الحرب الأهلية الصينية

الحرب الأهلية الصينية (صينية تقليدية: 國共內戰؛ صينية بسيطة:国共内战؛ بينين: Guógòng Nèizhàn؛ وحرفيا الحرب الأهلية الاشتراكية القومية) أو (صينية تقليدية: 解放戰爭؛ مبسطة: 解放战争؛ بينين: Jiefang Zhanzheng؛ حرفياً حرب التحرير)، حرب أهلية قامت في الصين بين القوات الموالية لحزب كومينتانغ بقيادة حكومة جمهورية الصين، والقوات الموالية للحزب الشيوعي الصيني. بدأت الحرب في أغسطس 1927، مع الحملة الشمالية بقيادة الجنرال تشانغ كاي تشيك، وانتهت عندما توقفت عمليات القتال الرئيسية في عام 1950. ويمكن تقسيمها عموما إلى مرحلتين؛ أولها بين عامي 1927-1937، والثانية بين عامي 1946-1950 وتفصل بينهما الحرب الصينية اليابانية الثانية. كانت الحرب نقطة تحول كبرى في تاريخ الصين الحديث، بسيطرة للحزب الشيوعي الصيني على ما يقرب من كامل بر الصين الرئيسي، وإقامة جمهورية الصين الشعبية ليحل محل جمهورية الصين. كما تسبب بمواجهة سياسية وعسكرية دائم بين الجانبين على مضيق تايوان، إذ أن كلا من جمهورية الصين في تايوان وجمهورية الصين الشعبية في القارة تطالب رسميا بالاعتراف بها كحكومة شرعية على كل الصين.

الحرب الاشتراكية القومية الصينية
جزء من الحرب الباردة
 
معلومات عامة
التاريخ أستمر الصراع من أبريل 1927 وتوقف في عام 1941؛ ثم عاد من 1945 إلى 1950 ولا اتفاقيات سلام بين الطرفين
البلد جمهورية الصين  
الموقع الصين
النتيجة جيش التحرير الشعبي يسيطر على الصين عدا بعض الجزر
جمهورية الصين الشعبية تظهر في الصين
المتحاربون
 الصين أو بما يعرف سابقاً بـالحزب الاشتراكي الصيني جمهورية الصين
القادة
ماو تسي تونغ شيانج كاي شيك
القوة
4,000,000 في عام 1949 1,490,000 في عام 1949
الخسائر
مزدوجة تقدر بـ3،200،000 إصابات حربية مدموجة مع خسائر الأول
أحداث أدت إلى الحرب العالمية الثانية
العلاقات الدولية (1919-1939)
والتسلسل الزمني لما قبل الحرب العالمية الثانية
-وأسباب الحرب العالمية الثانية-
1919 معاهدة فرساي
1919 الحرب البولندية السوفيتية
1920 معاهدة تريانون
1920 معاهدة ربالو
1921 التحالف الفرنسي البولندي
1922 الزحف إلى روما
1923 حادثة كورفو
1923 احتلال حوض الرور
1923 الحرب الايطالية السنوسية الثانية
1925 كفاحي (كتاب)
1924 خطة دوز
1925 معاهدة لوكارنو
1927 الحرب الأهلية الصينية
1929 خطة يونغ
1929 الكساد الكبير
1931 الغزو الياباني لمنشوريا
1931-1942 تهدئة مانشوكو
1932 حادثة 28 يناير
1933 معركة ريهي
1932-1934 مؤتمر نزع السلاح العالمي
1933 الدفاع عن سور الصين العظيم
1933 وصول النازية إلى السلطة في ألمانيا
1933 هدنة تانغ
1933-1936 الأحداث في منغوليا الداخلية
1934 ميثاق عدم الاعتداء الألماني البولندي
1933 الميثاق الإيطالي السوفياتي
1935 المعاهدة السوفيتية الفرنسية للمساعدة المتبادلة
1935 المعاهدة السوفيتية التشيكوسلوفاكية للمساعدة المتبادلة
1935 اتفاقية هو-أوميزو
1935 الاتفاقية البحرية الأنجلو ألمانية
1935 حركة 9 ديسمبر
1935 الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية
1935 إعادة تسليح راينلاند
1936 الحرب الأهلية الإسبانية
1936 حلف مناهضة الكومنترن
1936 حملة سويوان
1936 حادثة شيان
1937 الحرب اليابانية الصينية الثانية
1937 حادثة سفينة يو إس إس باناي
مارس 1938 آنشلوس
1938 أزمة مايو
1938 معركة بحيرة خاسان
1938 اتفاقية بليد
1938 الاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا
1938 معاهدة ميونخ
نوفمبر 1938 منحة فيينا الأولى
مارس 1939 الاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا
1939 الغزو المجري لكارباتو - أوكرانيا
1939 الإنذار الألماني لليتوانيا
مارس 1939 الحرب المجرية السلوفاكية
1939 الهجوم الأخير في الحرب الأهلية الإسبانية
1939 التحالف العسكري الأنجلو-بولندي
1939 الغزو الإيطالي لألبانيا
1939 المفاوضات السوفياتية البريطانية الفرنسية في موسكو
1939 حلف الصلب
1939 أزمة دانزيغ
مايو-سبتمبر 1939 معركة خالخين غول
أغسطس 1939 اتفاق مولوتوف-ريبنتروب
سبتمبر 1939 غزو بولندا

مثلت الحرب الانقسام الأيديولوجي بين الحزب الشيوعي الصيني وحزب الكومينتانغ الوطني. واستمرت الحرب بشكل متقطع حتى أواخر العام 1937، عندما اتفق الطرفان معا لتشكيل الجبهة المتحدة الثانية لمواجهة التهديد الياباني وإنقاذ البلاد من الانهيار. استؤنفت الحرب الأهلية الشاملة في البلاد في عام 1946، بعد عام من انتهاء الحرب مع اليابان. وتوقفت العمليات العسكرية الكبرى بعد أربع سنوات، حيث سيطرت جمهورية الصين الشعبية المؤسسة على بر الصين الرئيسي (بما في ذلك هاينان) وجمهورية الصين التي اقتصرت على تايوان، بنغو، كيموي، ماتسو والعديد من الجزر النائية.

وحتى اليوم لم يتم التوقيع على أي معاهدة سلام أو هدنة، وهناك جدل حول ما إذا كانت الحرب الأهلية قد انتهت من الناحية القانونية. وقد أعيقت العلاقات عبر المضيق بسبب التهديدات العسكرية والضغوط السياسية والاقتصادية، بالأخص حول الوضع السياسي لدولة تايوان، إذ تلتزم الحكومتان رسميا بما يسمى "سياسة الصين الواحدة". و لا تزال الجمهورية الشعبية تطالب بتايوان جزءا من أراضيها، ولا تزال تهدد جمهورية الصين بالغزو العسكري إذا أعلنت استقلالها رسميا في حالة تغيير اسمها إلى "جمهورية تايوان" لتنال اعترافا دوليا. وبالمقابل تطالب جمهورية الصين بالبر الرئيسي، ويظل كلاهما ينازعان على الاعتراف الدبلوماسي. واليوم فإن الحرب تجري على الجبهات السياسية والاقتصادية في شكل علاقات عبر المضيق دون اشتباك عسكري فعلي؛ ومع ذلك، تربط بين الحكومتين المنفصلتين علاقات اقتصادية وثيقة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.