الجيش الشعبي الكوري

الجيش الشعبي الكوري[1] ، هو جيش كوريا الشمالية، يُعد كيم جونغ أون القائد الأعلى للجيش الشعبي الكوري ورئيس لجنة الدفاع الوطني. الجيش الكوري يتكون من خمسة فروع:القوات البرية، القوات الجوية، القوات البحرية، فيلق المدفعية، قوات العمليات الخاصة.ويبلغ عدد الجنود قرابة المليون و2 ملايين في الاحتياط.

الجيش الشعبي الكوري
الجيش الشعبي الكوري
الجيش الشعبي الكوري

الدولة كوريا الشمالية  
التأسيس 8 فبراير 1948 
الفروع القوات البرية
القوات البحرية
القوات الجوية الكورية الشمالية
قوات العمليات الخاصة
قوات الصواريخ
المقر بيونغيانغ
القيادة
القائد العام كم جونغ أون
الوزير هيون يونغ تشول
رتبة الوزير وزير الدفاع
الموارد البشرية
سن الخدمة العسكرية 18
النفقات
ميزانية 3.5 مليارات دولار، وهي تمثل نحو 25% من ميزانية الدولة.
الصناعة
الموردون الخارجيون  الاتحاد السوفيتي سابقاً
 روسيا
 الصين

تبلغ النفقات العسكرية السنوية 3.5 مليارات دولار شاملة القوات المسلحة ونفقات الصواريخ.أي 25% من ميزانية الدولة. تقول منظمة الأبحاث الأمريكية أن كوريا الشمالية قد يكون لها ثلاثة رؤوس صواريخ نووية أو أكثر، ويذكر أن الجيش الكوري الشمالي قد تحصل علي تصريح من القيادات العليا لقصف الولايات المتحدة الأمريكية نووياً لكنه لم يهجم إلى اليوم.

القدرات العسكرية

الزي العسكري الكوري الشمالي في معرض الجيش
جنود كوريا الشمالية على الحدود

تمتلك كوريا الشمالية جيشا قوامه 1.2 مليون جندي، بالإضافة إلى 4.5 ملايين جندي في قوات الاحتياط، بينما تبلغ قيمة النفقات العسكرية السنوية 3.5 مليارات دولار، وهي تمثل نحو 25% من ميزانية الدولة، ويعتبر الجيش الكوري الشمالي رابع أكبر جيش في العالم من حيث عدد الجنود، ويتقلد الزعيم كيم جونغ أون منصب القائد الأعلى للجيش ورئيس لجنة الدفاع الوطني، ورغم العقوبات الدولية والتهديدات الأميركية تواصل بيونغ يانغ إجراء التجارب النووية، والسعي إلى تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات، ففي عام 2016 ضاعفت عمليات إطلاق الصواريخ، وقامت لأول مرة بتجربتين نوويتين في عام واحد، وذلك منذ إطلاق تجربتها النووية الأولى عام 2006.

التجارب النووية

المفاعل النووي يونڨبون الكوري الشمالي

أكتوبر/تشرين الأول 2006: أجرت كوريا الشمالية أول تجربة نووية لها.

مايو/أيار 2009: أعلنت عن إجراء اختبارها النووي الثاني تحت الأرض، وجاء ذلك بعد شهر من المحادثات الدولية بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي.

فبراير/شباط 2013: قامت بها بيونغ يانغ بثالث تجربة نووية لها تحت الأرض.

مايو/أيار 2015: قامت برابع تجربة نووية بعد إعادة تشغيل المفاعل النووي في يونغ بيون، حيث قامت باختبار إطلاق صاروخ من غواصة.

سبتمبر/أيلول 2016: فاجأت كوريا الشمالية العالم بإجراء خامس تجربة نووية لها، اعتبرتها جارتها الجنوبية الأقوى.

التجربة الهيدروجينية

أعلنت كوريا الشمالية في يناير/كانون الثاني 2016 أنها أجرت بنجاح أول تجربة لقنبلة هيدروجينية بإمكانياتها الذاتية، وباستخدام تقنياتها المحلية فقط، وأعلن جهاز المخابرات الكوري الجنوبي أن قوة التفجير النووي الكوري الشمالي بلغت 6.0 كيلوطن.

المنشآت الصاروخية

تمتلك كوريا الشمالية العديد من المنشآت الصاروخية هي منشأة موسودان ري، وتقع على الساحل الشرقي للبلاد جنوب مقاطعة هامغ يونغ الشمالية، وكانت المنطقة تعرف سابقا باسم تايبو دونغ، ومنها أخذت صواريخ تايبو دونغ اسمها.

وهناك منشأة :كيتا إيرونغ'، وتقع بمقاطعة كانجوان على الحدود مع كوريا الجنوبية وتستخدم لحساب قاذفات الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، ومنشأة كالجول-دونغ الواقعة بمقاطعة تشاجانغ بالشمال مع الحدود مع الصين.

يضاف إليها منشأة كوسونغ بمقاطعة بيونجان الشمالية على الحدود مع الصين وتحتوي على صواريخ نو دونغ متوسطة المدى، ومنشأة أوكب يونغ-دونغ بمقاطعة كانج ون بالجنوب على الحدود مع كوريا الجنوبية ومنشأة بوندونج ري التي تعتبر أكبر المنشآت وتقع بالشمال على الساحل الغربي، وهي أكثر حداثة وتستخدم قاعدة لإطلاق الأقمار الصناعية.

وتوجد منشآت صاروخية أخرى ولكنها أصغر حجما وتقع في مناطق متفرقة، وتعمل منصات مخصصة لخدمة قاذفات الصواريخ المتحركة.

انظر أيضاً

وصلات خارجية

المراجع

    • بوابة كوريا الشمالية
    • بوابة الحرب
    • بوابة شيوعية
    • بوابة السياسة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.