المرأة الفلسطينية

المرأة الفلسطينية في المجتمع الفلسطيني هي نواة الأسرة وحجر الأساس وأهم فرد في الأسرة الفلسطينية. لعل أهم ما يحول دون حصول المرأة الفلسطينية على حقوقها هو تعنت المجتمع الذي يتسم بالذكورية. فعلى سبيل المثال، يفضل الرجال إنجاب الذكور عن الإناث لأن الذكر يحمل اسم العائلة ويحافظ على نسلهم، وفيما بعد يشكل مصدرًا للدخل بالنسبة للأسرة. أمّا الفتيات فلا يشكلن مصدرًا للدخل على عكس الصبيان، فدور الفتاة يتمثل في كونها ربة للأسرة، تحافظ عليها وتدير شؤونها، وعلى أنها دون الرجل.[1]

فتاة بالزي التقليدي من رام الله

تعليم الفتاة

نساء فلسطينيات أثناء حفل تخرج في كلية ابن سينا للعلوم الصحية (نابلس)

منذ منتصف السبعينات، بدأت الأسر تتجه نحو تعليم فتياتهم تعليمًا عاليًا وإلحاقهم بالجامعات بدلًا من الاكتفاء بالحصول على الشهادة الثانوية. ويرجع السبب وراء هذا التغير أن المرأة أصبحت مطلوبة في سوق العمل، تغير الحالة الإقتصادية في الضفة الغربية، وترسخ فكرة أن الفتاة المتعلمة تكون مرغوبة للزواج عن غيرها. وأخيرًا، تصبح الفتاة قادرة على تحمل نفقاتها ونفقات أسرتها في حالة عدم زواجها.[2]

كفاح المرأة الفلسطينية

للمرأة الفلسطينية تاريخ طويل من المساهمات في حركات المقاومة في المناطق المحتلة، أبرزهم خنساء فلسطين (أم نضال فرحات)، وفي دول مثل: الأردن، سورية، ولبنان من خلال تأسيس العديد من المؤسسات القومية لنصرة المرأة الفلسطينية منها:الاتحاد الفلسطيني للجان العمل النسائي في الضفة الغربية وغزة.[3]

أثر الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

إن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني قد انعكس سلبياً على حياة المرأة الفلسطينية. ففي أعقاب حرب النكبة 1948، تم تهجير وتشريد الملايين من النساء وغالبيتهم ما زالن لاجئات. إن الإجراءات التي تتخذها قوات الدفاع الإسرائيلي لها تأثيرها على الأمان الجسدي ، والنفسي ، والصحي ، والتعليمي ، والإقتصادي. على الرغم من شح عدد المقاتلات الفلسطينيات، لكنهن يتلقين النصيب الأكبر من الأذى. فعلى سبيل المثال، عانت النساء من الخوف الشديد ، وفقدان الأمن ، ونوبات الغضب وغيرها من الاضطرابات. فخلال التاريخ الممتد للحروب من عام 1948 إلى 2014, قامت القوات الإسرائيلية باستهداف وإذلال النساء الفلسطينيات ضاربين بعرض الحائط الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان. و في تقرير المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان صادر بتاريخ 17 ديسيمبر 2014 بعنوان " جرف الزهور" ، يوثق التقرير معاناة النساء الفلسطينيات خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014. بحسب التقرير، راح 489 امرأة ضحية للعدوان الإسرائيلي عام 2014 أو ما يعرف بعملية الجرف الصامد. و أشار التقرير إلى أن العدوان الأخير خلف 11,314 إناث مشردات في مدارس الإيواء. ومن منحى قانوني، فإن هذه الممارسات هي انتهاك للقانون الدولي الإنساني وبخاصة اتفاقية جنيف 1949 والبرتوكول الإضافي الملحق باتفاقية جنيف 1977. فالمادة (76) من البرتوكول الإضافي الأول ينص على " يجب أن تكون النساء موضع احترام خاص". أما المادة (17) تؤكد على ضرورة نقل النساء النفاس من المناطق المحاصرة. فبالرغم من هذه الاتفاقيات، فإن إسرائيل تضربها بعرض الحائط مرتكبة أفظع الانتهاكات ضد الفلسطينين بشكل عام والنساء بشكل خاص.

جرائم الشرف

قضية إسراء غريب

في 22 أغسطس 2019 أعلنت الشرطة الفلسطينية في بيان لها وفاة فتاة تدعى إسراء غريب تبلغ من العمر 21 عامُا من سكان بيت ساحور. وقد أثارت ملابسات الحادث جدلاً واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي حول إمكانية أن تكون الفتاة قد تعرضت لجريمة شرف. وبدأ أشخاص ينشرون تفاصيل إضافية للواقعة فيها أنّ إسراء كانت مخطوبة لشاب وخرجت معه بعلم والدتها ونشرت فيديو لهما على موقع إنستغرام.[4]

أكد أصدقاء إسراء أن المقطع أثار غضب ابنة عمها فقامت بالوشاية بها مما دفع أشقاؤها إلى تعنيفها أشقائها معتبرين أنها "جلبت العار" للعائلة بظهورها مع خطيبها في مكان عام قبل أن يتم الزواج رسميًا.[5][6]

