العصر الجليدي الصغير

العصر الجليدي الصغير هو حقبة زمنية انخفضت فيها درجات الحرارة وحدثت بعد الحقبة القروسطية الدافئة في العصور الوسطى. قُدّم المصطلح إلى الأدب العلمي من قبل الجيولوجي فرانسوا إي. ماتيس في عام 1939على الرغم من أنه لم يكن عصرًا جليديًا حقيقيًا. عُرّف تقليديًا بأنه فترة زمنية امتدت من القرن السادس عشر إلى القرن التاسع عشر، ولكن بعض الخبراء يفضلون فترة زمنية بديلة تمتد من نحو عام 1300 إلى نحو عام 1850.

يلاحظ مرصد الأرض التابع لوكالة ناسا ثلاث فترات زمنية باردة بشكل خاص، إذ بدأت إحداهن في عام 1650 تقريبًا والأخرى في عام 1770 تقريبًا والأخيرة في عام 1850. تنفصل هذه الفترات عن بعضها بفترات زمنية سيطر عليها احترار طفيف. شمل تقرير التقييم الثالث للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ وقت ظهور العصر الجليدي الصغير والمناطق التي تأثرت به، واقترح تغييرات مناخية إقليمية مستقلة إلى حد كبير بدلًا من التجلد المتزايد المتزامن عالميًا. مرّ نصف الكرة الشمالي بانخفاض خفيف في درجات الحرارة خلال هذه الفترة.

اقتُرحت عدة أسباب منها الانخفاضات الدورية لأشعة الشمس، وزيادة النشاط البركاني، والتغيرات في الدورة المحيطية، والتغيرات في مدار الأرض، والميل المحوري (التأثير المداري)، والتقلبات الكامنة في المناخ العالمي، وانخفاض عدد السكان (بسبب الموت الأسود واستعمار الأمريكتين مثلًا).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.