اللغة الألمانية

اللُّغَةُ الأَلْمَانِيَّةُ (بالألمانية: Die deutsche Sprache أو Deutsch) هي إحدى اللغات الجرمانيَّة الغربيَّة؛ والتي هي بدورها إحدى فروع العائلة اللغويَّة الهندوأوروبيَّة. وتنتشرُ بصورةٍ رئيسيَّةٍ في أوروبَّا الوسطى فهي لغة رسميَّة لجمهوريَّة أَلمانيا الاتّحاديَّة، وجمهوريَّة النَّمسا، وإمارة ليختنشتاين، وإِحدى اللغات الوطنيَّة الأَربعة لسويسرا،[1][2] وإِحدى اللغات الرَّسميَّة الثلاثة لدوقيَّة لوكسمبورغ،[3] وكذلك إِحدى اللغات الرَّسميَّة الثلاثة لمملكة بلجيكا (المجتمع البلجيكيّ الناطق بالألمانيَّة)، ولغة رسميَّة في منطقة جنوب تيرول في جمهوريَّة إِيطاليا،[4] ولغة أقلِّيَّة معترف بها رسميَّاً في مقاطعة سوندرلاند بمملكة الدِّنمارك.[5] تُعِد اللغات الجرمانيَّة الغربيَّة الأخرى مثل الأفريقانية والهولندية والإنجليزية والفريزية والألمانية الدنيا/الساكسونية الدنيا واليديشية واللوكسمبورغية اللغات الأكثر تشابهاً مع الألمانيَّة. كما يُلاحظ وجود تشابه كبير في المفردات ما بين الألمانية واللغات الدنماركية والنرويجية والسويدية المنتمية للفرع الشماليَّ من اللغات الجرمانيَّة. اللُّغَة الألمانيّة هي ثاني أكثر اللغات الجرمانية تحدثاً ونطقاً بعد الإنجليزية.

اللُّغَةُ الأَلْمَانِيَّة
الاسم الذاتي Deutsch
لفظ الاسم  dɔɪ̯tʃ
 

الناطقون حوالي 128 مليون
الدول  ألمانيا

 النمسا
 سويسرا
 إيطاليا منطقة بولزانو
 لوكسمبورغ
 ليختنشتاين
 فرنسا ألزاس لورين
 الدنمارك
 بلجيكا

 بولندا
المنطقة أُوروبَّا
الرتبة 11
الكتابة أبجدية رومية
النسب هندية أوروبية
ترسيم
رسمية في  ألمانيا

 النمسا
 سويسرا
 ليختنشتاين
 لوكسمبورغ
 بلجيكا
 الاتحاد الأوروبي

وِكالة الضَّبط: 𝕯𝖊𝖗 𝕽𝖆𝖙 𝖋𝖚𝖊𝖗 𝖉𝖊𝖚𝖙𝖘𝖈𝖍𝖊 𝕽𝖊𝖈𝖍𝖙𝖘𝖈𝖍𝖗𝖊𝖎𝖇𝖚𝖓𝖌
ترميز
أيزو 639-1 de
أيزو 639-2 deu،  وger 
أيزو 639-2 ger
أيزو 639-3 deu 
سال GER
قائمة اللغات
 ويكيبيديا هذه اللغة
 قد تحتوي هذه الصفحة على حروف يونيكود.
استمع إلى هذه المقالة (معلومات)
مقالة مسموعة
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة 05 سبتمبر 2011، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة

تُعد اللغة الأَلمانيَّة إحدى كبرى لغات العالم فهي اللغة الأم لأكثر من مئة مليون شخص حول العالم، واللغة الأم الأَكثر انتشاراً في الاتِّحاد الأوروبِّي.[6] وتحتل الأَلمانيَّة بالاشتراك مع الفرنسيَّة المرتبة الثانية كأكثر لغة أجنبية شائعة في الاتِّحاد الأوروبِّي بعد الإنجليزيَّة، ما يجعل الأَلمانيَّة ثاني أكبر لغة في الاتِّحاد الأوروبِّي من حيث مجموع عدد متحدثيها الأصليين والذين تعلموها بعد اللغة الإنجليزيَّة،[7] وهي ثاني أكثر لغة أجنبية يجري تعليمها للطلاّب ضمن مرحلة التعليم الابتدائي في الاتِّحاد الأوروبِّي بعد الإنجليزيَّة (ولكنها تحتل المرتبة الثالثة بعد الإنجليزيَّة والفرنسيَّة ضمن مرحلة التعليم الثانوي[8] ورابع أكثر لغة (دون الإنجليزيَّة) يجري تعليمها في الولايات المتحدة (بعد الإسبانيَّة والفرنسيَّة ولغة الإشارة الأمريكيَّة)[9] وتُعد اللغة الأَلمانيَّة ثاني أهم لغات العلوم حيث هي ثاني أكثر لغة تستخدم في المنشورات والبحوث الأكاديمية،[10] وثاني أكثر لغة مُستخدمة على مواقع الويب بعد الإنجليزيَّة،[11] وتحتل البلدان النَّاطِقة بالألمانيَّة المرّكز الخامس من حيث المعدل السنوي لنشر الكتب الجديدة حيث يُنشر عشر جميع الكتب في العالم أجمع (وهذا يشمل الكتب الإلكترونية) باللغة الألمانية.[12]

