اللغة العربية

اللُّغَة العَرَبِيّة هي أكثر اللغات السامية تحدثاً، وأغزر اللغات بالمفردات بأكثر من 12 مليون كلمة،[4] وإحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم، يتحدثها أكثر من 467 مليون نسمة،[5](1) ويتوزع متحدثوها في الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة كالأهواز وتركيا وتشاد ومالي والسنغال وإرتيريا وإثيوبيا وجنوب السودان وإيران. وبذلك فهي تحتل المركز الرابع أو الخامس من حيث اللغات الأكثر انتشاراً في العالم،[6][7][8] واللغة الرابعة من حيث عدد المستخدمين على الإنترنت.[9] اللغةُ العربيةُ ذات أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي عندَهم لغةٌ مقدسة إذ أنها لغة القرآن، وهي لغةُ الصلاة وأساسيةٌ في القيام بالعديد من العبادات والشعائرِ الإسلامية.[10][11] العربيةُ هي أيضاً لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، كما كُتبَت بها كثير من أهمِّ الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى. ارتفعتْ مكانةُ اللغةِ العربية إثْرَ انتشارِ الإسلام بين الدول إذ أصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون. وللغة العربية تأثير مباشر وغير مباشر على كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، كالتركية والفارسية والأمازيغية والكردية والأردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية والتجرية والأمهرية والصومالية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية؛ ودخلت الكثير من مصطلحاتها في اللغة الإنجليزية واللغات الأخرى، مثل أدميرال والتعريفة والكحول والجبر وأسماء النجوم. كما أنها تُدرَّس بشكل رسمي أو غير رسمي في الدول الإسلامية والدول الإفريقية المحاذية للوطن العربي.

الاسم الذاتي اللغة العربية
لفظ الاسم /alːuʁʌtul‿ʕʌrabijːæh/

الانتشار الجُغرافي للُغة العربيَّة:
  بلدان تعدّها لغة رسمية وحيدة.
  بلدان تعدّها لغة رسمية لجوار لغات أخرى مع أغلبية كبيرة من السكان متحدثي اللغة العربية.
  بلدان تعدّها لغة رسمية لجوار لغات أخرى لوجود أقليات كبيرة، أو لأسباب ثقافية أو تاريخية.

الناطقون 295 مليون[1] - 467 مليون[2]
الدول البلدان العربية
المنطقة الوطن العربي
الرتبة 5[3]
الكتابة أبجدية عربية(4)
النسب أفريقية آسيوية
رسمية في البلدان العربية وإسرائيل وتشاد وإريتريا
وكالة الضبط
ترميز
أيزو 639-1 ar
أيزو 639-2 ara
أيزو 639-3 ara 

العربية لغةٌ رسمية في كل دول الوطن العربي إضافة إلى كونها لغة رسمية في تشاد وإريتريا. وهي إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة، ويُحتفل باليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر كذكرى اعتماد العربية بين لغات العمل في الأمم المتحدة.[12]

واللغة العربية من أغزر اللغات من حيث المادةِ اللغوية، فعلى سبيل المثال يحوي معجم لسان العرب لابن منظور من القرن الثالث عشر أكثر من 80 ألف مادة، بينما في اللغة الإنجليزية فإن قاموس صموئيل جونسون - وهو من أوائل من وضع قاموساً إنجليزياً من القرن الثامن عشر-[13] يحتوي على 42 ألف كلمة.[14]

تحتوي اللغة العربية 28 حرفاً مكتوباً. ويرى بعضُ اللغويين أنه يجب إضافة حرف الهمزة إلى حروف العربية، ليصبحَ عدد الحروف 29. تُكتب العربية من اليمين إلى اليسار - ومثلها اللغة الفارسية والعبرية على عكس كثير من اللغات العالمية - ومن أعلى الصفحة إلى أسفلها.

الأسماء

  • "لغة القرآن" بما أن القرآن نزل باللغة العربية، فقد أُطلق اسم اللغة عليه.
  • "لغة الضاد" هو الاسم الذي يُطلقه العرب على لغتهم، فالضاد حرف يختص به العرب، ولا يوجد في كلام العجم إلا في القليل.[15][16][17] ولذلك قيل في قول أَبي الطيب المتنبي:

وبِهِمْ فَخرُ كلِّ مَنْ نَطَقَ الضَّادَ وعَوْذُ الجاني وغَوْثُ الطَّريدِ

حيث ذهب به إلى أنها للعرب خاصة.[15] غير أن الضاد المقصودة هنا ليست الضاد المعروفة والمستخدمة اليوم في دول مثل جمهورية مصر العربية، وهي دال مفخمة، وهي التي لا تُستحسن قراءة القرآن أو الشعر العربي بها، أما الضاد العربية القديمة فهي صوتٌ آخر مزيجٌ بين الظاء واللام، واندمج هذا الصوت مع الظاء في الجزيرة العربية. ولأن الظاء هي ذال مفخمة، أي أنها حرف ما - بين - أسناني، فقد تحولت بدورها في الحواضر إلى دال مفخمة كتحول الثاء إلى تاء والذال إلى دال، وصارت هذه الدال المفخمة هي الضاد الحديثة. فالدال المفخمة ليست خاصة بالعربية، بل هي في الواقع موجودة في لغات كثيرة. وهي ليست الضاد الأصلية التي كان يعنيها المتنبي وابن منظور صاحب لسان العرب وغيرهم.[18][19]

تصنيفها

التسلسل الزمني للغات السامية.

تنتمي اللغة العربية إلى أسرة اللغات السامية المتفرعة من مجموعة اللغات الإفريقية الآسيوية. وتضم مجموعة اللغات السامية لغات حضارة الهلال الخصيب القديمة، مثل الأكادية والكنعانية والآرامية واللغة الصيهدية (جنوب الجزيرة العربية) واللغات العربية الشمالية القديمة وبعض لغات القرن الإفريقي كالأمهرية. وعلى وجه التحديد، يضع اللغويون اللغة العربية في المجموعة السامية الوسطى من اللغات السامية الغربية.

والعربية من أحدث هذه اللغات نشأة وتاريخاً، ولكن يعتقد البعض أنها الأقرب إلى اللغة السامية الأم التي انبثقت منها اللغات السامية الأخرى، وذلك لاحتباس العرب في جزيرة العرب فلم تتعرض لما تعرضت له باقي اللغات السامية من اختلاط.[20] ولكن هناك من يخالف هذا الرأي بين علماء اللسانيات، حيث أن تغير اللغة هو عملية مستمرة عبر الزمن والانعزال الجغرافي قد يزيد من حدة هذا التغير حيث يبدأ نشوء أيّة لغة جديدة بنشوء لهجة جديدة في منطقة منعزلة جغرافياً. بالإضافة لافتراض وجود لغة سامية أم لا يعني وجودها بالمعنى المفهوم للغة الواحدة بل هي تعبير مجازي قصد به الإفصاح عن تقارب مجموعة من اللغات [21] فقد كان علماء اللسانيات يعتمدون على قرب لغة وعقلية من يرونه مرشحاً لعضوية عائلة اللغات السامية وبُنيت دراساتهم على أسس جغرافية وسياسية وليس على أُسس عرقية ولا علاقة لها بنظرة التوراة لأبناء سام[22] وكثرة قواعد اللغة العربية ترجح أنها طرأت عليها في فترات لاحقة وأنها مرت بأطوار عديدة مما يضعف فرضية أن هذه اللغة أقرب لما عُرف اصطلاحاً باللغة السامية الأم هذه، ولا توجد لغة في العالم تستطيع الادعاء أنها نقية وصافية من عوامل ومؤثرات خارجية [23]

1لغات سامية
┤────────────────────
2سامية شرقية3سامية غربية
┐───────────
4وسطى5جنوبية
6شمالية غربية
7لغات عربية
8اللغة العربية

اللهجات العامية والفصحى

كان يُعتقد أن اللهجات العربية الحديثة تنحدر من الفصحى، إلا أن الدراسات التاريخية واللغوية منذ القرن التاسع عشر أثبتت أنها لهجة شقيقة لهم، وكلاهما تنحدر من اللغة العربية البدائية.[79] فقد كانت توجد عدة لهجات قبل الإسلام وبعده، فتطورت من بعضها اللهجات الحديثة (بتأثير من لغات أخرى)، وأخذت بعضها مكانة عالية ومنها تكونت العربية الفصحى المتعارف عليها في العصر الإسلامي.

