية المطاف إلى انتصار الجبهة القومية التي أسست ديكتاتورية عسكرية يحكمها فرانسيسكو فرانكو وعرفت باسم إسبانيا الفرانكوية.

فرت حكومة الجمهورية إلى المنفى، وكان لها سفارة في مكسيكو سيتي حتى سنة 1976. وبعد عودة الديمقراطية إلى إسبانيا حلت الحكومة نفسها رسميًا في السنة التالية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.