الألمانية لغة اشتقاقية تشتمل على أربع حالات نحوية للأسماء والضمائر والصفات (الرفع والنصب والإضافة والجر)، وثلاثة أجناس (مذكر ومؤنث ومحايد) وينقسم الاسم فيها من حيث العدد إلى مفرد وجمع، وتنقسم الأفعال إلى أفعال قوية وأخرى ضعيفة. تشتق الألمانيَّة غالبية مفرداتها من الفرع الجرمانيّ القديم لعائلة اللغات الهندوأوروبيَّة، ويُشتق قسم آخر من مفرداتها من اللاتينيَّة واليونانيَّة، وهناك عدد أقل من الاستعارات المأخوذة من الفرنسية والإنجليزية الحديثة.

المفردات

معظم المفردات الألمانية مشتقة من فروع الجرمانية - الهندو أوروبية وهناك كلمات قليلة مشتقة من اللاتينية واليونانية وكلمات اقل من الفرنسية وأخر شيء الإنجليزية.

الكلِمات المُشتركة مع الإنجليزيّة

أصل اللُّغة الإنجليزيّة هي اللغة الألمانيّة التي حملها معهم المهاجرون الألمان والكثير من الكلمات الألمانيّة تجدها في الإنجليزيّة ورغم أن الكلمات الفرنسيّة تجدها أكثر في الإنجليزيّة إلا أن قواعد الألمانيّة وتركيب الجمل تجدها قريبة جدا بعكس الفرنسيّة مثلاً.

الكلِمات المُشتركة مع العربيّة

الأبيات الأولى لترنيمة مارتن لوثر «أبانا الذي في السماء» مكتوبة بالألمانية بحروف عربية

اللُّغَة الأَلْمانِيَّة، هي لُغَة قليلة التأثر بالعربيّة، وقد كانت تفاعلاتها التّاريخيّة معها ضحلة. يمكن القول إن أول التفاعلات الألمانيّة مع منطقة الشرق الأوسط يعود لأقل من ألف سنة. مذاك، انحصر التفاعل الأَلمَانِيّ العَرَبِيّ في حده الأدني. أن عصر الأنوار كان قد بزغ على أوروبا الوسطى، معطياً زخماً كبيراً لِفَكّرتِي الإنسانية والكونية. وبالتالي، اجتاحت بروسيا والنمسا موجة من الاهتمام بالشرق الأوسط وبمنتوجاته وآدابه سيما كتاب «ألف ليلة وليلة» وكانت تلك بداية الاستشراق الألمانيّ.[13]

حتى أدبياً، نجد في النتاج الأدبي الألماني ظاهرة الأدباء المتصالحين مع الشرق. ضم هذا النتاج أعلاماً مثل بوبر وشتاينر وهيسه وليسِنغ وغوته (بيرمان 2011 ب)، ولا بد لنا من التفصيل بعض الشئ عن هذا الأخير، أولاً نظراً لأهميته في تاريخ الأدب الألماني، وثانياً نظراً لمدى اهتمامه بالعالم الناطق بالعربيّة على المستوى الشخصي. يعود اِهتمام غوته بالشرق إلى طُفُولته، حيث أن أُمُّهُ وجدّتهُ كانتا ترويان له قصصاً تضمّن بعضها عناصر عربيّة، كما أنه اطلع على كتاب «ألف ليلة وليلة». قام غوته خلال حياته بعدة محاولات جادة لتعلم العربيّة، وكان شغوفاً بقراءة أدب رحلات المستشرقين إلى الشرق الأوسط، كما أنه اهتم بالشعر الجاهلي وتأثر به أدبياً، وكان مطلعاً على شعر حافظ وأحمد بن عربشاه، وشارك في ترجمة يوهان رايزكه لشعر المتنبي.[14]