تعدد اللهجات كان موجودًا عند العرب من أيام الجاهلية، حيث كانت هناك لهجة لكل قبيلة من القبائل. وقد استمر الوضع هكذا بعد مجيء الإسلام. ومن أبرز الأسباب التي أدّت لولادة لهجات عربية مختلفة في القِدم هو أن العرب كانوا في بداية عهدهم أميين لا تربطهم تجارة ولا إمارة ولا دين، فكان من الطبيعي أن ينشأ من ذلك ومن اختلاف الوضع والارتجال، ومن كثرة الحل والترحال، وتأثير الخلطة والاعتزال، اضطراب في اللغة كالترادف، واختلاف اللهجات في الإبدال والإعلال والبناء والإعراب.[80] ومن أبرز اللهجات والألفاظ: عجعجة قُضاعة أي قلب الياء جيمًا بعد العين وبعد الياء المشددة، مثل راعي يقولون فيها: راعج. وفي كرسي كرسج، وطمطمانية حِمْير وهي جعل "إم" بدل "أل" في التعريف، فيقولون في البر: أمبر، وفي الصيام أمصيام، وفحفحة هذيل أي جعل الحاء عينًا، مثل: أحل إليه فيقولون أعل إليه، وعنعنة تميم وهي إبدال العين في الهمزة إذا وقعت في أول الكلمة، فيقولون في أمان: عمان، وكشكشة أسد أي جعل الكاف شينًا مثل "عليك" فيقولونها: "عليش"، وقطْعةِ طيئ وهي حذف آخر الكلمة، مثل قولهم: يا أبا الحسن، تصبح: يا أبا الحسا، وغير ذلك مما باعد بين الألسنة وأوشك أن يقسم اللغة إلى لغات لا يتفاهم أهلها ولا يتقارب أصلها.[80]

وقد كان التواصل بين أفراد القبيلة الواحدة يَتم بواسطة لهجتها الخاصة، أما عندما يَخطب شخص ما أو يَتحدث إلى أشخاص من قبائل أخرى فيستعمل حينها اللغة الواحدة المشتركة. وقد استمر الوضع هكذا بعد مجيء الإسلام. ويُرجح أن أغلب اللهجات العامية الحديثة تطورت بشكل كبير في زمن الفتوحات الإسلامية، نتيجة هجرة المسلمين العرب واختلاط لهجاتهم ببعض، وثم اختلاطهم مع المسلمين الجدد في بلاد الأعاجم (والتي أصبح العديد منها اليوم من البلدان العربية)، حيث بدؤوا بتعلم العربية لكنهم - وبشكل طبيعي - لم يَستطيعوا تحدثها كما يتحدثها العرب بالضبط، فتكونت لهجات كريولية متأثرة باللغات المحلية، وتطورت عبر القرون حتى تحوّلت إلى اللهجات العامية الحديثة. [81]

الازدواج اللغوي ونتائجه

الازدواج اللغوي هو مصطلح يُطلق على تحدث أحد الشعوب للغتين أو لهجتين على مستويين مختلفين، أحداها ذات مكانة مرموقة وثقافية والأخرى للكلام العامي[82]، وهذا ينطبق على متحدثي اللغة العربية (باستثناء الفروع المنعزلة مثل عربية آسيا الوسطى).

أما الثنائية اللغوية فهي أن يتحدث شعب ما أكثر من لغة، وقد اختلف الباحثون بشأن تصنيف وضع العامية والفصحى في البلدان العربية كثنائية لغوية، فبعضهم يرى أنهما مختلفتان كثيراً وبعضهم يرى أن الفرق ليس جذرياً في النهاية وبالتالي يَجب ألا يُصنفا كلغتين منفصلتين. وبعض الباحثين يرون أن الثنائية اللغوية هي أمر جيد وبعضهم الآخر يرى أنها كارثة ويَجب أن تزول، حيث أنه من المُتعب للطفل أن يتعلم في المدرسة لغة غير التي يتحدثها في حياته اليومية، وأيضاً فإن وقت تعلمها سوف يؤخر تعلمه كله.[46]

يختلف الباحثون حول مستقبل الازدواج في الوطن العربي، فيقول بعضهم أن اللغة العربية الفصحى سوف تغلب العامية وسوف تُصبح تُستخدم بشكل عام حتى خارج المعاملات الرسمية، وذلك بزيادة المادة الصوتية الفصيحة التي يتم الاستماع إليها يومياً. بالإضافة إلى الرسوم المتحركة التي سوف تساعد الأطفال على تعلم الفصحى قبل دخول المدرسة. وفي هذا الصدد، غيرت شركة والت ديزني، بداية من ملكة الثلج، دبلجة أفلامها إلى اللغة العربية الفصحى عوض اللهجة المصرية سابقاً.[83] وهناك اقتراحات بتبسيط قواعد العربية الفصحى قليلاً لتسهيل تعلمها.

بينما يرى باحثون آخرون أن اللهجات العامية سوف تتطور أو سوف تندمج في لهجة عربية واحدة، وبهذا تُشكل معاً لغة عربية واحدة كالفصحى. ويؤيد البعض دمج العامية والفصحى معاً بحيث تتكوّن لغة جديدة بين الاثنتين، ولكن هذا الاقتراح لا يحظى بكثير من التأييد نظراً لأن الفصحى هي لغة القرآن والأدب.[84] وقد تطورت اللهجة الصقلية المحكية في مالطا، فقد استبدلت المفردات العربية بأخرى إنجليزية وإيطالية وتعدّ في وقتنا الحالي لغة منشقة عن اللغة العربية ولغة رسمية في مالطا والاتحاد الأوروبي، وتعرف باسم اللغة المالطية.[85]

الكتابة العربية

نوع من أنواع الكتابة في الخط العربي، "النسخ".
مثال على تطور نظام الكتابة العربية منذ القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر، (1) البسملة كتبت بخط كوفي غير منقط ولا مشكّل. (2) نظام أبي الأسود الدؤلي المبكر ويَعتمد على تمثيل الحركات بنقاط حمراء تكتب فوق الحرف (الفتحة) أو تحته (الكسرة) أو بين يديه (الضمّة)، وتُستعمل النقطتان للتنوين. (3) تطور النظام بتنقيط الحروف. (4) نظام الخليل بن أحمد الفراهيدي المستعمل إلى اليوم، وهو وضع رموز مختلفة للحركات فيما تبقى النقاط لتمييز الحروف.

اللغات العربية القديمة كانت تكتب بخط المسند والخطوط العربية الشمالية القديمة مثل الثمودية والصفائية، ثم دخل الخط النبطي على اللغة العربية الحديثة - وقيل أنه نسبة لنابت بن إسماعيل - فأخذ ذلك الخط مكان الخط الثمودي في شمال الجزيرة، وأصبح الخط المعتمد في "لغة مضر العربية الحديثة" (نسبة إلى قبيلة مضر). أما لغة حمير "العربية الجنوبية" فحافظت على الخط المسند. هذا بينما أخذ الخط النبطي - الذي هو أبو الخط العربي الحديث - يتطور أيضًا، وكان أقدم نص عربي مكتشف مكتوبًا بالخط النبطي وهو نقش (النمارة) المكتشف في سوريا والذي يرجع لعام 328 م. وفي الفترة السابقة للإسلام كانت هناك خطوط أخرى حديثة للغة مضر مثل: الخط الحيري نسبة إلى الحيرة، والخط الأنباري نسبة إلى الأنبار. وعندما جاء الإسلام كان الخط المستعمل في قريش هو الخط النبطي المطور، وهو الخط الذي استخدمه كتّاب النبي محمد في كتابة رسائله للملوك والحكام آنذاك. ويلحظ في صور بعض تلك الخطابات الاختلاف عن الخط العربي الحديث الذي تطور من ذلك الخط. وبعض المختصين يعدّون ذلك الخط النبطي المطور عربيًا قديمًا، وأقدم المكتشفات المكتوبة به "نقش زبد" (568م) و"نقش أم الجمال" (513م)، وأما النقوش السبئية فهي أقدم النقوش العربية والتي يرجع بعضها إلى 1000 ق.م.

الخط العربي الحديث

مثال على الخط العربي.
طغراء السلطان محمود الثاني.

كان الحجازيون أول من حرر العربية من الخط النبطي، وبدأ يتغير بشكل متقارب حتى عهد الإمام علي بن أبي طالب حين بدأ أبو الأسود الدؤلي الكناني بتنقيط الحروف. ثم أمر عبد الملك بن مروان نصر بن عاصم الليثي الكناني ويحيى بن يعمر العدواني بتشكيل الحروف، فبدؤوا بعمل نقطة فوق الحرف للدلالة على فتحه، ونقطة تحته للدلالة على كسره، ونقطة عن شماله للدلالة على ضمه. ثم تطور الوضع إلى وضع ألف صغيرة مائلة فوق الحرف للفتح، وياء صغيرة للكسر، وواو صغيرة للضم. ثم تطور مجدداً للشكل الحالي في الفتح والكسر والضم.

يقول القلقشندي: "الخط العربي هو ما يسمى الآن بالكوفي، ومنه تطورت باقي الخطوط"، إلا أن البعض يوضح أن الخط العربي ذو الزوايا الحادة الذي عرف لاحقًا بالخط الكوفي ترجع أصوله إلى ما قبل بناء الكوفة بقرن من الزمان، إذ أن العربية قبل الإسلام كان تكتب بأربعة خطوط أو أقلام: الحيري والذي منه اشتق الخط الكوفي، الأنباري، المكي، والمدني، كما أن المسلمين الأوائل قاموا بتدوين القرآن بالخط المكي، وانتشر هذا الخط الموزون المُسوَّي قبل غيره، بما أن هذه الكتابة هي كتابة المصاحف الأولى التي تمت في زمن عثمان بن عفان، الذي أرسل هذه المصاحف إلى الأمصار، بما فيها الكوفة، فصارت هي القدوة في الكتابة.[86]

تنوعت الخطوط العربية وتفشت في البلاد والأمصار مع ازدياد رقعة الدولة الإسلامية وازدهار العلوم والفنون التي عبّر عنها العلماء والأدباء بلسان عربي، ومن أبرز الخطوط العربية: الخط الكوفي، خط الطومار أو الخط الطوماري وهو نوع كبير من خط النسخ، يتميز بضخامة الحجم ووضوح المعالم ودقة النهايات، وحرفا الفاء والقاف في هذا الخط تكون أواسطها محدودة وجنباتها مدورة، خط النسخ أو الخط النسخي الذي كان يستخدمه النساخون في نسخ الكتب، الخط الأندلسي الذي تطور في بلاد الأندلس وظهرت فيه بعض مؤثرات الحروف الأفرنجيّة،[87] وغيره كثير مثل خط الثلث والخط الفارسي والخط المغربي.[88]

ومن الخطوط العربية ما يُعرف باسم الخطوط التفننية، ومن هذه: الطغراء والخط المثنى وخط المعمى. أما الطغراء أو الطغرى أو الطرة فهي شكل جميل يُكتب بخط الثلث على شكل مخصوص، وفي الغالب تكون مزيجًا من خط الديواني وخط الثلث. وأصلها علامة سلطانية استعملها السلاطين العثمانيون لتوقيع الفرمنات والرسائل السلطانية، وكان أول من استعملها هو السلطان أورخان الأول بن عثمان.[89]

