الله في اليهودية

تفكر الإله في اليهوديّة موحد صارما. الله وجود واحد، لا يطاق تقسيمه، ليس له كمثله شيء الذي هو واجب الوجود كله. يعلّم الأثر اليهودي لا يقدر أن يفهم صورة الله الحق ولا أن يعرف، وأنما هو صورة الله المعلَن هو الذي أتى بالعالم الوجود ويفعل بالناس والكون .وباليهودية رب إسرائيل الواحد رب إبراهيم وإسحاق ويعقوب، الذي هو هادي العالم، نجَّى بني إسرائيل من العبودية بمصر، وآتاهم الوصايا ست مئة وثلاث عشرة بطور سيناء كما يصف في التوراة لإله إسرائيل اسم علامة، مسطور يهوه (بالعبرية יְהֹוָה العبرية المحدثة يهُوه) في الكتاب العبري. وأوتي موسى تشريح أبعد للإسم إذ قال يهوه "أهاء الذي أهاء" (بالعبرية אהיה אשר אהיה) يرابط لله حق صورته، لب الله المعلن، يصعد الكون وهو يتصور رحمة الله على العالم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.