المدرسة النمساوية

المدرسة النمساوية للاقتصاد وتعرف اختصار بالمدرسة النمساوية أو مدرسة فينا، هي التوجه الفكري الاقتصادي الداعي إلى التمسك الشديد بالفردانية الطرائقية (طريقة فلسفية تهدف لشرح وفهم التطورات الاجتماعية على أنها مجموعة من قرارات الأفراد في المجتمع).[1] ترفض المدرسة النمساوية "الاعتماد الحصري على أساليب تُستخدم في العلوم الطبيعيّة لدراسة عمل الإنسان، وتقوم بدلاً من ذلك ببناء تكوينها الخارجي للاقتصاد على علاقات تتم عن طريق المنطق."[2] بمعنى آخر ترفض المدرسة النمساوية "الاقتصاد الكينزي"، نسبة إلى كينز.

جزء من السلسلة الاقتصادية عن
الرأسمالية
  • بوابة الفلسفة
  • بوابة الاقتصاد
  • بوابة السياسة

نشأت المدرسة النمساوية على يد كارل مينجر في جامعة فينا، ومنه انتشرت في أوروبا (في الإمبراطورية النمساوية الهنجارية تحديدا) عن طريق أتباعه فردريك فون فايزر ويوجين فون بوم بافيرك وتولى بعدهما قيادة دفة المدرسة النمساوية كل من فردريك هايك ولودفيج فون ميزس الذين عاشا في الولايات المتحدة لمدة كبيرة في حياتهما. "لقد كان للمدرسة النمساوية نفوذاً واسعاً بسبب تأكيدها على الطور الإبداعي للإنتاجية الاقتصادية وعلى تشكّكهم في أساس النظرية السلوكية التي تشكّل أساس الاقتصاد التقليدي الجديد. وترتبط المدرسة النمساوية بوجه عام بالليبراليين الكلاسيكيين أو الليبرتاريين في أفكارهم حول النظام الاجتماعي، والسياسي، والاقتصادي."[2]

مصادر

  1. نسخة محفوظة 16 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. موقع منبر الحرية نسخة محفوظة 02 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    • بوابة الاقتصاد
    • بوابة السياسة
    • بوابة النمسا
    • بوابة رأسمالية
    • بوابة فلسفة
    • بوابة ليبرالية
    • بوابة مجتمع
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.