الأرقام

تُستخدم الأرقام العربية الغربية أو الغبارية (0، 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9)، التي طورها العرب قديمًا من الأرقام الرومانية، في معظم دول شمال أفريقيا الناطقة بالعربية وكذلك في الدول الأوروبية والأمريكية. أما في مصر والدول العربية الواقعة شرقها، فتُستخدم غالبًا الأرقام السندية المعربة (۰ - ۱ - ۲ - ۳ - ٤ - ٥ - ٦ - ٧ - ۸ - ۹) التي أُخذت أساسًا من الفرس والهنود خلال العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية.[90] وعند رسم أي رقم بالعربية، يوضع العدد صاحب القيمة الأقل على جهة اليمين، وذلك حتى يبقى اتجاهه المكتوب مماثلاً لأسلوب الكتابة ولطريقة النطق. وهناك حالة شاذة عن هذه القاعدة، هي مسألة ترقيم الهاتف، إذ أن أرقام الهاتف تُقرأ بالعربية من اليسار حتى اليمين. تتشابه قراءة الأرقام بالعربية مع قراءة بضعة لغات أخرى مثل اللغة الألمانية، فالعدد 24 مثلاً يُلفظ: "أربعة وعشرون" (بالألمانية: vierundzwanzig)، وفي بعض الأحيان يصح لفظ قيمة العدد الأصغر قبل الأكبر على الرغم من أن قواعد الرياضيات والعادة جرت على أن يُلفظ العدد الأكبر أولاً، مثلاً العدد 1975 يُلفظ: "ألفٌ وتسعُمِئةٍ وخمسةٌ وسبعون" في الأساس، لكن يصح القول: "خمسةٌ وسبعون وتِسعُمِئَةٍ وألف".

علامات الترقيم

الترقيم في الكتابة العربية هو وضع رموز اصطلاحية معينة بين الكلمات أو الجمل في أثناء الكتابة؛ لتعيين مواقع الفصل والوقف والابتداء، وأنواع النبرات الصوتية والأغراض الكلامية، تيسيرًا لعملية الإفهام من جانب الكاتب في أثناء الكتابة، وعملية الفهم على القارئ في أثناء القراءة. وقد بدأ العرب باستخدامها خلال أوائل القرن العشرين بعد أن نقلها عن اللغات الأخرى أحمد زكي باشا بطلب من وزارة التعليم المصرية حينئذ، وقد أضيف ما استجد من علامات، وإشارات فيما بعد.[91] وعلامات الترقيم في العربية تنقسم بدورها إلى أربعة أنواع في سياق وظيفتها في الكتابة، هي:[92]

رسم للوحة المفاتيح العربية المُستخدمة بأنظمة ماك تظهر فيها علامات الترقيم. لاحظ اختلاف بعضها عن نظيرها اللاتيني، مثل علامة الاستفهام (علامة استفهام بدلًا من ?) والفاصلة المنقوطة (فاصلة منقوطة بدلاً من ;) والفاصلة (فاصلة بدلًا من ,).
  • علامات الوقف: (، ؛.)؛ تمكن القارئ من الوقوف عندها وقفًا تامًا، أو متوسطًا، أو قصيرًا، والتزود بالراحة أو بالنفس الضروري لمواصلة عملية القراءة.
  • علامات النبرات الصوتية: (:... ؟ !)؛ وهي علامات وقف أيضًا، لكنها – إضافة إلى الوقف – تتمتع بنبرات صوتية خاصة وانفعالات نفسية معينة في أثناء القراءة.
  • علامات الحصر: (« » - () [ ])؛ وهي تساهم في تنظيم الكلام المكتوب.
  • علامات الإشارات المستخدمة في البرمجة آو الرياضيات مثل (<> * & ^ \ []).

ولعلامات الترقيم أهميتها، إذ إنها تسهل الفهم على القارئ، وتجود إدراكه للمعاني، وتفسر المقاصد، وتوضح التراكيب، وتُيسر عملية الإفهام من جانب الكاتب أثناء الكتابة.[91][93] تختلف بعض علامات الترقيم في العربية عن نظيرتها اللاتينية، وأبرزها الفاصلة، وتُسمى "الفَصْلة" وهي تَدُلُّ على وَقْفٍ قصير،[94] والفاصلة المنقوطة وعلامة الاستفهام. فالفاصلة في النص العربي تكتب هكذا (،) وليس تلك المستخدمة في النص اللاتيني غير المتوافقة مع النص العربي (،)، وكثير من الكتّاب يقعون في الخطأ ويضعون الفاصلة اللاتينية عند تحريرهم بواسطة أجهزة الحاسوب، مع أن الفاصلة العربية موجودة في لوحة المفاتيح لأجهزة ويندوز وكذلك الماكنتوش.[91]

لغات تستخدم الأبجدية العربية

استخدام الأبجدية العربية في أنحاء العالم
الأبجدية العربية العالم التوزيع.
→ بلدان لا تقبل رسميا إلا بالأبجدية العربية.
→ بلدان تُستَخدم فيها الأبجدية العربية رسميا بجانب أبجديات أخرى.

هناك عدد من الدول تستخدم الأبجدية العربية في كتابة لغاتها وتستعمل عادةً أبجدية مشتقة من العربية بإضافة حروف عربية غير مستخدمة من قبل العرب أنفسهم كي تقوم بالاشتمال على جميع مخارج ونطق الأحرف لهذه اللغات.

استخدم المتحدثون باللغات غير المكتوبة سابقا الأبجدية العربية كأساسٍ كتابيٍ للغاتهم الأم. وأتى هذا من كون اللغة العربية لغتهم الثانية، أو لغة كتاب وحيهم، أو كون الأبجدية العربية الأبجدية الوحيدة التي اتصلوا بها.

بالإضافة إلى ذلك، ولأن أغلب التعليم كان دينيا في وقتٍ من الأوقات، فقد كان المسلمون من غير العرب يكتبون بالأبجدية العربية أي لغةٍ يتحدثون بها. وأدى هذا إلى جعل الكتابة العربية الكتابة الأكثر استعمالا خلال العصور الوسطى.

من أبرز اللغات التي تستخدم الأبجدية العربية في الزمن الحالي: اللغة الفارسية (بالفارسية: فارسي؛ أو زبان فارسي) المنتشرة في إيران وبعض أنحاء آسيا الوسطى؛ اللغة الكردية (بالكردية عربية الأبجدية: كوردي) المنتشرة في شمال العراق والمناطق المجاورة؛ اللغة الأردية (بالأردية: أردو) في باكستان والهند، ولغات عديدة أخرى.

ترتيب الحروف

ترتب الحروف العربية الترتيب المعروف بالنسق الأبجدي على الوجه الآتي:

أ ب ج د هـ وز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ.

وهذا الترتيب مستعمل في اللغات السامية الأخرى كالعبرية والآرامية، وهو مشتق أصلا من ترتيب الحروف في الأبجدية الفينيقية.[95] ثم أعاد العرب ترتيب هذه الحروف حين أعجموا بعضها (أي حين استعملوا النقط للتمييز والفرق)، وجعلوها على الوجه التالي - وهو الترتيب الهجائي أو الألف بائي -:

أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ وي.

حيث زيدت على ذلك بعض الأحرف الأعجمية القادمة من اللغات الأخرى مثل الفارسية والتي تستخدم للأسماء الأعجمية مثل: پ گ ژ چ، بالإضافة لـ"ڤ".

وهذا الترتيب هو المأخوذ به في ترتيب المواد اللغوية في المعاجم العربية (عدا تلك التي تأخذ بترتيب المواد اللغوية بحسب مخارج الحروف الأبجدية في العربية والمعنى الذي يعنيه جمع حروف الهجاء العربية الثماني وعشرون).

الكتابة بخطوط أخرى

تُكتبُ اللغةُ العربيةُ بِالأبجديةِ العربيةِ الَّتي تُكتَبُ بِها كثيرٌ من اللغاتِ الأخرى. وللُّغةِ العربيةِ 29 حرفاً، حيث تعدّ الهمزة من حروف الهجاء بإجماع علماء اللغة رغم أن المتعارف عليه لدى العامة أنها 28 حرفاً. أما من الناحية التاريخية فإن سيبويه جعل أصول الأبجدية العربية 40 حرفاً استقرّ منها بالتواتر والزمن ما هو ثابت الآن.

مناظرة الحروف العربية

كل لغة تشتمل على مجموعة بعينها من الأصوات. فالعربية مثلًا تشتمل على أصوات (حروف) التي لا تتواجد باللغة الإنكليزية أو الأردية. لذا فيستعمل ناطقو كل لغة أبجدية تتيح لهم تدوين الأصوات التي تهمهم سواء من لغتهم أو من اللغات الأخرى (كلغة القرآن). ويُقصد بمناظرة الحروف أو الحورفة كتابَةُ لغةٍ ما بحروف لغةٍ أُخرَى، فهِيَ قابلةٌ لأَن تقومَ أذن مِن لغةٍ إِلى لغةٍ وبالعَكس.[96] وعلى سبيل المثال فكتابَة اللغة العربيّة بِأَحرفٍ لاتينِيّة أو رومانِيَّة تُعرفُ بالرَومنة، أمّا كتابَةُ لغةٍ ما غير عربيّة بأحرف عربيّة فتعرفُ أحياناً بالعَورَبَة، وأحياناً بمُواءمة الحروف العربية.[96] والعوربة تختلف عن التعريب، فالأخير هو أعادة سبكِ كلمةٍ أجنبِيّة على أوزان اللغة العربِيّة. فكلمة "تِلفاز" مثلاً ناتجةٌ عن تعريبٍ، بعكس كلمة "تَليفزيون" الناتجة عن عَوْربة.