بالرغم من عمق الاهتمام الفكري الألمانيّ بمنطقة الشرق الأوسط، إلا أن الصلة اللغوية بين اللغتين تبقى ضعيفة. ليس هناك إجماع حول عدد المفردات العربيّة في اللغة الألمانيّة، إلا أنها لا تتجاوز الـ 342 على أبعد تقدير (فينيمان 2011 مقتبساً عثمان 1982) والأهم من ذلك أننا إذا ماطرحنا من هذا العدد المفردات المنقرضة، فإن المطاف ينتهي بنا مع أقل من 200 مفردة. بلإضافة إلى ذلك، فإن الأغلبية الساحقة من هذه المفردات لم يتم استيرادها من العربيّة مباشرة بل عبر لغاتٍ وسيطة مثل اللاتينية والإسپانية والفرنسية. اللاتينية تحديداً لعبت دوراً هاماً في إدخال المفردات العربيّة إلى الألمانيّة، وذلك لأنها كانت هي اللغة التي اعتمدها الأكاديميون الغربيون لترجمة الأعمال العلمية والفلسفية. كانوا مدركين أن معظم هذه الأعمال قد تُرجمت من أصولها السنسكريتية والفارسية واليونانية إلى العربيّة، فبدؤوا بترجمة الأعمال هذه من العربيّة إلى اللاتينية، ثم ما لبثوا في القرون 11 و12 و13 أن شغفوا بالمؤلفات العربيّة نفسها، ما زاد عدد المفردات العربيّة في اللاتينية القرْوَسطية وغُربل شيئاً فشيئاً إلى الألمانيّة.

فضلاً عن ذلك فإن في الألمانيّة عدداً من المفردات التي لا يتفق جميع اللغويين على عروبة أصلها إنما المثيرة للاهتمام والتي سنوردها هنا تباعاَ:

  • Orange: وتعني برتقال وهي ليست عربيّة بل هندية الأصل. كانت تُلفظ «نارنج» في بادئ الأمر، وقد اعتمدها العرب وأدخلوها إلى أوروبا كذلك عن طريق صقلية. فقدت حرف النون الابتدائي في شبه الجزيرة الإيطالية وحوّرها الفرنسيون من «آرانج» إلى «أورانج»، معطينها إلى الألمان على هذا الشكل.
  • Papagei: تُلفظ «پاپاغاي» وتأتي من كلمة «ببغاء» العربيّة، وقد استوردها الإيطاليون[15]، ودخلت ألمانيا عن طريق فرنسا.
  • Zucker: تُلفظ «تسوكر» وتعني السكر. وفدت إلى ألمانيا عن طريق شبه الجزيرة الإيطالية إلا أن العربيّة ليست في الواقع لغتها الأصلية بل لعبت دور اللغة الوسيطة، إذ إن أصلها سنسكريتي وهو «ساركَرا» ويعني «الحصى».
  • Bohne: وتعني «حبة» في سياق Kaffeebohne أي «حبة البن»، ويعود اسمها لكلمة «البن» نفسها. وهي موازية لكلمة bean الإنجليزيّة وتشاركها سياق coffeebean أياه.

لا بد من الإشارة أخيراً أن طريقة العد بالألمانيّة اعتمدت الطريقة العربيّة التي تذكر المئات، ثم الآحاد قبل العشرات، فنقول: مئتان وخمسة وعشرون، ولا نقول: مئتان وعشرون وخمسة. وهذا معتمد في الألمانيّة أيضا: zwei hundert fünf und zwanzing.[16]

لقد كان اللقاء التّاريخيّ بين اللغة العربيّة واللغة الألمانيّة في الماضي ضعيف الصلة، إلا أن المستقبل قد ينطوي على تعاون أكبر بين هاتين اللغتين في مجالات متعددة، وبالتالي لا بد لهذا التلاقي أن ينعكس لغوياً.

نشر اللغة الألمانية

تروج العديد من المنظمات للألمانية بهدف نشرها في العالم والحكومة الألمانية المدعومة من معهد غُوته (الذي سمي على اسم الكاتب الألماني الشهير يوهان فولفغانغ فون غُوته) تهدف إلى تعزيز المعرفة بالثقافة واللغة الألمانية في أوروبا وبقية العالم. يتم ذلك عن طريق إقامة المعارض والمؤتمرات الألمانية والمواضيع المتصلة باللغة، وتوفير التدريب والتوجيه في التعليم واستخدام اللغة الألمانية.

هيئة الإذاعة الألمانيّة (دُويتشه ڤيله) تقوم بتعليم اللغة الألمانية بواسطة الإنترنت باللغة العربية، وتقدم أيضاً البث الاذاعي والتلفزيوني للقناة عبر موقعها على الإنترنت.

