الحسن بن محمد بن الحنفية

الحسن بن محمد بن الحنفية هو الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب، فقيه وراوي للحديث من جيل التابعين.[1] له "كتاب الإرجاء"، وهو عبارة عن رسالة مفتوحة أمر بقراءتها علناً في الكوفة يعلن فيها مواقفه من الأحداث والفتن السياسية التي حدثت بعد وفاة النبي محمد ويرد فيها على من يسميهم "السبئية" (نسبة إلى عبد الله بن سبأ). وسميت الرسالة "كتاب الإرجاء" لأنه "أرجأ" فيها الحكم على عثمان بن عفان الخليفة الثالث وعلى جدّه علي الخليفة الرابع، بينما أعلن "تولّيه" لأبي بكر وعمر، وهذا الإرجاء يختلف عن عقيدة المرجئة التي تكونت فيما بعد حول الإيمان والعمل، وإن كان البعض ينسب ذلك الموقف خطأ إلى الحسن بن محمد. وقد روي أيضاً عن الحسن تحريمه لزواج المتعة كما يرد اسمه في إسناد حديث تحريم المتعة من قبل الرسول في غزوة خيبر.

الحسن بن محمد بن الحنفية
 

معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 718
أخوة وأخوات
تحتاج هذه المقالة إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (يوليو 2018)

مراجع

  1. "ref". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2012.
    • بوابة الإسلام
    • بوابة الحديث النبوي
    • بوابة أعلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.