خط المسند

كانت تستخدم عدة خطوط مسندية لكتابة لهجات اللغة العربية قبل انتشار ما يعرف الآن بالخط العربي، وخاصة اللهجات العربية الشمالية القديمة التي وجد لها نقوش صفائية وثمودية وأحسائية وغيرها.[97] اندثرت خطوط المسند في شبه الجزيرة العربية، وبقت في الحبشة حتى تطورت إلى الكتابة الجعزية.[98]

كتابة العربية اليهودية

قبل موجة هجرات القرن العشرين، كان يتحدث أغلب اليهود المزراحيون والسفارديون لهجات عربية متأثرة بالعبرية والأرامية، واستخدم العديد من الكتّاب اليهود أبجدية عبرية معدلة لتمثيل هذه اللهجات والعربية الفصحى، وأضيفت حروف منقطة إضافية لتمثيل الصوامت غير الموجودة في العبرية. انتشرت هذه الأبحدية في الحلقات اليهودية الأدبية في القرون الوسطى، وخاصة في الأندلس، وكُتبت بها بعض أهم الكتب اليهودية، ومنها: كتاب الأمانات والاعتقادات لسعيد الفيومي، وكتاب الهداية إلى فرائض القلوب لابن باقودا، وكتاب دلالة الحائرين لموسى بن ميمون، وكتابات سليمان بن جبيرول.

تاريخيًا

كتبت العربية بحروف لاتينية في حالات تاريخية نادرة:

  • عربية المدجنين: ابتدعها عرب الأندلس في القرون من الرابع عشر حتى السابع عشر.[99]
  • المالطية وهي لهجة عربية محكية في مالطا نشأت بعد الفتح الإسلامي للجزيرة، يعدها اللغويون لغة مستقلة.

العصر الحديث

لوحة مفاتيح عربية.

نظرا للتطور الكبير في مجال الحاسوب في الوطن العربي تم إنتاج لوحات مفاتيح تحمل الأحرف العربية، والتي عانت اللغة العربية بعدم دعمها في هذا الأمر واستخدام الأحرف اللاتينية والأرقام في الكتابة والدردشة على النت، وعلى الرغم من أن الدردشة باستخدام الأحرف العربية رائجة، إلا أن استخدام الحروف اللاتينية ما زال شائعا، ويرجع سبب ذلك وفقا لبعض الشباب إلى السرعة والسهولة والمرونة في كتابة الحروف اللاتينية مقارنة بالعربية. وكتابة العربية بحروف لاتينية طريقة انتشرت بين الشباب منذ بروز نجم الهاتف المحمول وشبكة الانترنت، هذه الكتابة التي يسميها البعض "الأرابش" تعني أن تُكتب الشباب الكلمات العربية باللغة اللاتينية مثلاً جملة: كيف الأحوال تكتب "kaifa elahwal" أو "kaifa ela7wal"، إن شاء الله "isa"، الحمد لله "halel"، لا حول ولا قوة إلا بالله "lahwlkeb"، كله بأمر الله "kba"، وغير ذلك من الكلمات،[100] كما يتم استبدال الحروف العربية التي ليس لها مقابل في الإنجليزية بأرقام كما يلي: الهمزة == 2، حرف العين = 3، حرف الحاء = 7، الخاء = 5 أو '7، الطاء = 6، والصاد == 9.[100]

في منتصف سنة 2010م أشارت مصادر إلى تقرير مختص يذكر أن اللغة العربية حققت نموًا مرتفعًا بوجودها ضمن قائمة أكثر عشر لغات استعمالاً في الإنترنت، حيث حلّت في المرتبة السابعة محققةً نسبة انتشار وصلت إلى 17.5%، ومتفوقة على لغات حية أخرى من بينها الفرنسية.[101]

النطق

تحتوي اللغة العربية (الفصحى) على 28 حرفا ثابتا يعبر كل منها عن لفظة مختلفة إضافة إلى الهمزة التي تتخذ 6 أشكال في الكتابة هي: ء أ إ ئ ؤ ئـ. لا يعد كثير من اللغويين الألف مع الحروف لأنه لا يعبر عن لفظة معينة، إنما حركة طويلة (حرف علة). أما الواو والياء فيمكن أن يشكلا لفظة أو حركة طويلة.

الأشكال السياقية الاسم الترجمة الصوتية القيمة الصوتية (الألفبائية الصوتية العالمية)
الحرف عند انعزاله الحرف في نهاية الكلمة (ختمي) الحرف في وسط الكلمة (وسطي) الحرف في بداية الكلمة (بدئي)
ا ـا ـا ا ألف ʾ / ā متنوعةً وتتضمن/a:/
ب ـب ـبـ بـ باء b /b/ وأحيانًا /p/ في بعض الكلمات المستعارة.
ت ـت ـتـ تـ تاء t /t/
ث ـث ـثـ ثـ ثاء /θ/
ج ـج ـجـ جـ جيم ǧ /dʒ/
ح ـح ـحـ حـ حاء /ħ/
خ ـخ ـخـ خـ خاء تنطق "خاءً". /x~χ/
د ـد ـد د دال d /d/
ذ ـذ ـذ ذ ذال تنطق ذالا. /ð/
ر ـر ـر ر راء r /r/
ز ـز ـز ز زاي z /z/
س ـس ـسـ سـ سين s /s/
ش ـش ـشـ شـ شين š (كما ش) /ʃ/
ص ـص ـصـ صـ صاد /sˁ/
ض ـض ـضـ ضـ ضاد /dˁ/
ط ـط ـطـ طـ طاء /tˁ/
ظ ـظ ـظـ ظـ ظاء /ðˁ~zˁ/
ع ـع ـعـ عـ عين ʿ /ʕ/
غ ـغ ـغـ غـ غين ġ (أيضا غ) /ɣ~ʁ/
(/ɡ/ في كثير من الكلمات المستعارة)
ف ـف ـفـ فـ فاء f /f/، أيضا /v/ في بعض الكلمات المستعارة
ق ـق ـقـ قـ قاف q /q/
ك ـك ـكـ كـ كاف k /k/
ل ـل ـلـ لـ لام l /l/ ،[lˁ] (في الله فقط)
م ـم ـمـ مـ ميم m /m/
ن ـن ـنـ نـ نون n /n/
ه ـه ـهـ هـ هاء h /h/
و ـو ـو و واو w / ū / aw /w/ / /u:/ / /au/، وأحيانا /u/، /o/ و/o:/ في الكلمات المستعارة
ي ـي ـيـ يـ ياء y / ī / ay /j/ / /i:/ / /ai/، وأحيانا /i/، /e:/ و/e/ في الكلمات المستعارة

الأصوات

الصوتيات أدناه تُبيّن اللفظ في العربية الفصحى الحديثة، وهناك اختلافات صغيرة من بلد إلى آخر (أو بالأحرى: من لهجة إلى أخرى). إضافة إلى ذلك، هذه اللهجات يُمكن أن تختلف من منطقة إلى أخرى ضمن بلد ما.

مصوتات

الحركات في العربية ثلاث: قصيرة هي الفتحة (ـَ) الضمة (ـُ) الكسرة (ـِ) وطويلة تسمى حروف المد (ـَا ـُو ـِي). إضافة إلى مصوتين مركبين (ـَو ـَي).

صوامت

الحروف العربية الصامتة
  الشفوية ما بين
الأسنان
الأسنانية/اللثوية اللثوية
الغارية
الغارية الطبقية اللهوية الحلقية3 الحنجرية
البسيط المشدد البسيط المشدد
الأنفي m     n              
الانفجاري المهموس       t̪ˁ     k q   ʔ
المجهور b     d̪ˁ ʒ~dʒ~ɡ1      
الاحتكاكي المهموس f θ   s ʃ   x~χ4 ħ h
المجهور   ð ðˁ~zˁ z       ɣ~ʁ4 ʕ  
التقريبي       l2     j w  
الزغردي       r              
  1. يُنطق حرف الجيم "گيم - [g]" في بعض اللهجات العربيّة، خصوصاً المصرية والعمانية وبعض اللهجات اليمنية.
  2. يُنطق حرف القاف يُنطق أيضاً "گيم - [g]" في الجزيرة العربية باستثناء جيوب معينة في اليمن وعمان، وفي صعيد مصر وأريافها وفي معظم شمال إفريقيا والسودان والعراق وسائر اللهجات البدوية أو المنحدرة من اللهجات البدوية عموماً، وهو النطق الأكثر شيوعاً للقاف في العالم العربي.
  3. يُنطق حرف اللام الثقيل في كلمة "الله" فقط في العربية الفصحى المعاصرة، أما في اللهجات فينطق مفخماً أو غير مفخم حسب الكلمة في بعض اللهجات كالخليجية والنجدية.