في 8 أغسطس 2019، نُقِلت إسراء إلى مستشفى بيت جالا لإصابتها بكسر في العمود الفقري إثر وقوعها من شرفة غرفتها ونشرت إسراء صورًا لها من المستشفى..[7][8] عادت إسراء إلى بيتها على مسؤولية أسرتها. وبعد أيام قليلة أُعلِن عن وفاتها. وقد تم تداول مقطع فيديو قامت بتسريبه إحدى الممرضات ويُظهِر صوت صراخ إسراء إثر تعرضها للضرب مرة ثاتية خلال تواجدها بالمستشفى.[9][10]

في حديث إلى الصحافة، زعم زوج شقيقة إسراء، أنها كانت مصابة بما أسماه "جن عاشق" كما قال أنه فور استيقاظها في المستشفى، بدأت إسراء تصرخ لأن كانت خائفة من الحقن والأدوية، لذلك ادعت أنهم تعدوا عليها بالضرب واستنجدت بالشرطة. وبخصوص إصابتها، أكد أنها هي من ألقت بنفسها من شرفة غرفتها..[11][12]

أعلنت النيابة العامة الفلسطينية في بيان لها يوم الخميس الموافق 5 سبتمبر إلقاء القبض على 3 أشخاص من المشتبه بهم في قضية مقتل إسراء غريب للتحقيق معهم.[13]

يوم السبت الموافق 31 أغسطس، تم تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء في رام الله وكذلك في مسقط رأس إسراء بمدينة بيت لحم للتنديد بالجريمة وبجرائم الشرف بوجه عام وللمطالبة بمحاسبة المتورطين.[14][15][16] وعلى الإنترنت، أطلق وسم #كلنا_إسراء_غريب.[17]

بتاريخ 12 سبتمبر خرج النائب العام الفلسطيني واكد أن قضية إسراء غريب غير متعلقة بقضايا جرائم الشرف، ونفى صحة ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي [18]

انظر أيضاً

مراجع

  1. Manasra, Najah. Palestinian Women: Between Tradition and Revolution نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. Manasra, Najah. Palestinian Women: Between Tradition and Revolution
  3. (Hasso, Frances S. Resistance, Repression, and Gender Politics in Occupied Palestine and Jordan (Syracuse University Press 2005
  4. "Palestinian woman allegedly killed after posting picture with fiance". gulfnews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  5. "إسراء غريب التي قتلها رجال العشيرة ونساؤها". Daraj. 2019-09-01. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  6. "Palestinian Woman Murdered in Honor Killing After Posting Instagram Video with Fiancé". Egyptian Streets (باللغة الإنجليزية). 2019-08-31. مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  7. Khalife، Leyal (2019-09-03). "#WeAreIsraa reminds the Arab world of the misogyny that kills women". StepFeed (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  8. "Palestinians protest after alleged 'honor killing' of 21-year-old woman - Middle East - Jerusalem Post". www.jpost.com. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  9. "إسراء غريب.. فلسطينية تشعل بوفاتها مواقع التواصل الاجتماعي". العين الإخبارية. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  10. "عائلة إسراء غريب تخرج عن صمتها.. ورئيس الوزراء الف...". روتانا (باللغة الإنجليزية). 2019-08-31. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  11. "عائلة إسراء غريب تروي عبر وطن تفاصيل لاول مرة حول وفاة ابنتها". وكالة وطن للأنباء. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  12. الإلكتروني، البيان (2019-09-03). "تفاصيل مثيرة عن حياة إسراء غريب". البيان. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  13. "قضية إسراء غريب.. تقدم كبير في التحقيقات واعتقال 3 أشخاص". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  14. "إسراء غريب.. كدمات وجروح بالوجه والمئات يتظاهرون مجدداً". www.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  15. "Palestinians demand legal protection after 'honour' killing of Israa Gharib". Middle East Monitor (باللغة الإنجليزية). 2019-09-01. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  16. "Palestinian women protest in Ramallah after suspected 'honor' killing". Ynetnews (باللغة الإنجليزية). 2019-02-09. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  17. "Palestinian teen's suspected 'honour killing' provokes outrage in West Bank". Middle East Eye (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  18. "اتهام رسمي من النيابة لثلاثة موقوفين في قضية إسراء غريب". قناة الحرة. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2020.

    مزيد من القراءة

    • عبد الهادي، فيحاء (2005). "أدوار المرأة الفلسطينية في الثلاثينيات: المساهمة السياسية للمرأة الفلسطينية : روايات النساء، نصوص المقابلات الشفوية". مركز المرأة الفلسطينية للأبحاث والتوثيق (ردمك 9950345006)
    • جاد، إصلاح (2014). "نساء على تقاطع طرق: الحركات النسوية الفلسطينية بين الوطنية والعلمانية والهوية الإسلامية". (الطبعة الأولى) المؤسسة الفلسطينية لدراسة الديمقراطية، دار الفارابي (ردمك 9953719217)
    • بوابة نسوية
    • بوابة المرأة في الوطن العربي
    • بوابة المرأة
    • بوابة فلسطين
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.