الطاهر زبيري

طاهر زبيري. [4][5] أول رئيس أركان للجيش الجزائري بعد استقلال البلاد. ولد حوالي 1929 بسدراتة ولاية سوق أهراس (دوار السوابع، أم العظايم)، شارك في الثورة الجزائرية بالقاعدة الشرقية، واعتقل وحكم عليه بالإعدام في عام 1955. هرب من سجن قسنطينة في نوفمبر 1955 رفقة مصطفى بن بولعيد

الطاهر زبيري

رئيس الأركان العامة للجيش الوطني الشعبي الجزائري الأول
في المنصب
4 مارس 1964[1]1 نوفمبر 1967[2]
(3 سنواتٍ و7 أشهرٍ و28 يومًا)
الرئيس أحمد بن بلة
هواري بومدين (رئيس مجلس الثورة)
منصب مستحدث
منصب شاغر
 
مصطفى بلوصيف
(ابتداءا من 1985)
معلومات شخصية
الميلاد 4 أبريل 1929
أم العظائم، سوق أهراس
الإقامة سوق أهراس
الجنسية الجزائرية
الديانة الأسلام
عضو في مجلس الأمة [3] 
الحياة العملية
المهنة عسكري  
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  

عضو في اللجنة التنفيذية للأوراس، انضم إلى المركز القومي للأبحاث في عام 1959 وأصبح قائد ولاية ما بين 1960 و1962. ساعد مجموعة تلمسان في الوصول للحكم في عام 1962 ثم تولى قيادة المنطقة العسكرية الخامسة.

نصب رئيسا لأركان الجيش في عام 1963. وشارك في انقلاب 19 يونيو 1965 الذي أطاح بالرئيس المنتخب أحمد بن بلة ليجد نفسه عضوا في المجلس الثوري. حاول الانقلاب مجددا ولكن هذه المرة على هواري بومدين في ديسمبر 1967، ولكنه فشل. ما اضطره إلى العيش في المنفى خارج البلاد. عاد إلى الجزائر بعد وفاة هواري بومدين بعد العفو الذي أصدره الرئيس الشاذلي بن جديد سنة 1980 لفائدة مجموعة من المعارضين.

في 8 جانفي 2004 عينه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عضوا في مجلس الأمة الجزائري في الثلث الرئاسي[6].

مرجع خارجية

المراجع

    • بوابة أعلام
    • بوابة الجزائر
    • بوابة الحرب
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.