يُمكن أن تكون حروف العلّة والأصوات الساكنة قصيرة أو طويلة لفظياً. الأصوات الساكنة الطويلة تُكتب كحرف فوقه علامة الشدة - ّ - والتي تعبّر عن حرف ساكن يليه حرف متحرّك تُرسم حركته فوق الشدة. في اللفظ الفعلي، الأصوات الساكنة الطويلة هي بضعف طول القصيرة. وهذا التطويل في الأصوات الساكنة هو متغايِر فونيمياً: مثل "قَدَمَ" و"قَدَّمَ". وقد توافر للغة العربية عاملان، لم يتوافرا لغيرها من اللغات السامية؛ أنها نشأت في أقدم موطن للساميين، وثانيهما: أنّ الموقع الجغرافي لهذا الموطن، قد ساعد على بقائها أطول فترة من الزمن، متمتعة باستقلالها وعزلتها، وكان من نتيجة هذين العاملين، أن تميّزت بخصائص كثيرة، تتّضح بجلاء فيها:

  1. الأصوات: انفردت العربية بثبات أصولها، إذ لم يطرأ عليها أدنى تغيير في نطق حروفها، مثلما طرأ على سائر اللغات في العالم، ولعلّ ذلك راجع إلى سعة مدرج اللغة العربية الفصحى، إذ للأصوات العربية نحو خمسة عشر مخرجاً، تتوزّع بين الجوف والحلق واللسان والشفتين.[102]
  2. الألفاظ: فمن أهم ما تمتاز به، أنها أوسع أخواتها الساميات ثروة، في أصول الكلمات والمفردات، فضلاً على أنه قد يجمع فيها من المفردات في مختلف أنواع الكلمة ـ اسمها وفعلها وحرفها، ومن المترادفات في الأسماء، والأفعال، والصفات- ما لم يجتمع مثله، بل ما يندر وجود مثله في لغة من لغات العالم، فقد جمع للسيف على سبيل المثال نحو ألف اسم. وقد ذكر المستشرق "رينان"، أن الأستاذ "دوهامر"، قد جمع المفردات العربية المتصلة بالجمل وشؤونه، فبلغت أكثر من خمسة آلاف وستمائة وأربع وأربعين.[103] ولا يقف الإعجاب من غزارة مادة اللغة العربية، ووفرة مفرداتها، وكثرة ألفاظها على علماء اللغة العرب وحدهم، بل تعدّاه إلى علماء اللغة الغربيين، حيث يقول المستشرق الألماني "بروكلمان": «ومعجم العربية اللغوي لا يجاريه معجم في ثرائه، إنه نهر تقوم على إرفاده منابع اللهجات الخاصة، التي تنطق بها القبائل العربية».[104] وقد لاحظ علماء اللغة منذ القدم، أنّ من أبرز ميزات اللغة العربية مناسبة ألفاظها لمعانيها، فكل لفظ فيها، قد تمّ وضعه بإزاء المعنى المنوط بالدلالة عليه في دقة تامة، وعناية فائقة، فهذا جلال الدين السيوطي يقول: «وأما أهل اللغة العربية، فقد كادوا يطبّقون على ثبوت المناسبة بين الألفاظ ومعانيها».

الإيجاز صفة واضحة في اللغة العربية. يقول الرسول محمد: «أوتيت جوامع الكلم»، ويقول العرب: "البلاغة الإيجاز"، و"خير الكلام ما قلّ ودلّ". وفي علم المعاني إيجاز قصر وإيجاز حذف الإيجاز في الحرف. و الإيجاز في العربية على أنواع، فمنها الإيجاز في الحرف، حيث تكتب الحركات في العربية عند اللبس فوق الحرف أو تحته بينما في اللغات الأجنبية تأخذ حجماً يساوي حجم الحرف أو يزيد عليه. وقد يُحتاج في اللغة الأجنبية إلى حرفين مقابل حرف واحد في العربية لأداء صوت معين كالخاء (KH) مثلاً ولا يُكتب من الحروف العربية إلا ما يُحتاج إليه، أي ما يُتلفظ به، وقد يُحذف في الكتابة بعض ما يُلفظ: لكن - هكذا - أولئك. بينما في الفرنسية تُكتب علامة الجمع ولا تُلفظ، وأحياناً لا تلفظ نصف حروف الكلمة. وتُكتب في الإنكليزية حروفاً لا يمر اللسان عليها في النطق، كما في كلمة right مثلاً التي تُسقط عند النطق بها حرفين من حروفها (gh) تُصبَّت في كتابتها.

وفي العربية إشارة تُسمّى "الشدة"، توضع فوق الحرف للدلالة على أن الحرف صوته مكرر أو مشدد، أي أنه في النطق يُنطق مرَّتان (أو يُنطق مُطوَّلًا)، وبذلك يُستغنى عن كتابته مكرراً. مبدأ إضافة رمز للتعبير عن التشديد موجود في بعض اللغات الأخرى كاليابانية، حيث يوضع حرف تسو مُصغَّر قبل المحرف المُشدَّد.

التعليم والانتشار

في شبه الجزيرة الهندية تنتشر الكليات والمدارس التي تعلم الطلبة المسلمين اللغة العربية. والصورة من جزيرة سريلانكا.

تواجه اللغة العربية وتعليمها العديد من المشاكل حالياً. تسبب الثنائية اللغوية في الوطن العربي مُشكلة في تعليم اللغة العربية، فهناك بواق من لغات قديمة في العديد من البُلدان العربية.[121] على سبيل المثال، اللغة "النوبية" في شمال السودان وجنوب مصر و"الأثورية" (من بقايا الآشورية) و"الكردية" في العراق و"الأرمنية" في بلاد الشام و"الأمازيغية" في شمال إفريقيا. ولذلك فتعلم سكان تلك المناطق لهذه اللغات في بداية حياتهم يَجعل تعلم العربية لاحقاً أمرا صعبا.[122] وهذا عدا عن مشكلة اللهجات العربية، فالسكان المحليون يُفضلون تحدث اللهجات العامية ولا يتحدثون الفصحى على نطاق واسع. وقد بدأت الكتابة العامية بالانتشار خاصة على الإنترنت والمواقع الاجتماعية، مما أصبح يُشكل تهديدا حقيقيا للغة العربية الفصحى.[123] وبالإضافة إلى هذا فقد بدأت المدارس العالمية التي تُدرّس باللغة الإنكليزية بالانتشار بشكل واسع مؤخرا في الوطن العربي، مما يُشكل أزمة إضافية للغة العربية وتهديدا آخر لها. وغير المدارس العالمية، فالجامعات هي مُشكلة أخرى، فاللغة العربية تواجه ضعفا شديدا في توفير بدائل عربية للمصطلحات الحديثة. ولذلك فقد أصبحت المواد في الجامعات تُدرّس باللغة الإنكليزية، وهذا أيضا يُسبب مشكلة للغة العربية.[124]

في النصف الثاني من القرن العشرين بدأت معاهد تعليم اللغة العربية بالظهور، لكن واجهت هذه المعاهد مُشكلة، فيجب استخدام مناهج مُختلفة لتعليم الكتابة العربية لغير الناطقين بها عن تلك التي تُستخدم لتعليم الكتابة للعرب، ولم يَكن هناك خبراء لإعداد المناهج المناسبة، وقد استمر الوضع هكذا حتى بدأت معاهد جديدة تُفتح في أواسط السبعينيات لحل هذه المُشكلة، مثل "معهد الخرطوم الدولي للغة العربية"، وقد نجحت المعاهد بعلاج المشكلة نوعا ما في البلدان العربية، لكن تعليم العربية خارج الوَطن العربي ما زال يواجه المشكلة نفسها.[125]

وتبرز أمام تعليم اللغة العربية في أوروبا عدة تحديات، أولها ضعف المستوى التعليمي العام مع أن الإقبال على تعلم العربية في ازدياد، ولكن قلة المؤهلين للتدريس تأهيلا مناسبا يؤدي إلى ضحالة في التحصيل العام.[126] وثانيها تشتت جهود كثير من القائمين على تعليم اللغة العربية وغياب التعاون على مستوى المناهج وانعدام التنسيق وتبادل الخبرات في إطار عمل مؤسساتي، رغم محاولات جادة وإيجابية تظهر أحيانا في بعض المشاريع. وثالثها تهميش وقلة اعتبار للغة العربية في أوروبا، مع تقهقر تدريجي وخطير في استعمالها.[127] في الولايات المتحدة، ارتفع عدد الطلاب الدارسين للغة العربية من سنة 2002 حتى سنة 2006 بنسبة 126.5% ليصل إلى 23974 طالب وهي اللغة العاشرة الأكثر طلباً في المستوى الجامعي.[128] فضلاً عن ذلك، فهي اللغة الرابعة أو الثانية الأكثر طلباً في المملكة المتحدة وفقاً لتقرير رسمي نشره المجلس الثقافي البريطاني.[129][130][131] اللغة العربية هي اللغة الثالثة الأكثر انتشاراً في الأرجنتين، فوفقاً لبعض الإحصائيات يتحدث حوالي مليون شخص العربية جميعهم من أصول عربية.[132] وفي بلجيكا تحتل اللغة العربية المركز الرابع في بروكسل من حيث عدد المتحدثين.[133] أما في فرنسا والسويد فهي اللغة الأم الأجنبية الأولى الأكثر انتشاراً، وذلك نتيجة الهجرة واللجوء.[134][135][136][137] وفي فنلندا أصبحت اللغة العربية في المرتبة الثالثة من حيث الناطقين بها كلغة أم.[138][139] تأتي اللغة العربية في المركز الثاني من حيث اللغات الأم الأجنبية الأكثر انتشاراً في تركيا أيضاً.[140][141] بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة حديثة مُفاجِئة أن العربية هي اللغة الأجنبية الثانية الأكثر انتشاراً في أستراليا.[142][143][144]

تحظى اللغة العربية بشعبية واسعة في كوريا الجنوبية، حيث أن نسبة اختيارها كلغة ثانية هو 70%، أي أن سبع طلاب من كل عشرة يختارونها في امتحانات «السونيونغ» الكورية.[145] علاوةً على ذلك، تحظى اللغة العربية بمرتبة خاصة في الفلبين (إلى جانب اللغة الإسبانية[146] وذلك بالإضافة إلى كل من باكستان وبنغلاديش والنيجر ومالي والسنغال.[147]

اللهجات العربية

حسب معهد الصيف العالمي للغويات، فالعربية لها كثير من اللهجات عابرة الحدود عادةً، والتي يمكن تقسيمها حسب الأماكن الجغرافية إلى:

توزع اللهجات العربية الرئيسية في الوطن العربي.

