الغزو الإسباني لإمبراطورية الآزتك

الغزو الإسباني لإمبراطورية الآزتك (بالإسبانية: Conquista de México)‏، (بدأ في فبراير 1519) أحد أهم الأحداث في الاستعمار الإسباني للأمريكتين.

الغزو الإسباني لإمبراطورية الآزتك
الغزو الإسباني للمكسيك
Conquista de México por Cortés
جزء من الاستعمار الإسباني في الأمريكيتين والحروب المكسيكية الهندية [الإنجليزية]
غزو كورتيس للمكسيك، لوحة زيتية على قماش.
معلومات عامة
التاريخ فبراير 1519 - 13 أغسطس 1521
الموقع إمبراطورية آزتك (حاليا المكسيك)
النتيجة أنتصار إسباني - تلاكسكالاي
تغييرات
حدودية
ضم إمبراطورية الآزتك للإمبراطورية الإسبانية
المتحاربون
الغزاة الاسبان
تلاكسكالا
سيمبوالا [الإنجليزية]
 إمبراطورية آزتك
القادة
إرنان كورتيس
بيدرو دي ألفارادو
يكوتينكاتل الأصغر 
 إمبراطورية آزتك مونتيزوما الثاني 
 إمبراطورية آزتك كويتلاواك [الإنجليزية] 
 إمبراطورية آزتك كواتيموك [الإنجليزية] (أ.ح)
القوة
إسبانيا:
90–100 سلاح الفرسان
900–1,300 مشاة
6 مدافع
13 مركب شراعي
تلاكسكالا: 80,000–200,000
سيمبوالا: 400
300,000

بعد أن أسس كريستوفر كولومبس مستوطنة أوروبية دائمة في الكاريبي، أذنت إسبانيا للبعثات لاكتشاف وفتح، واستعمار الأراضي الجديدة باستخدام المستوطنات الإسبانية الموجودة كقاعدة. وكان العديد من المشاركين في بعثة كورتيس لعام 1519 لم يسبق لهم القتال. وكان إرنان كورتيس نفسه لم يقود رجالا في أي معركة من قبل. ومع ذلك، كان هناك جيل كامل من الأسبان المشاركين في بعثات منطقة الكاريبي وتييرا فيرم (أمريكا الوسطى)، وقد تعلموا استراتيجات وتكتيكات ناجحة. كان للغزو الأسباني سوابق مع الممارسات المعمول بها.

بدأت الحملة الإسبانية في فبراير 1519، وتم إعلان الانتصار في 13 أغسطس 1521، عندما تم القبض على الإمبراطور كواوتيموك [الإنجليزية] واحتلت تينوتشتيتلان عاصمة إمبراطورية الأزتيك بواسطة جيش التحالف من الإسبان ومحاربي تلاكسكالا المحليين بقيادة إرنان كورتيس ويكوتينكاتل الأصغر.

خلال الحملة، تحالف كورتيس مع عدد من تابعي وخصوم الآزتك، مثل التوتوناكيين والتلاكسكاتيكيين والتوكوكانيين، وغيرها من الولايات وخاصة المجاورة لبحيرة تيكسكوكو. في الطريق تم خداع الحلفاء ونصبت لهم عدة كمائن من قبل الناس الذين يواجهونهم بالطريق. بعد ثمانية أشهر من المعارك والمفاوضات التي تغلبت على المقاومة والزيارات الدبلوماسية لإمبراطور الآزتك مونتيزوما؛ حيث استقر فيها. وصل كورتيس إلى تينوتشتيتلان في 8 نوفمبر 1519 وأصبح ضيفا عند مونتيزوما. عندما وصلت كورتيس أنباء عن مقتل العديد من رجاله خلال هجوم الآزتيك على التوتوناكيين في فيراكروز، انتهز الفرصة لأسر موكتيزوما، وقد سمح موكتيزوما أن يكون أسيرا كبادرة دبلوماسية. يعتبر القبض على زعيم قبيلة أو حاكم محلي من الإجراءات التشغيل القياسية للإسبان في مجال توسعها في الكاريبي، وبالتالي فإن القبض على موكتيزوما يعتبر تقدم كبيرة، والتي شملت ما سيطرت عليه إسبانيا خلال الاسترداد المسيحي للأراضي الإسلامية.

عندما غادر كورتيس تينوتشتيتلان لكي يعود إلى الساحل ويتفق مع بعثة بانفيلو دي نارفاييث، غادر بيدرو دي ألفارادو في مهمة. سمح ألفارادو بإقامة أحتفال ديني للآزتيك في تينوشتيتلان على غرار المذبحة السابقة في تشولولا، وأغلق ساحة الاحتفال وذبح نبلاء الأزتيك المحتفلين. وقد ذكر وصف لهذه المذبحة في سيرة كورتيس للمؤرخ فرانسيسكو لوبيز دي غومارا [الإنجليزية]. عجلت مجزرة ألفارادو في معبد تينوشتيتلان الرئيسي من تمرد سكان المدينة. وكان الإسبان يستغلون الإمبراطور مونتيزوما الاسير كدمية لتهدئة الجماهير من الغضب، لكنه قتل من حجر مقذوف. كان على كورتيس ورجاله أن يتلمسوا طريقهم للخروج من العاصمة خلال الليلة المؤلمة في يونيو عام 1520. بعد عام في 13 أغسطس 1521 عادت التعزيزات الأسبانية والتلاكسكالانية إلى الحضارة التي محيت بسبب المجاعة والجدري. مما سهل على استيلاء ما تبقى من الآزتيك.

كان انهيار إمبراطورية الآزتك حجر الزاوية لتأسيس إمبراطورية إسبانية وراء البحار، وأطلق عليها إسبانيا الجديدة والتي سيعترف بها ولي العهد الإسباني رسميًا في عام 1535.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.