الحملة الألمانية لعام 1813

شُنت الحملة الألمانية (بالألمانية: Befreiungskriege)‏ في عام 1813. خاضت الدول المشاركة في حرب التحالف السادس، بما في ذلك ولايات النمسا وبروسيا الألمانية، بالإضافة إلى روسيا والسويد، سلسلة من المعارك في ألمانيا ضد الإمبراطور الفرنسي نابليون الأول وضباطه، والتي أنهت هيمنة الإمبراطورية الفرنسية الأولى.

الحملة الألمانية
جزء من حرب التحالف السادس
معلومات عامة
التاريخ 1813–1814
الموقع ألمانيا وأوروبا الوسطى
النتيجة انتصار التحالف نصرًا حاسمًا
تغييرات
حدودية
حل اتحاد الراين
التنازل عن النرويج للسويد
المتحاربون
التحالف الأصليّ
 النمسا
مكلنبورغ-شفيرين
 بروسيا
 روسيا
 السويد
 المملكة المتحدة
عقب معركة لايبزيغ

 بافاريا
ساكسونيا
فورتمبيرغ

 فرنسا

الدنمارك-النرويج

القادة
ألكسندر الأول
كارل فون شفارتزنبرغ
غيبهارت ليبيريشت فون بلوشر
فريدريش فيلهلم فون بولو
ميشائيل أندرياس باركلي دي تولي
ليفن أوغست فون بينسن
ماتفي بلاتوف
بيتر فيتغنشتاين
ولي العهد كارل يوهان
نابليون بونابرت
بيير أوجرو
لويس-ألكسندر بيرتيه
جان-بابتيست بيسيير
لويس-نيكولا دافو
جاك ماكدونالد
أوغست دو مارمون
إدوارد مورتييه
ميشال نيي
نيكولا أودينو
لورون دو غوفيون سان-سير
جان دو ديو سول
كلود بيرين
يوزف بونياتوفسكي
يوجين دو بوارنيه
يواكيم مورات
القوة
16 أغسطس 1813:
المجموع: 860 ألف رجل

الجيش الميداني:
512,113 رجل
1,380 مدفع

16 أغسطس 1813:
المجموع: 700 ألف رجل

الجيش الميداني:
442,810 رجل
1,284 مدفع

الخسائر
299 ألف
  • 223 ألف قتيل ومصاب
  • 76 ألف أسير ومفقود
446 ألف
  • 60 ألف قتيل
  • 196 ألف مصاب
  • 190 ألف أسير ومفقود

بعد الهزيمة المدمرة لجيش نابليون الكبير في الحملة الروسية لعام 1812، أعلن لودفش يورك فون فارتنبرغ -الجنرال المسؤول عن إمدادات الجيش الألماني الكبير (هيلفسكوربس)- وقفًا لإطلاق النار مع الروس في 30 ديسمبر 1812 عبر اتفاقية تاوروغين. كان هذا الأمر عاملًا حاسمًا في إطلاق الحملة الألمانية في العام التالي.

انتهت حملة الربيع بين أعضاء التحالف السادس والإمبراطورية الفرنسية الأولى بشكل غير حاسم بهدنة صيفية (هدنة بلاسفتز). عبر خطة تراخنبرغ، التي طُورت خلال فترة وقف إطلاق النار في صيف عام 1813، وافق وزراء بروسيا وروسيا والسويد على اتباع استراتيجية موحدة واحدة ضد نابليون. في حملة الخريف التالية، انحازت النمسا في نهاية المطاف إلى التحالف، مما أحبط آمال نابليون في التوصل إلى اتفاق منفصل مع القوى الكبرى، النمسا وروسيا. امتلك شركاء التحالف الآن تفوقًا عديديًا واضحًا، جعل جيش نابليون يقاسي جراء ذلك، على الرغم من النكسات السابقة مثل معركة درسدن. بلغت استراتيجية الحلفاء ذروتها في معركة لايبزيغ في أكتوبر 1813، والتي انتهت بهزيمة حاسمة لنابليون. خسر اتحاد الراين، وهو اتحاد من حكام ألمانيا الغربية المتحالفين مع فرنسا، بالفعل معارك ضد شركاء التحالف في بافاريا وساكسونيا وحُلَّ بعد الهزيمة في لايبزج. كسرت هذه الهزيمة سيطرة نابليون شرقي نهر الراين.

بعد التأخير الحاصل -لحين جرى الاتفاق على استراتيجية جديدة بين قوى التحالف السادس- في أوائل عام 1814، غزا التحالف الشرقي فرنسا، تزامنًا مع حملة دوق ولنغتون عبر جنوب فرنسا. أُجبر نابليون على التنازل عن العرش واستعاد لويس الثامن عشر العرش الفرنسي. انتهت الحرب رسميًا بمعاهدة باريس في مايو 1814.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.