الرمادي

الرمادي مدينة عراقية تبعد غرب بغداد حوالي 108 كيلومتر، وهي مركز محافظة الأنبار. وتقع المدينة في جنوب غرب ما يسمى بالمثلث السني العراقي. حسب تقديرات عام 2011 يبلغ عدد سكانها 900 ألف نسمة وحسب إحصائية عام 2018 تعدى عدد سكان قضاء الرمادي مليون نسمه [3]، وينتمي أغلب سكان المدينة إلى عشائر الدليم البوفهد والبوعلوان والبوذياب والبوعساف والبومرعي والبو خليفة والبوريشة والبو عبيد.


الرمادي
مدينة الرمادي

الرمادي
شعار محافظة الأنبار

تاريخ التأسيس 1869
تقسيم إداري
البلد العراق  [1]
عاصمة لـ
المحافظة محافظة الأنبار
القضاء قضاء الرمادي
المسؤولون
قائم مقام مؤيد حسين
خصائص جغرافية
إحداثيات 33°25′00″N 43°18′00″E  
المساحة 60الف كم²
الارتفاع 50 متر  
السكان
التعداد السكاني مليون نسمة [2] نسمة (إحصاء 2018)
إجمالي السكان مليون نسمه
معلومات أخرى
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز البريدي
31001 
الرمز الهاتفي 964+
الرمز الجغرافي 98717 

بدأت على أرض الرمادي نهضة عمرانية وذلك بسبب الموقع البعيد عن أحداث الحرب العراقية الإيرانية، وهي تعتبر مدينة مهمة بالنسبة للتجارة بين العراق والأردن وسوريا، كما أنها مرتبطة بخطوط مواصلات سريعة مع العاصمة العراقية بغداد بالإضافة إلى المدن الأخرى القريبة من الحدود الغربية للبلاد وأيضا يوجد ضمن مساحة قضاء الرمادي معبر عرعر الحدودي الذي يربط العراق بالسعودية الذي ، وفي المدينة مواقع أثرية قديمة جداً.

كانت تعد المدينة النقطة الرئيسية للمقاومة العراقية أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق.[محل شك]تحتوي على خط السكة الحديدية الرئيسية الذي يقود إلى سوريا.

تاريخ

أسسَّ مدينةَ الرمادي والي بغداد مدحت باشا في عام 1869م.[4] وأصبحت بعد ذلك مدينة يرتادها المسافرون ليتزوّدوا بالطعام. في عام 1932 سُكنت بشكل فعلي وتم إنشاء طرق مواصلات تمر بالمدينة مما أدى إلى نهضتها العمرانية بعد أن انتشرت فيها المساكن. ومن بين القبائل العربية التي سكنتها الدليم، والمناذرة، وعنزة. كما يوجد بها مجموعة من الأكراد. وبين الرمادي والفلوجة يقع مطار "سن الذبان" الذي أسسه البريطانيون عام 1935، في غرب الفرات، بالقرب من الحبانية. وقد كان معسكراً تنقل إليه القوات الجوية البريطانية من المعسكرات الأخرى. سكن الجيش العراقي المدينة منذ عام 1955 بعد أن ألغيت معاهدة 30 حزيران 1935 والتي تنص على أن تقوم بريطانيا بإنشاء قاعدتين جويتين في الرمادي والشعيبة. وفي نيسان/أبريل عام 1956 فتحت أقنية مائية لبحيرة الحبانية.

التعليم في المدينة

افتتحت أول مدرسة في قضاء الرمادي في عام 1919م، وكانت للبنين فقط، وسميت في وقتها مدرسة الرمادي (الرشيد حاليا) أما أول مدرسة للبنات فقد افتتحت في 1932م، باسم مدرسة النهضة (أسامة بن زيد حاليا)، ولقد افتتحت أول جامعة بالمدينة في عام1987م، ثم افتتحت فيها كلية أهلية عام 1993م، باسم كلية المعارف.