التعريب

يستخدم مصطلح التعريب في الثقافة العربية المعاصرة في أربع معان مختلفة وقد يشير إلى معان أخرى، ويقود أحياناً إلى الخلط والالتباس:

  • قد يقصد بالتعريب إعادة صياغة الأعمال والنصوص الأجنبية بشيء من التصرّف في معناها ومبناها بحيث تتوافق مع الثقافة العربية وتصبح نوعا ما عربية السمة
  • وقد يقصد به أحياناً الترجمة، وهذا قريب الصلة بالمعنى السابق. لكن يرى اللغويون أن هذا خطأ وتنقصه الدقة؛ فالترجمة ليست تعريبا، حيث أنها لا تتعدى نقل النصوص من لغة والتعبير عنها بلغة أخرى.
  • المعنى الثالث وهو الأشهر في الاستعمال، ويقصد به نقل اللفظة الأجنبية كما هي مع شيء من التعديل في صورتها بحيث تتماشى مع البناء العام والقواعد الصوتية والصرفية للغة العربية. مثل لفظة هدرجة، وتلفاز وغيرها من الألفاظ غير عربية الأصل.
  • المعنى الرابع وهو ما يشيع بين الدارسين والمهتمين باللغة العربية، ويقصد به تحويل لغة التعليم والدراسة في الكليات والمعاهد والمدارس في الوطن العربي إلى اللغة العربية بحيث تصبح لغة التأليف والتدريس مثلها مثل أي لغة عالمية حية أخرى.[179]

ويتماشى مع هذا المعنى "تعريب الحاسوب" - ليقبل العربية كمدخلات ومخرجات -وما يتعلّق به من برمجيات بحيث تصبح العربية هي اللغة الأساسية للتعامل معه انظر معالجة لغات طبيعية

والتعريب هو ابتداع كلمات عربية لتعبر عن مصطلحات موجودة بلغات أخرى وليس لها تسمية عربية، ويتم التعريب إما بالشكل العشوائي الذي يؤدي إلى ابتداع المجتمع أو نحته لمصطلح جديد، ككلمة التلفزيون مثلاً، أو يتم بطريقة ممنهجة (وليس بالضرورة علمية أو صحيحة) عن طريق مجامع اللغة العربية مثلاً، ويوجد في الوطن العربي عدة مجامع للغة العربية تختلف في تعريبها للمصطلحات مما يخلق بلبلة كبيرة في أوساط المستخدمين لهذه المصطلحات. فهي قد تكون معرّبة بشكل حرفي لدرجة أنها تفقد معناها التقني أو قد تكون مبنية على فهم خاطئ للمصطلح الأجنبي، كما قد تحاول إلباس كلمة عربية قديمة لباسا جديداً بصيغة غريبة لجذر ذي معنى أو علاقة.

اللغة العربية في الأمم المتحدة

بدأ العمل باللغة العربية بناءً على قرار الجمعية العامة رقم 878 في دورتها التاسعة المؤرخ في 4 كانون الأول / ديسمبر 1954م، باعتبارها لغة عمل عام 1955م، وكان عنوان القرار هو "ترجمة بعض الوثائق الرسمية للجمعية العامة إلى اللغة العربية وفقا للمادة 59 من النظام الداخلي للجمعية العامة"، وفي عام 1960م اتخذت اليونسكو قراراً يقضي باستخدام اللغة العربية في المؤتمرات الإقليمية التي تُنظَّم في البلدان الناطقة بالعربية وبترجمة الوثائق والمنشورات الأساسية إلى العربية.[180]

الشعار الرسـمي لليوم العالمي للغة العربية، لكونه التاريخ الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190، عام 1973م والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية في المنظمة الأممية.

وفي 18 كانون الأول / ديسمبر 1973م، اعتُمدت اللغة العربية في الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 3190 في دورتها الثامنة والعشرين. لتكون بذلك إحدى اللغات الرسمية الست في الجمعية العامة والهيئات الفرعية التابعة لها. ونص القرار على:

أن الجمعية العامة إذ تدرك ما للغة العربية من دور هام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، وإذ تدرك أيضاً أن اللغة العربية هي لغة تسعة عشر عضوا من أعضاء الأمم المتحدة (آنذاك)، وأنها لغة عمل مقررة في وكالات: منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة العمل الدولية، كما أنها لغة رسمية ولغة عمل في منظمة الوحدة الأفريقية؛ وإذ تلاحظ مع التقدير ما قدمته الدول العربية من تأكيدات بأنها ستُغطي بصورة جماعية النفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات الثلاث الأولى، تقرر إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المعتمدة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية، على أن تقوم بتعديل أحكام النظام الداخلي للجمعية العامة المتصلة بالموضوع.[181]

صدر في الاجتماع الرقم 2206، في 18 ديسمبر 1973م.

وفي 1 كانون الثاني / يناير 1983م، أصبحت اللغة العربية لغة رسمية في مجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، بناء على قرار الجمعية العامة 219 في دورتها 35 المؤرخة 17 كانون الأول / ديسمبر 1980م، ونص على أنه يتعين بموجب هذا القرار أن يُصبح جهاز موظفي اللغة العربية في حجم جهاز موظفي كل من اللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وعلى أن تتمتع اللغة العربية بنفس الوضع الممنوح للغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وترجو مجلس الأمن إدخال اللغة العربية لغة رسمية ولغة عمل، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي إدخال اللغة العربية لغة رسمية في أجل لا يتعدى 1 كانون الثاني / يناير 1983م. وتنفيذاً لهذين القرارين أنشئت دوائر وأقسام الترجمة التحريرية والشفوية العربية بمقر الأمانة العامة في نيويورك وجنيف وفيينا ونيروبي، ووحدة تجهيز النصوص العربية، وقسم المحاضر الحرفية، وقسم تحرير الوثائق الرسمية، وقسم تصحيح التجارب الطباعية، وشعبة النشر، وكلها تتبع إدارة شؤون الجمعية العامة وخدمات المؤتمرات. كما أنشئ قسمان للترجمة العربية في اللجنة الاقتصادية لغرب آسيا ومقرها بيروت، واللجنة الاقتصادية لأفريقيا ومقرها أديس أبابا. وفي نفس الوقت، أنشئ قسم الخدمات الإذاعية وقسم تعليم اللغة العربية، فضلا عن خدمات مكتبة داغ همرشولد، والخدمات التليفزيونية، والإنترنت والخدمات التقنية والتكنولوجية الحديثة من مثل التعرف الصوتي، وخدمة المؤتمرات عن بُعد، والترجمة التحريرية عن بُعد، والترجمة الشفوية عن بُعد، أسوة باللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى.[182]

اليوم العالمي للغة العربية

تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من شهر كانون الأول / ديسمبر من كل عام. ففي هذا التاريخ من عام 1973م، اعتمدت الجمعية العامة اللغة العربية لغة عمل رسمية، لتكون بذلك إحدى اللغات الست التي تعمل بها الأمم المتحدة، وهي: العربية والإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسبانية. ويحتفل النادي العربي في الأمم المتحدة سنوياً بهذه المناسبة من خلال البعثات الدبلوماسية العربية، فيقيم معرضاً للكتب والأعمال الفنية للدول العربية المشاركة في هذا الاحتفال، فضلاً عن إقامة حفل منوعات يشتمل على الكلمات والشعر وفقرات متنوعة من الفنون الشعبية العربية.[182]

انظر أيضًا

حواش

  • 1: عدد سكان الدول العربية مجتمعة يصل إلى 422 مليون نسمة (تقرير كتاب حقائق العالم السنوي).
  • 2: لعل أصل هذا الاعتقاد هو حديث أغلب الظن أنه حديث باطل، قد يصنفه آخرون بأنه ضعيف وهو كما يلي "أحبوا العرب لثلاث، لأني عربي، ولأن القرآن عربي، وكلام أهل الجنة عربي"، وقد صنفه الألباني بأنه حديث موضوع.[183]
  • 3: نص شاهد القبر: "تي نفس مر القيس بر عمرو ملك العرب كله ذو أسر التج وملك الأسدين ونزرو وملوكهم وهرب مذحجو عكدي وجا بزجي في حبج نجران مدينة شمر وملك معدو ونزل بنيه الشعوب ووكلهن فرسو لروم فلم يبلغ ملك مبلغه عكدي هلك سنة 223 يوم 7 بكسلول بلسعد ذو ولده".

وترجمته باللغة العربية المعاصرة: "هذا قبر امرئ القيس بن عمرو ملك العرب كلهم، الذي تقلد التاج وأخضع قبيلتي أسد ونزار وملوكهم وهزم مذحج وقاد الظفر إلى أسوار نجران مدينة شمر وأخضع معدا واستعمل بنيه على القبائل ووكلهم فرسانًا للروم فلم يبلغ ملك مبلغه إلى اليوم. توفي سنة 223 في السابع من أيلول. وُفِّقَ بنوه للسعادة".[184]

