الشرطة المصرية

الشرطة المصرية هي أحد فروع وزارة الداخلية المصرية، هي السلطة التنفيذية المختصة بمجال الأمن المدني والنظام العام ولها الضبطية القضائية في مصر طبقا للقانون. يرأسها وزير الداخلية وهو حالياً السيد محمود توفيق.[1]

الشرطة المصرية
الاسم الشائعالبوليس
شعار الشرطة المصرية
معلومات الوكالة
الشخصية القانونيةNon government: مؤسسة حكومية
الهيكل القانوني
الطبيعة العامة
الهيكل التشغيلي

قوات الأمن

يتكون جسم قوات الشرطة من مجندي القوات المسلحة - تجنيد إجباري - والتي تحددهم هيئة التنظيم والإدارة للقوات المسلحة من الفئات غير المتعلمة والتي يقال عليها في مصر " العادة" أي المجند غير المتعلم أو الحاصل على دون التعليم المتوسط وأضيف إليها لاحقاً حاملي الدبلومات الفنية لإنخفاض نسبة الأمية لتناسب التعبئة الخاصة بالوزارة. [بحاجة لمصدر]

الإدارات

كالآتي:[2]

  • الإدارة العامة لأندية وفنادق الشرطة
  • الإدارة العامة لإمداد الشرطة
  • الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار
  • الإدارة العامة لرعاية الأحداث
  • الإدارة العامة للخدمات الطبية
  • الإدارة العامة لمباحث تنفيذ الأحكام
  • الإدارة العامة لشئون الأفراد
  • الإدارة العامة للتأمين والمعاشات
  • الإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوى
  • الإدارة العامة لمباحث مكافحة التهرب الضريبى والرسوم
  • الإدارة العامة لشرطة الكهرباء
  • الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق
  • الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية
  • الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات
  • الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة
  • الإدارة العامة لتصاريح العمل
  • الإدارة العامة للمرور
  • الإدارة العامة للشئون الإدارية
  • الإدارة العامة لشرطة البريد
  • ادارات شرطة النجدة
  • قطاع قوات الأمن المركزي
  • الأمن الوطني المصري
  • قطاع مصلحة السجون
  • قطاع مصلحة الأمن العام
  • قطاع مصلحة الأحوال المدنية
  • مصلحة أمن الموانئ
  • مصلحة الجوازات والهجره والجنسيه
  • مصلحة تحقيق الأدله الجنائيه
  • جهاز الشرطة بالمخابرات العامة
  • الإدارة العامة لشرطة رئاسة الجمهورية
  • الإدارة العامة لشرطة مجلسي الشعب والشورى
  • الإدارة العامة للحراسات الخاصة
  • الإدارة العامة لاتصالات الشرطة
  • كما تم إنشاء 5 ادارات جديدة لتأمين المستشفيات الحكومية، بمحافظات «القاهرة والجيزة والقليوبية والدقهلية والإسكندرية»، على أن تكون كل إدارة تحت إدارة ضابط برتبة لواء.و ذلك بحسب جريدة المصري اليوم 30\09\2012 [3]

وأطلقت سنة 2013 م خدمة الشرطة الجوية.

الضبّاط

يتخرج ضباط الشرطة من كلية الشرطة بعد دراسة 4 سنوات يحصل المتخرج على مؤهل ليسانس الحقوق مع دبلوم العلوم الشرطية، ولذلك هناك من ضباط الشرطة المصرية من يعملون كمحامين بعد تقاعدهم ولاحقاً صدر قرار وزاري بمنح حاملي المؤهلات العليا من افراد الشرطة رتبة الملازم بعد الالتحاق بأكاديمية الشرطة لمدة ستة أشهر ويطلق عليهم " الضباط الاكاديميين ".

