الحملة الصليبية الثالثة

الحملة الصليبية الثالثة (1189-1192)، وتعرف أيضا باسم حملة الملوك، هي محاولة من قبل القادة الأوروبيين لاستعادة الأراضي المقدسة من صلاح الدين الأيوبي. كانت الحملة ناجحة إلى حد كبير، واحتُلت فيها مدنًا هامة مثل عكا ويافا، مسببة ضياع مكاسب فتوحات صلاح الدين الأيوبي، لكن فشلت القوات الصليبية في احتلال بيت المقدس، المسبب الرئيسي للحملات الصليبية.

الحملة الصليبيَّة الثالثة
جزء من الحملات الصليبيَّة
مُنمنمة أوروپيَّة تُظهر حصار عكَّا، وهو أوَّلُ حصارٍ كبيرٍ وقع خِلال الحملة الصليبيَّة الثالثة
معلومات عامة
التاريخ 585–587هـ \ 1189–1192م
الموقع الشَّام والأناضول بِشكلٍ رئيسيّ
النتيجة إبرام مُعاهدة يافا
  • الاتفاق على المُهادنة مُدَّة ثلاث سنوات نتيجة الانتصارات الصليبيَّة.
  • بقاء بيت المقدس في يد المُسلمين.
  • إعادة إنشاء الدُول الصليبيَّة في الشَّام واعتراف الطرفين بها.
  • ضمان سلامة الحُجَّاج المُسلمين والمسيحيين العُزَّل في جميع أنحاء الشَّام.
تغييرات
حدودية
  • استيلاء الصليبيين على قبرص وتأسيسهم مملكة لاتينيَّة فيها.
  • الصليبيُّون يُعاودون الاستيلاء على السَّاحل الشَّاميّ من صُور حتَّى يافا.
  • الصليبيُّون يُعاودون الاستيلاء على طبريَّا وبعض المُدن والمناطق الداخليَّة الأُخرى.
المتحاربون


الدُول المسيحيَّة المُناوئة لِلصليبيين:
القادة
الصليبيُّون:
المُسلمون:
المسيحيُّون المُناوؤون:
الحشَّاشون:
القوة
الإنجليز: 8.000 رجل
الفرنسيون: 2.000 رجل
(لا يشمل هذا العدد الفرسان وغيرها من قوات مملكة بيت المقدس)
الألمان: 15.000–100.000 رجل
المجريون: 2.000 رجل
(سجلات العصور الوسطى لأرقام الجيش لا يمكن الاعتماد عليها)
غير معروف
الخسائر
كبيرة كبيرة

بعد فشل الحملة الصليبية الثانية، حكم الزنكيون سوريا ووحدوها، ثم دخلوا في صراع مع حكام مصر الفاطميين. توحدت القوات المصرية والسورية في نهاية المطاف تحت قيادة صلاح الدين الأيوبي، الذي عمل على إسقاط الدول المسيحية واستعادة القدس في 1187. زادت الحماسة الدينية لدى هنري الثاني ملك إنجلترا وفيليب الثاني ملك فرنسا (المعروفة باسم فيليب أغسطس)، وأدى ذلك إلى القيام بمحاولة لإنهاء الصراعات القائمة بينهم لقيادة حملة صليبية جديدة. توفي هنري في 1189، ومع ذلك، أصبحت القوات الإنجليزية تحت قيادة خليفته الملك ريتشارد الأول (المعروفة باسم ريتشارد قلب الأسد). استجاب الإمبراطور الروماني المقدس فريدريك بربروسا أيضا للدعوة إلى الحملة، فعبر جيش ألماني ضخم الأناضول، لكنه غرق في نهر في آسيا الصغرى في 10 يونيو 1190 قبل الوصول إلى الأراضي المقدسة. سببت وفاته حزنا كبيرا لدى الصليبيين الألمان، وعادت أغلب قواته إلى الإمبراطورية.

بعد استرجاع الصليبيين لمدينة عكا من المسلمين، غادر فيليب رفقة خليفة فريدريك، ليوبولد الخامس دوق النمسا (المعروف باسم ليوبولد الفاضل)، الأراضي المقدسة في أغسطس 1191. في 2 سبتمبر 1192، وضع ريتشارد وصلاح الدين اللمسات الأخيرة على معاهدة تمنح المسلمين السيطرة على القدس مع السماح للحجاج العزل والتجار المسيحيين بزيارة المدينة. غادر ريتشارد الأراضي المقدسة في 2 أكتوبر. سمحت نجاحات الحملة الصليبية الثالثة للصليبيين بالحفاظ على نفوذ كبير في قبرص والساحل السوري. ومع ذلك، أدى عدم استعادة القدس إلى شن الحملة الصليبية الرابعة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.