الحزب الشيوعي السوفيتي

كان الحزب الشيوعي السوفيتي CPSU الحزب السياسي المؤسس والحاكم في الاتحاد السوفيتي. وكان الحزب الحاكم الوحيد للاتحاد السوفيتي حتى عام 1990، عندما عدل مجلس النواب المادة 6 من أحدث دستور سوفيتي لعام 1977، والذي أدى إلى احتكار النظام السياسي من قبل الحزب.

الحزب الشيوعي السوفيتي
Коммунисти́ческая па́ртия Сове́тского Сою́за
(بالروسية: Коммунистическая партия Советского Союза)‏
(بالروسية: Всесоюзная коммунистическая партия (большевиков))‏
(بالروسية: Российская коммунистическая партия (большевиков))‏
(بBelarusian (Taraškievica orthography): Расейская камуністычная партыя (бальшавікоў))‏
(بBelarusian (Taraškievica orthography): Усесаюзная камуністычная партыя (бальшавікоў))‏
(بBelarusian (Taraškievica orthography): Камуністычная партыя Савецкага Саюзу)‏ 

البلد الاتحاد السوفيتي (30 ديسمبر 1922–)
جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية   (25 أكتوبر 1917–30 ديسمبر 1922)
الجمهورية الروسية (1 سبتمبر 1917–25 أكتوبر 1917)
الإمبراطورية الروسية (–1 سبتمبر 1917) 
التأسيس
تاريخ التأسيس 1912
المؤسسون فلاديمير لينين
انحل عام 1991
 
الشخصيات
قائد الحزب السكرتير العام للحزب الشيوعي السوفييتي  
القادة لينين، ستالين
عدد الأعضاء 19.487.822 (1989)
المقرات
المقر الرئيسي موسكو  الاتحاد السوفيتي
الأفكار
الأيديولوجيا شيوعية اشتراكية ماركسية
يتكون من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي  
المشاركة في الحكم
عدد النواب
1٬957 / 2٬250
1989
معلومات أخرى
الصحيفة الرسمية برافدا

تأسس الحزب في عام 1912 من قبل البلاشفة، وهو زمرة أغلبية منفصلة عن حزب العمل الاشتراكي الديمقراطي الروسي، بقيادة فلاديمير لينين، الذي استولى على السلطة في ثورة أكتوبر عام 1917. بعد 74 عامًا، انحلّ الحزب في 29 أغسطس 1991 على الأراضي السوفيتية، بعد وقت قصير من الانقلاب الفاشل من قبل قادة الحزب الشيوعي المتشدد ضد الرئيس السوفيتي والأمين العام للحزب ميخائيل غورباتشوف. حُظر بشكل كامل بعد ثلاثة أشهر في 6 نوفمبر 1991 على الأراضي الروسية.

كان الحزب شيوعيًا، ونُظّم على أساس المركزية الديمقراطية. صاغ لينين هذا المبدأ الذي ينطوي على مناقشة ديموقراطية ومفتوحة للقضايا السياسة داخل الحزب يليه شرط الوحدة الكاملة في التمسك بالسياسات المتفق عليها. أعلى هيئة داخل الحزب الشيوعي السوفييتي كانت كونغرس الحزب، الذي يعقد كل خمس سنوات. عندما لا يكون الكونغرس منعقدًا تكون اللجنة المركزية هي الهيئة الأعلى. ولأن اللجنة المركزية تجتمع مرتين في السنة، فإن معظم الواجبات والمسؤوليات اليومية تكون على عاتق المكتب السياسي (سابقًا هيئة الرئاسة) والأمانة العامة وأورجبورو (حتى عام 1952). كان زعيم الحزب هو رئيس الحكومة ويشغل منصب إما الأمين العام أو رئيس الوزراء أو رئيس الدولة أو اثنان من المناصب الثلاثة في نفس الوقت، ولكن ليس الثلاثة في نفس الوقت. كان زعيم الحزب الرئيس الفعلي للحزب الشيوعي السياسي والمدير التنفيذي للاتحاد السوفيتي. لم يُحلّ التوتر بين الحزب والدولة (مجلس وزراء الاتحاد السوفيتي) بالنسبة لموضوع التحول المحوري للسلطة بشكل رسمي، ولكن كان الحزب يسيطر عليها على أرض الواقع وكان هناك زعيم بارز دائمًا (أولًا لينين وبعد ذلك الأمين العام).

بعد تأسيس الاتحاد السوفيتي في عام 1922، أدخل لينين اقتصادًا مختلطًا، يشار إليه عادة باسم السياسة الاقتصادية الجديدة، والتي سمحت للممارسات الرأسمالية بالاستئناف لكن بتحكم الحزب الشيوعي من أجل تطوير الظروف اللازمة لتصبح الاشتراكية السعي العملي في البلد النامي اقتصاديًا. في عام 1929، عندما أصبح جوزيف ستالين زعيم الحزب، أصبحت الماركسية اللينينية، التي هي مزيج من الأفكار الأصلية للفيلسوف الألماني والمنظر الاقتصادي كارل ماركس، وللينين أيديولوجية رسمية توجيهية للحزب وبقيت كذلك طول فترة وجود الحزب. تابع الحزب اشتراكية الدولة، والتي بموجبها تأممت جميع الصناعات وطُبّق الإشراف على الاقتصاد. بعد التعافي من الحرب العالمية الثانية، نُفّذت الإصلاحات (اجتثاث الستالينية) التي بدأت بتخطيط اقتصادي غير مركزي وحررت المجتمع السوفيتي بشكل عام في ظل نيكيتا خروتشوف. بحلول عام 1980، أدت عوامل مختلفة، بما في ذلك الحرب الباردة المستمرة، وسباق التسلح النووي المستمر مع الولايات المتحدة وقوى أوروبا الغربية الأخرى وعدم الكفاءة التي لم تُعالَج اقتصاديًا، إلى ركود النمو الاقتصادي في ظل اليكسي كوسيجين،  وليونيد بريجنيف، وتزايدت خيبة الأمل. بعد تولي ميخائيل غورباتشوف الأصغر والأكثر قوة (مواليد عام 1931)، القيادة في عام 1985، (بعد اثنين من القادة المسنين على المدى القصير اللذين توفيا بسرعة)، اتُّخذت خطوات سريعة لتحويل النظام الاقتصادي السوفيتي المترنح في اتجاه السوق مرة أخرى. تصور غورباتشوف وحلفاؤه إدخال اقتصاد مماثل لسياسة لينين الاقتصادية الجديدة السابقة من خلال برنامج «البيريسترويكا» أو إعادة الهيكلة، لكن أدت إصلاحاتهم، إلى جانب مؤسسة انتخابات حرة متعددة المرشحين إلى انخفاض في قوة الحزب، وبعد حل الاتحاد السوفيتي، حُظر الحزب من قبل رئيس جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية الأخير بوريس يلتسين والرئيس الأول التالي  لاقتصاد متطور وديموقراطي ويملك سوقًا حرة للاتحاد الروسي الخلف.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.