المناطق والأحياء

مناطق الرمادي
  • مركز مدينة الرمادي ويشمل أحياء: الشركة، الورار، المهندسين، الضباط الأولى، الضباط الثانية، 7 نيسان، الجمعية، الحوز، الثيلة، البوجليب، المخابرات، الملعب، الشرطة، العمارات السكنية في الورار، البو جابر، الجمهوري، الأندلس، المعلمين، البكر، العادل، الإسكان الأولى، الإسكان الثانية، العزيزية، القطانة، التاميم، 8 شباط، 30 تموز، الدواجن، العمارات السكنية اليابانية، القادسية الأولى، القادسي الثانية، حي الأكراد، الحي السكني في جامعة الأنبار، العمارات السكنية الروسية، دور الضباط، دور نواب الضباط، دور السكك، منطقة الخمسة كيلو، المرور
  • الجزيرة وتشمل مناطق: البوفراج، البوعساف، البوذياب، البوعيثة، البوعلي الجاسم
  • الشامية وتشمل مناطق: الحميرة، الطاش، العنكور، البوعساف، البوريشة، زنكورة، الخمسة كيلو، السبعة كيلو
  • شرق الرمادي ويشمل مناطق: البوبالي، الحامضية، البوعبيد، الصوفية، الخالدية، الحبانية، السجارية، حصيبة الشرقية

أهم الجوامع والمساجد

يحتوي قضاء الرمادي على أكثر من سبعين جامعا ومسجدا وفيما يلي ذكر لبعض منها:

آخر الأحداث في 2015 م

لوحة إرشادية عند مدخل مدينة الفلوجة مع توجيه إلى الرمادي والرطبة.
  • 15 مايو 2015 معارك في الرمادي بين تنظيم داعش وقوات الجيش.
  • 17 مايو 2015 سُقوط مدينة الرمادي مركز مُحافظة الأنبار بالعراق بيد تنظيم داعش.
  • في 28 ديسمبر 2015 تم تحرير مركز مدينة الرمادي من قبل قوات الجيش العراقي تتقدمها القوات الخاصة العراقية، بعد قتال دام أكثر من شهرين وأعلنت قيادة العمليات المشتركة انتهاء المراحل الثلاثة التي وضعتها في عملية تحرير الرمادي، وأسفرت العمليات عن تحرير أغلب أحياء الرمادي ومركزها والمجمع الحكومي من سيطرة تنظيم داعش،[5] وفي الوقت الحاضر عادت الرمادي لسيطرة الحكومة العراقية.

ولقد شهدت مدينة الرمادي دماراً كبيراً بسبب الحرب بين الجيش العراقي والتنظيمات الإرهابية داخل المدينة مما أدى إلى تخريب 80% من البنية التحتية وأكثر من 3000 بيت و58 مسجد و85 مدرسة حسب المصادر الحكومية والمبلغ المطلوب لإصلاح الأضرار يبلغ حوالي 5 مليارات ونصف حسب ما أعلنت هيئة الأمم المتحدة ولكن السبب المباشر لتدمير المدينة هو القصف الذي نفذه طيران التحالف اذ بلغ 2500 ضربة جوية 700 منها كانت لطيران الجيش العراقي حسب بعض المصادر التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الدفاع العراقية وعلى لسان وزير الدفاع الأمريكي ستيف ورن.

معرض صور

انظر ايضا

المراجع

  1.  "صفحة الرمادي في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. Iraq: Governorates, Cities, Towns, Municipal Districts - Population Statistics in Maps and Charts نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. "من موقع الجزيرة الإخباريّة، واطلع عليه في 8 مارس 2016". مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. جلال الحنفي، معجم اللغة العامية البغدادية، ج3، ص204
  5. "من موقع بي بي سي عربي بعنوان (العبادي يزور الرمادي بعد تحريرها من تنظيم "الدولة الإسلامية") وبتاريخ 29 ديسمبر/ كانون الأول 2015 واطلع عليه في 30 ديسمبر 2015". مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة العراق
    • بوابة جغرافيا
    • بوابة تجمعات سكانية
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.