المراجع

  1. الموسوعة الوطنية السويدية "Världens 100 största språk 2010" The World's 100 Largest Languages in 2010
  2. عدد الناطقون باللغة العربية أكثر من 422 مليون نسمة - موسوعة إنكارتا
  3. إنكارتا
  4. نوار, أسماء راغب. "معشوقتي اللغة العربية". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. لغات العالم: الصينية الأكثر انتشار والعربية رابعة نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. "Chart of the day: These are the world's most spoken languages". World Economic Forum. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. "What is the Most Spoken Language in the World?". WorldAtlas (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. "Arabic fourth most popular language". Arab News (باللغة الإنجليزية). 2015-05-10. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. "Top Ten Internet Languages in The World - Internet Statistics". www.internetworldstats.com. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. موقع الإسلام سؤال وجواب، الفتاوى: حكم الدعاء بغير العربية في الصلاة نسخة محفوظة 19 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية، فتاوى اللجنة الدائمة: القراءة في الصلاة بغير اللغة العربية نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  12. إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المقرَّة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية قرار الجمعية العامة 3190(د-28) نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  13. جريدة الغد: أضخم قاموس شيشاني-عربي، إنجاز أردني نسخة محفوظة 14 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. قاموس إنجليزي: نسخة رقمية عن قاموس صموئيل جونسون العائد لعام 1755 نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. لسان العرب في مادة (ض ود)
  16. موسوعة الثقافة والمعلومات ج2، دار طويق للنشر والتوزيع، 1422 ه، الطبعة الخامسة. مهدي سعيد رزق كريزم
  17. كتاب "الصاحبي في فقه اللغة وسنن العرب في كلامها"، لأحمد بن فارس، أحد كبار أئمة العربية في القرن الرابع للهجرة، في باب الحروف.
  18. المنعم النجار (العلاقة بين الضاد والظاء صوتياً وتاريخياً ولهجياً) تاريخ الولوج 28 مارس 2010 نسخة محفوظة 2020-05-15 على موقع واي باك مشين.
  19. صيد الفوائد: حرف الضاد بين الخلط والتغيير. نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. حنا الفاخوري، تاريخ الأدب العربي. الطبعة السادسة منشورات المكتبة البولسية ص22
  21. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 527
  22. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 526
  23. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 528
  24. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 538
  25. مجلة الفيصل: العدد 271. مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية. 1999-05-01. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. رجاء وحيد (2010-01-01). المصطلح العلمي في اللغة العربية: عمقه التراثي وبعده المعاصر. Al Manhal. ISBN 9796500130606. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. محمود (2007-01-01). علم اللغة: مدخل نظري في اللغة العربية. Al Manhal. ISBN 9796500024950. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 563
  29. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 564
  30. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 566
  31. تفسير الطبري ج 1 ص 9
  32. طه حسين، في الشعر الجاهلي ص 105
  33. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 627
  34. ريجيس بلاشر، تاريخ الأدب العربي ص 87
  35. شوقي ضيف، العصر الجاهلي ص 134
  36. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 638
  37. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 642
  38. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 641
  39. سورة البقرة آية 23
  40. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 647
  41. A. F. L. Beeston, "Nemara And Faw", Bulletin Of The School Of Oriental And African Studies, 1979, Volume 42, pp. 1-6.
  42. جواد علي المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 651
  43. جواد علي، المفصل ج 8 ص 649
  44. جواد علي، المفصل ج 8 ص 646
  45. The Arabs in Antiquity: Their History from the Assyrians to the Umayyads.By Jan Retsö. p. 105 "west+semites"&source=web&ots=6kyuNF1B1w&sig=sLzW2BOuHDDYHYEHbQqW-RyqVh8&redir_esc=y نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  46. كتاب "فقه اللغة العربية وخصائصها"، د.إميل بديع يعقوب
  47. مناهج الفكر والبحث التاريخي والعلوم المساعدة وتحقيق المخطوطات، مع دراسة للأرشيف العثماني واللبناني والعربي والدولي. الدكتور حسّان حلاّق، دار النهضة العربية، صفحة: 73-74. ISBN 978-614-402-193-2
  48. Saudi Arabia - ›... › › المعجم.htm "اللغات السامية" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  49. جواد علي، المفصل ج 8 ص 639
  50. المفصل ج4 ص 203
  51. جواد علي، المفصل ج 8 ص 653
  52. جواد علي المفصل ج 8 ص 655
  53. جواد علي، المفصل ج 8 ص 643
  54. Birley, Anthony R. (1999). Septimius Severus: The African Emperor. London: Routledge p.134
  55. Charles Forster,The historical geography of Arabia: or the patriarchal evidences of revealed religion, a memoir and an appendix containing translations... of the hamyaritic inscriptions recently discovered in Hadramaut p.130
  56. آرون أروسميث,A compendium of ancient and modern geography: for the use of Eton school p.578
  57. مصطفى صادق الرافعي، تاريخ آداب اللغة ج 1 ص 186
  58. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 653
  59. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 658
  60. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 659
  61. المصدر السابق ص 660
  62. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 665
  63. جواد علي، المفصل ج 8 ص 669
  64. جواد علي، المفصل ج 8 ص 671
  65. ابن كثير، فضائل القرآن ص 20
  66. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 672
  67. جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 673
  68. Albert Jamme,Inscriptions from Mahram Biqlis p.391
  69. جواد علي المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 674
  70. المفصل ج 8 ص 678
  71. جواد علي، المفصل ج 8 ص 691
  72. المصور في التاريخ، الجزء التاسع. تأليف: شفيق جحا، منير البعلبكي، بهيج عثمان، دار العلم للملايين، بيروت. تنظيم الدولة الإداري، صفحة: 367
  73. المصور في التاريخ، الجزء التاسع. تأليف: شفيق جحا، منير البعلبكي، بهيج عثمان، دار العلم للملايين، بيروت. العلوم والآداب - عروبة الحضارة، صفحة: 386-387
  74. النزعات الأصولية في اليهودية والمسيحية والإسلام، كارين آرمسترونغ، دار الكلمة، دمشق 2005، ص.49
  75. جريدة الغد: مكانة اللغة العربية في الدولة العثمانية، تاريخ النشر 05/03/2011 02:03GMT نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  76. van Mol, Mark (2003). Variation in Modern Standard Arabic in Radio News Broadcasts: A Synchronic Descriptive Investigation Into the Use of Complementary Particles. Leuven: Peeters Publishers. صفحات 25–27. ISBN 9789042911581. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. المصور في التاريخ، الجزء السابع. تأليف: شفيق جحا، منير البعلبكي، بهيج عثمان، دار العلم للملايين، بيروت. الأوضاع الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في عهد المتصرفية، صفحة: 227-228
  78. رابطة محبي اللغة العربية: علوم اللغة العربية، علوم البيان: مدرسة أدب المهجر تاريخ التحرير: السبت، 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2010 15:41 نسخة محفوظة 07 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.
  79. Al-Jallad, Ahmad. "A Manual of the Historical Grammar of Arabic". Academia.edu. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. موقع أسرة آل باوزير العباسية الهاشمية: نشأة اللغة العربية؛ كتاب تاريخ الأدب العربي للمدارس الثانوية والعليا، تأليف : أحمد حسن الزيات - عضو مجمع اللغة العربية، دار المعرفة - بيروت، لبنان - الطبعة السادسة 1420هـ - 2000م نسخة محفوظة 11 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  81. Behnstedt, Peter; Woidich, Manfred (16 December 2013). "Arabic Dialectology". 1. doi:10.1093/oxfordhb/9780199764136.013.008_update_001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  82. "المدونة العربية ومشكلة الازدواج اللغوي بين الفصحى والعامية". مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. Muhanna, Elias (2014). "Translating "Frozen" Into Arabic". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  84. Abed, Shukri B. (2006). Focus on Contemporary Arabic (Conversations with Native Speakers). Yale University Press. ISBN 0300109482. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. Brincat, Joseph M. (2005) (Scholar search), Maltese-an unusual formula, MED Magazine 2008-02-22 نسخة محفوظة 07 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  86. الجزيرة الفضائية: الخط العربي.. التاريخ والفن، الباحث والخطاط يوسف ذنون، تقديم محمد كريشان، تاريخ البث: 10/08/1999 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 22 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 7 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  87. المنوني، محمد، "لمحة عن تاريخ الخط العربي والزخرفة في الغرب الإسلامي"، في، المجلة التاريخية المغربية، عدد 53-54، جويلية 1989، صفحة: 205-230.
  88. حبيب الله فضائلي "أطلس الخط والخطوط"، ترجمة: محمد التونجي، الناشر: دار طلاس، دمشق، سوريا، 1993.
  89. الطغراء في العالم التركي وطغراء سلاطين بني عثمان نسخة محفوظة 04 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  90. الوافي في الفلسفة والحضارات، دار الفكر اللبناني، تأليف: عبده الحلو، محمد عبد الملك، د. كريستيان الحلو. مصادر العرب في علم الحساب، صفحة 204
  91. ديوان العرب: علامات الترقيم في الكتابة العربية ومواضع استعمالها، تشرين الثاني (نوفمبر) 2009 نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  92. شبكة صيد الفوائد: علامات الترقيم نسخة محفوظة 17 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  93. علامات الترقيم، تعلّم الاستخدام الصحيح لعلامات الترقيم في العربية !! بقلم: د. حسين المناصرة، جامعة الملك سعود نسخة محفوظة 07 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  94. المدرسة العربية، دروس في اللغة العربية: علامات الترقيم نسخة محفوظة 26 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  95. The Development of the Western Alphabet، H2G2 BBC نسخة محفوظة 04 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  96. الجيريا: مناظرة الحروف العربية نسخة محفوظة 10 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  97. Daniels, Peter T.; Bright, William, المحررون (1996). The World's Writing Systems. Oxford University Press, Inc. صفحات 89, 98, 569–570. ISBN 978-0195079937. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. Gragg, Gene (2004). "Ge'ez (Aksum)". In Woodard, Roger D. (المحرر). The Cambridge Encyclopedia of the World's Ancient Languages. Cambridge University Press. صفحة 431. ISBN 0-521-56256-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. زمان الوصل: دراسات في التفاعل الحضاري والثقافي في الأندلس. جرار، صلاح نسخة محفوظة 06 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  100. شبكة العرب: لغة التشات.. كتابة العربية بحروف لاتينية تهديد جديد وشرس للغة القرآن! نسخة محفوظة 10 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  101. العربية نت: "العربية" تفرض وجودها ضمن أكثر 10 لغات تواجداً بالإنترنت تاريخ الوصول: 16 مايو 2010 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  102. (الأصوات اللغوية-إبراهيم أنيس- فقه اللغة- د. علي عبد الواحد/ الأصوات العربية د. كمال بشر- وافي 165-166.
