القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي – قطر سوريا

القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكيحزب البعث هي الجهاز الحاكم لتنظيم حزب البعث في سوريا. ينبع مصطلح القيادة الإقليمية من الإيديولوجية البعثية حيث تعني المنطقة حرفيا دولة عربية. وفقا للدستور السوري فإن للقيادة الإقليمية سلطة تسمية مرشح للرئاسة. في حين أن الدستور لا يذكر أن الأمين الإقليمي للقيادة الإقليمية هو رئيس سوريا فإن ميثاق الجبهة الوطنية التقدمية الذي ينتمي إليه حزب البعث ينص على أن الرئيس والأمين الإقليمي هو رئيس الجبهة الوطنية القومية ولكن هذا لم يرد في أي وثيقة قانونية. قرر المؤتمر الإقليمي الاستثنائي الأول الذي عقد في عام 1964 أن الأمين الإقليمي للقيادة الإقليمية سيكون أيضا رئيسا للدولة. أصبح أمين الحافظ الأمين الإقليمي للجلسة رئيسا للدولة واحتفظ بمنصبه كرئيس للوزراء.

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
جزء من سلسلة مقالات سياسة سوريا
سوريا
  • سوريا
  • السياسة

في المؤتمر الإقليمي الثاني في عام 1965 أضعفت اللجنة العسكرية سلطات القيادة الوطنية لحزب البعث من خلال تمرير قرار بأن الأمين الإقليمي للقيادة الإقليمية كان بحكم منصبه رئيسا للدولة. منح الأمين الإقليمي صلاحيات تعيين رئيس الوزراء ومجلس الوزراء والقائد العام والقادة العسكريين البارزين. قبل الحركة التصحيحية عام 1970 التي جلبت حافظ الأسد إلى السلطة انتخب زعماء حزب البعث زعماء الحزب المحلي. عندما جاء الأسد إلى السلطة بدأت القيادة الإقليمية تعيين جميع مسؤولي الحزب. في ظل بشار الأسد تم عكس هذه السياسة وتمكن أعضاء الحزب مرة أخرى من انتخاب قيادة الحزب المحلي ولكن كان المرشحون يجب أن يوافقوا من قبل قيادة الحزب.

القيادة الإقليمية مسؤولة رسميا أمام المؤتمر الإقليمي. من المفترض أن تكون القيادة الإقليمية تابعة للقيادة الوطنية ووسائط الإعلام الرسمية تصورها على هذا النحو للتأكيد على التزام الحكومة بالأيديولوجية البعثية. منذ صعود حافظ الأسد إلى السلطة كانت القيادة الوطنية تابعة للقيادة الإقليمية. قبل الانشقاق بين اللجنة العسكرية بقيادة صلاح جديد والعفالقة وما أعقب ذلك من الانقلاب العسكري عام 1966 كانت القيادة الوطنية الجهاز الرئيسي للحزب. القيادة الإقليمية هي اليوم مؤسسة قوية في سوريا.

يتولى الأمين الإقليمي رئاسة جميع اجتماعات القيادة الإقليمية. في حالة غياب الأمين الإقليمي يستعاض عنه بمساعد الأمين الإقليمي. يتولى مساعد الأمين الإقليمي وضع جدول أعمال الاجتماع بالتشاور مع الأمين الإقليمي. تحت بشار الأسد درجة من الانفتاح مسموح بها في اجتماعات القيادة الإقليمية. يسمح للأعضاء بمناقشة كل جانب من جوانب القضايا المعقدة ويمكن للأعضاء انتقاد سياسات معينة وكيفية تنفيذها. ومع ذلك إذا دعم بشار الأسد جانبا فإن هذا الجانب سيسود في الحجة. على النقيض من والده حافظ الذي استشار مع القيادة الإقليمية وأخذ آرائها في الاعتبار قبل اتخاذ قرار أصبحت القيادة الإقليمية في ظل بشار الأسد على نحو متزايد هيئة ختم مطاطي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.