الحُرُوف الأبجدِيّة لِلُغة الألمانيّة (أَلِفباء)

استمع إلى هذه المقالة (معلومات)
مقالة مسموعة
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة أَلِفبائِيَّة الأَلمانِيَّة: النَّمُوذَجُ الصَّوتِي الأَوَّل.، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة
استمع إلى هذه المقالة (معلومات)
مقالة مسموعة
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة أَلِفبائِيَّة الأَلمانِيَّة: النَّمُوذَجُ الصَّوتِي الثّانِي.، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة
استمع إلى هذه المقالة (معلومات)
مقالة مسموعة
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة أَلِفبائِيَّة الأَلمانِيَّة: الحُرُوفُ المُنقّطة (أُوملاُوت).، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة

تتكوّن حُرُوف اللُّغة الأَلمانِيَّة مِن ثلاثِين حرفاً؛ والَّتِي هِي إمتِداد وتطوُّر لِلحُرُوف الرُّومِيَّة أَو كما تُعرَّف بأَلِفبائِيَّة اللَّاتِينِيَّة؛ وهِي كالتَّالِي:

I
/i/
H
/ha/
G
/ɡe/
F
/ɛf/
Е е
/e/
D
/de/
C
/t͡se/
B
/be/
Ä
/ɛ/
А а
/a/
R
/ɛʁ/
Q
/kve/,/ku/
P
/pe/
Ö
/ø/
O
/o/
N
/ɛn/
M
/ɛm/
L
/ɛl/
K
/ka/
J
/je/,/jɔt/
Z
/t͡sɛt/
Y
/ʏpsilɔn/
X
/ɪks/
W
/ve/
V
/faʊ̯/
Ü
/y/
U
/u/
T
/te/

/ɛsˈt͜sɛt/
S
/ɛs/

الألمانية في العالم

خريطة توضح تمركز الألمانية في أنحاء العالم

قواعد نحوية

وصلات خارجية

قوامِيس ومعاجِم

تعليمية

انظر أيضا

مراجع

  1. "SR 101 The Federal Constitution of the Swiss Confederation of 18 April 1999 (Status as of 12 February 2017): Art. 4 National languages". The portal of the Swiss government (Federal Law collection). Berne, Switzerland: The Federal Council. 12 February 2017. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. "Mittelschulvorbereitung Deutsch". Mittelschulvorbereitung.ch. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. "SPECIAL EUROBAROMETER 386 Europeans and their Languages" (PDF). ec.europa.eu. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. Statuto speciale per il Trentino-Alto Adige (PDF), Regione.taa.it, مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 نوفمبر 2018, اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. "Denmark". Ethnologue.com. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. "German 'should be a working language of EU', says Merkel's party". The Daily Telegraph. 18 June 2013. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. Europeans and their Languages نسخة محفوظة 6 يناير 2016 على موقع واي باك مشين., Data for EU27, published in 2012.
  8. "More than 80% of primary school pupils in the EU were studying a foreign language in 2013". Eurostat. 24 September 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. Modern Language Association, February 2015, Enrollments in Languages Other Than English in United States Institutions of Higher Education, Fall 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2015. نسخة محفوظة 04 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  10. "Why Learn German?". Goethe Institute. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. "Usage Statistics of Content Languages for Websites". مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 6 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. "Why Learn German?". SDSU – German Studies Department of European Studies. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. دراسة/ فريق المحترف السعودي/ أحمد عثمان/ مراجعة فكتور سحاب، العربية في اللغات العالميّة (مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، مبادرة من أرامكو السعودية) 33
  14. دراسة/ فريق المحترف السعودي/ أحمد عثمان/ مراجعة فكتور سحاب، العربية في اللغات العالميّة (مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، مبادرة من أرامكو السعودية) 34
  15. دراسة/ فريق المحترف السعودي/ أحمد عثمان/ مراجعة فكتور سحاب، العربيّة في اللغات العالميّة (مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، مبادرة من أرامكو السعودية) 35
  16. دراسة/ فريق المحترف السعودي/ أحمد عثمان/ مراجعة فكتور سحاب، العربية في اللغات العالميّة (مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، مبادرة من أرامكو السعودية) 37
    • بوابة التشيك
    • بوابة بولندا
    • بوابة الدنمارك
    • بوابة اللغة
    • بوابة ألمانيا
    • بوابة النمسا
    • بوابة سويسرا
    • بوابة ليختنشتاين
    • بوابة بلجيكا
    • بوابة لوكسمبورغ
    • بوابة الاتحاد الأوروبي
    • بوابة ناميبيا
    • بوابة إيطاليا
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.