يقبل ضباط الشرطة بمجاميع قبول كليات الحقوق في نفس السنة وذلك لان الطالب يحصل على ليسانس حقوق ولكن هناك شرط اجتياز بعض الاختبارات ومنها الاختبارات الصحية والرياضية والأهم من ذلك اختبارات كشف الهيئة، حيث يجب أن تكون العائلة على مستوى معين (عائله الطالب تكون بمستوى مرموق وليس تحتوى على اشخاص عليهم احكام جنائيه وتكون سمعه العائلة حسنه وسمعه الطالب حسنه).[4][5]

الرتب

ملازم ملازم أول نقيب رائد مقدم عقيد عميد لواء

في التسعينات

استطاعت الشرطة المصرية القضاء على الجماعات الارهابية التي اجتاحت هجماتها محافظات صعيد مصر في التسعينات.

أثناء الاحتلال

في يوم 25 يناير عام 1952 وقف بعض من رجال الشرطة البواسل امام الهجوم العنيف الذي شنته قوات الاحتلال البريطانى على مبنى محافظة الاسماعيلية وطلب تسليمه ولكن اصر رجال الشرطة على المقاومة مما اسفر على سقوط 50 شهيداً و 80 جريحاً من رجال الشرطة البواسل، وكان سبب هذا الهجوم ان مصر قد قررت إلغاء المعاهدة التي ابرمتها مع بريطانيا عام 1936، ولتخليد هذه الذكرى قرر الوطن ان يحتفل بيوم 25 يناير من كل عام بعيد الشرطة لتذكر شجاعة هؤلاء الضباط

متحف الشرطة

متحف الشرطة، يقع بقلعة صلاح الدين بالقاهرة مع المتحف الحربي، يحتوي متحف الشرطة على العديد من مقتنيات أجهزة الأمن المصرية قديما وحديثا فضلاً عن الأدوات المستخدمة في اقسام الشرطة والقرة قونات وملابس افراد الشرطة وبعض الصور لمشاهير الضباط والمجرمين ومنها صور ريا وسكينة والخط وغيرهم.

أنظر المقال الأصلي : متحف الشرطة

حدود سيناء

في بعض الأحيان يحدث عمليات إطلاق نار وتحرش بين قوات حرس الحدود الإسرائيلي والشرطة المصرية

ثورة 25 يناير

نتيجة تغول الشرطة المصرية في ظل تطبيق قانون الطوارئ بشكل دائم منذ عام 1981, تولد شعور بالظلم الشديد لدى قطاعات واسعة من الشعب المصري مما كان أحد أهم أسباب قيام ثورة 25 يناير 2011 م، ووصل الأمر إلى ذروته بالحاق هزيمة منكرة بقوات الشرطة في عدة محافظات يوم 28 يناير المسمى بجمعة الغضب، وبحلول مساء اليوم ذاته كانت قوام قوات الشرطة قد انحل بسبب المواجهات مع الجموع الثائرة في طول مصر وعرضها، حيث أخلت قوات الشرطة السجون ومعظم مراكزها وأماكن خدمتها.

معرض صور

مصادر

  1. "تعيين اللواء احمد جمال الدين وزيرا للداخلية - بوابة الشروق". Shorouknews.com. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017.
  2. وزارة الداخلية - دليل الجهات الشرطية نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. "«الداخلية» تنشئ 5 إدارات شرطية لتأمين المستشفيات الحكومية". مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2012.
  4. نسخة محفوظة 07 يوليو 2007 على موقع واي باك مشين.
  5. وزارة الداخلية - نظام الدراسة وشئون الطلاب والدارسين نسخة محفوظة 31 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

    مراجع

    1. موسوعة الشرطة المصرية عبر التاريخ الوطني، وزارة الداخلية المصرية.
    2. محمد عبد الغني الأشقر، "الشرطة في مصر من صدر الإسلام إلى نهاية عصر المماليك"، طبعة 2016، 144 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
    3. محمد الجوادي، "قادة الشرطة في السياسة المصرية 1952 - 2000"، طبعة 2008، 799 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
    4. ناصر الأنصاري، "تاريخ أنظمة الشرطة في مصر"، طبعة 1990، 175 صفحة، دار الشروق.

    وصلات خارجية

    • بوابة مصر
    • بوابة شرطة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.