  103. فقه اللغة:169
  104. فقه اللغة السامية:31)
  105. موسوعة عباقرة الإسلام في النحو واللغة والفقه، الدكتور رحاب خضر عكاوي، الجزء الثالث، دار الفكر العربي، بيروت، الطبعة الأولى 1993
  106. كتاب "موسوعة سفير الإسلامية:العصر الأموي"، أ.د.عبد الشافي محمد عبد اللطيف
  107. نشأة اللغة العربية تاريخ الولوج 11 مارس 2010 نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  108. موقع الإمام الشيرازي: علم البلاغة، تمهيد نسخة محفوظة 06 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  109. موقع الإمام الشيرازي: علم البلاغة والفصاحة نسخة محفوظة 12 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  110. موقع الإمام الشيرازي، الفصل الأول: أقسام الكلام نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  111. موقع الإمام الشيرازي، الفصل الأول: الإنشاء نسخة محفوظة 18 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  112. موقع الإمام الشيرازي: الفصل الثاني، تعريف علم البيان نسخة محفوظة 09 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  113. موقع الإمام الشيرازي، الفصل الثاني: تعريف التشبيه نسخة محفوظة 18 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  114. موقع الإمام الشيرازي، الفصل الثاني: تعريف المجاز نسخة محفوظة 13 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  115. موقع الإمام الشيرازي، الفصل الثاني: تعريف الكناية نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  116. موقع الإمام الشيرازي، الفصل الثالث: مقدمة في تعريف علم البديع نسخة محفوظة 09 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  117. ملاك النار: علم العروض والقوافي نسخة محفوظة 20 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  118. مكتبة عثمان بن عبّاس الفدا: الاشتقاق - علم الاشتقاق نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  119. رابطة محبي اللغة العربية: علوم اللغة العربية التصريف / هيئة اللفظ، تاريخ التحرير: الإثنين، 17 كانون الثاني/يناير 2011، 22:11، بقلم محمد فهمي يوسف نسخة محفوظة 07 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.
  120. إميل بديع يعقوب. فقه اللغة العربية وخصائصها
  121. اللغات غير العربية في بلاد العرب بي بي سي العربية نسخة محفوظة 20 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  122. "إسيسكو": مشكلات التعليم باللغة العربية في المناطق الثنائية اللغة في الوطن العربي - مقالة لـ"د. يوسف الخليفة" تاريخ الولوج 30 مارس 2010
  123. أخبار الجزيرة، عربيات: لغتنا ضحية جهل الأبناء وعجز العلماء. مختصّون يعتبرون الإنترنت أخطر امتحان للغة العربية نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  124. مجمع اللغة العربية الأردني: النحو العربي ودوره في تدريس اللغة العربية وفهم نظامها. تاريخ الولوج 30 مارس 2010 نسخة محفوظة 08 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  125. مشكلات التعليم باللغة العربية في المناطق الثنائية اللغة في الوطن العربي - مقالة للدكتور. يوسف الخليفة
  126. اللغة العربية من إسبانيا إلى فرنسا، الاربعاء، 04 نوفمبر 2009 فادي شاهين، باحث في جامعة السوربون - باريس نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  127. لماذا تأسس المرصد الأوربي لتعليم اللغة العربية؟ من موقع المرصد الأوربي لتعليم اللغة العربية نسخة محفوظة 27 مايو 2010 على موقع واي باك مشين.
  128. إدارج أسماء من لغات غير الإنكليزية في معاهد الولايات المتحدة للثقافة العالية، 2006. "نلي فورمان" و"ديفيد غولددبيرغ" و"ناتاليا لوسِن". إعلام الوب، 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  129. "Which foreign languages will be most important for the UK post-Brexit? | British Council". www.britishcouncil.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. "Languages for the future 2013 | British Council". www.britishcouncil.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. "The most in demand languages in the UK job market". DA Languages (باللغة الإنجليزية). 2018-06-19. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. Languages of the World: Argentina نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  133. الجزيرة. نت: اللغة العربية الرابعة في بروكسل نسخة محفوظة 09 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  134. "Arabic language: second most spoken language in Sweden". Nordictrans.com (باللغة الإنجليزية). 2017-06-29. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. "What Languages Are Spoken in France?". WorldAtlas (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. Radio, Sveriges. "العربية ثاني أكبر لغة في السويد - رادیو السوید Radio Sweden Arabic". sverigesradio.se. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. "العربية هي اللغة الثانية من حيث الانتشار في السويد". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. "Arabic third most common foreign language in Finland". Yle Uutiset (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. "اللغة العربية هي اللغة الاجنبية الثالثة الاكثر شيوعاً في فنلندا بعد الروسية والاستونية". europressarabia.com. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. "The Four Most Common Languages of Turkey". Alpha Omega Translations (باللغة الإنجليزية). 2015-12-09. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. "BBC - Languages - Languages". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. "مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. "Arabic is the third most spoken language in Australia: Census". SBS Your Language (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. "Why do so many Australians speak Arabic?". The Economist. 2019-10-17. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. 남상현 (2016-12-07). "Arabic emerges as top 2nd language choice on college entrance exam". Yonhap News Agency (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. "What Languages Are Spoken in the Philippines?". WorldAtlas (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. "Arabic Speaking Countries 2020" en. worldpopulationreview.com. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  148. "Gulf Arabic". GulfArabic.com. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. afb لهجة خليجية على موقعلغات العالم
  150. Raymond G. Gordon, Jr, ed. 2005. Ethnologue: Languages of the World. 15th edition. Dallas: Summer Institute of Linguistics.
  151. لهجة عمانية على موقعلغات العالم
  152. لهجة حجازية على موقعلغات العالم
  153. لهجة نجدية على موقعلغات العالم
  154. لهجة بحرينية على موقعلغات العالم
  155. لهجة ظفارية على موقعلغات العالم
  156. Andrew Dalby, Dictionary of Languages: The Definitive Reference to More Than 400 Languages, (Bloomsbury Pub Ltd: 1999), p.25
  157. Map of Yemeni Arabic speech area نسخة محفوظة 09 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  158. لهجة حضرمية على موقعلغات العالم
  159. لهجة صنعانية على موقعلغات العالم
  160. لهجة تعزية-عدنية على موقعلغات العالم
  161. كان الشاعر اللبناني سعيد عقل من أول الرواد الذين دعوا إلى اعتبار اللهجة اللبنانية لغة مستقلة، بالإضافة لكمال شرابي ونجيب جمال الدين
  162. الثقافة حالياً في مصر (في اللغة العربية واللهجة المصرية) (PDF). لـ"بايومي أندِلي", اللغوي والمفكر والكاتب المصري الذي ألّف العديد من الكتب في الثقافة واللهجة المصريّتين. وهو واحد من أشهر الباحثين واللغويين في موضوع اللهجة المصرية الحديثة. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  163. "جرمانوس" المستشرق عاشق القرآن والعربية نسخة محفوظة 22 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين.
  164. بين الفصحى والعامية، بقلم: حذام العربي - القدس نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  165. Kaplan and Baldauf, 2007, p. 48. See also Bateson, 2003, pp. 96–103 and البربر: "الطبقات السفلية" اللغوية في لهجات شمال إفريقيا لـ"Ernest N. McCarus". نسخة محفوظة 24 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  166. MED Magazine نسخة محفوظة 07 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  167. Further comments about the etymology of 'alchemy' at and . نسخة محفوظة 05 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  168. Priesner and Figala, entry on "Alkohol"
  169. قاموس المورد 1994، منير البعلبكي، دار العلم للملايين، صفحة 101.
  170. قاموس المورد 1994، منير البعلبكي، دار العلم للملايين، صفحة 111.
  171. Metcalf, 1999, p. 123.
  172. Merriam-Webster on-line dictionary نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  173. on-line dictionary نسخة محفوظة 9 مايو 2020 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 15 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  174. "on-line dictionary". مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. قاموس المورد 1994، منير البعلبكي، دار العلم للملايين، صفحة 103.
  176. Walter, Henriette; Fawcett, Peter D. (1994). Peter D. Fawcett (المحرر). French inside out: the worldwide development of the French language in the past, the present and the future (الطبعة Illustrated). Routledge. صفحة 66. ISBN 9780415076692. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. "آلاف الكلمات في لغات العالم أصلها عربي.. اكتشفها لتسهيل تعلّم 12 لغة جديدة – موقع قناة المنار – لبنان". almanar.com.lb. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. عبد الرحمن العلوي. al motebadel.htm "التأثير المتبادل بين الفارسية والعربية" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  179. التعريب بين التفكير والتعبير. كمال بشر الدين، أمين عام مجمع اللغة العربية، مجلة مجمع اللغة العربية، جـ 87، نوفمبر 1995 م القاهرة.
  180. نبذة تاريخية عن استخدام اللغة العربية في اليونسكو يونيسكون تاريخ الولوج 17 ديسمبر 2013 نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  181. نص قرار إدخال اللغة الـعربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية نسخة محفوظة 16 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  182. تأريخ اعتماد اللغة الـعربية في الأمم المتحدة - الأستاذ عصام البدري نسخة محفوظة 21 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  183. سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة المجلد الأول الصفحة 293 رقم الحديث 160، للاستزادة : راجع تخريج الحديث نسخة محفوظة 13 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  184. عام 223 بتقويم بصرى يوافق 328 ميلادي، المصدر جواد علي ج3، ص101
  185. Extended Bengali script A survey of usage, by Abu Jar M Akkas نسخة محفوظة 18 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  186. Arabic Manuscripts in the British Library Background نسخة محفوظة 20 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  187. Hebrew Alphabet. JewishEncyclopedia.com نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    • بوابة اللغة العربية
    • بوابة اللغة
    • بوابة الوطن العربي
    • بوابة الإسلام
    • بوابة الشرق الأوسط
    • بوابة العرب
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.