اليونان

اليُونَان، أو رسمياً الجُمهُورِيَّة الهِيلِينِيَّة والمعروفة أيضاً منذ العصور القديمة باسم هِيلاس[17][18][19][20][21][22][23][24] هي دولة تقع في جنوب شرق أوروبا. وفقا لتعداد عام [25]2019، بلغ عدد سكان اليونان حوالي 10,750,000 نسمة.[26] أثينا هي عاصمة البلاد وأكبر مدينة، تليها سالونيك. التراث الثقافي الفريد لليونان وصناعة السياحة الكبيرة وقطاع الشحن البارز والأهمية الجيواستراتيجية تصنفها كقوة متوسطة.[27][28][29][30][31][32][33][34][35] وينعكس الإرث التاريخي الغني لليونان بانتساب 18 موقعاً موجوداً بها لقائمة اليونسكو للتراث العالمي.[36]

  

اليونان
(باليونانية: Ελληνική Δημοκρατία)‏ 
اليونان
علم اليونان  
اليونان
شعار اليونان  

 

الشعار الوطني
(باليونانية: Ελευθερία ή Θάνατος)‏ 
النشيد : ترنيمة إلى الحرية  
الأرض والسكان
إحداثيات 38°30′N 23°00′E  [1]
أعلى قمة جبل أوليمبوس (2919 متر ) 
أخفض نقطة البحر الأبيض المتوسط (0 متر ) 
المساحة 131957 كيلومتر مربع  
عاصمة أثينا [2][3] 
اللغة الرسمية اليونانية [4] 
التعداد السكاني 10760421 (2017)[5] 
متوسط العمر
81.1 سنة (2015)[6] 
الحكم
رئيس اليونان    إيكاتيريني ساكيلاروبولو (13 مارس 2020-)
رئيس وزراء اليونان    كيرياكوس ميتسوتاكيس (8 يوليو 2019–) 
السلطة التشريعية برلمان اليونان  
السلطة التنفيذية حكومة اليونان  
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 25 مارس 1821 
الناتج المحلي الإجمالي
  الإجمالي
200288277129.038 دولار أمريكي (2017)[7] 
  الإجمالي عند تعادل القوة الشرائية
  للفرد
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
  للفرد
معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي
مؤشر التنمية البشرية
المؤشر
0.865 (2014)[12] 
معدل البطالة 18.5 نسبة مئوية (يناير 2019)[13] 
اقتصاد
معدل الضريبة القيمة المضافة
السن القانونية 18  
سن التقاعد 67 سنة  
بيانات أخرى
العملة يورو [14] 
البنك المركزي بنك اليونان  
رقم هاتف
الطوارئ
112  
100   (شرطة )[15]
166  (خدمات طبية طارئة )[15]
199  (الحماية المدنية )[15] 
المنطقة الزمنية ت ع م+02:00 (توقيت قياسي ) 
جهة السير يمين   [16] 
اتجاه حركة القطار يمين    
رمز الإنترنت ‎.gr‎  
أرقام التعريف البحرية 237،  و239،  و240،  و241 
الموقع الرسمي الموقع الرسمي 
أيزو 3166-1 حرفي-2 GR 
رمز الهاتف الدولي +30 

تحتل اليونان موقعاً استراتيجياً على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا وأفريقيا. وتقع على الطرف الجنوبي من شبه جزيرة البلقان، وتشترك في الحدود البرية مع ألبانيا إلى الشمال الغربي، ومقدونيا الشمالية وبلغاريا إلى الشمال وتركيا إلى الشمال الشرقي. تتكون اليونان من تسع مناطق جغرافية وهي: مقدونيا، ووسط اليونان، والبيلوبونيز، وثيساليا، وإبيروس، وجزر بحر إيجة (بما في ذلك دوديكانيسياوتراقيا، وكريت، وجزر البحر الأيوني. يقع بحر إيجة إلى الشرق من البر والبحر الأيوني إلى الغرب، والبحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب. لدى اليونان أطول خط ساحلي في حوض البحر الأبيض المتوسط والحادي عشرة في العالم بطول 13676 كم (8498 ميل)، ويضم عدداً كبيراً من الجزر، منها مأهولة 227. ثمانون في المئة من اليونان جبلية، مع جبل أوليمبوس كونها أعلى قمة في 2918 مترا (9573 قدما).

التاريخ اليوناني هو واحد من أطول تواريخ البلدان. وتعتبر البلاد مهد الحضارة الغربية،[37][38][39] بعد أن كانت مهد الديمقراطية،[40] والفلسفة الغربية، ودورة الألعاب الأولمبية، والأدب الغربي،[41] والتأريخ، والعلوم السياسية، والمبادئ العلمية، والرياضيات،[42] والدراما الغربية، بما في ذلك كل من التراجيديا والكوميديا. تم توحيد الإغريق أولاً تحت فيليب المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد. غزا ابنه الإسكندر الأكبر بسرعة كثيراً من مناطق العالم القديم، ونشر الثقافة اليونانية والعلوم من شرق البحر الأبيض المتوسط إلى نهر السند. ضمتها روما في القرن الثاني قبل الميلاد، وأصبحت اليونان جزءاً لا يتجزأ من الإمبراطورية الرومانية وخليفتها، والإمبراطورية البيزنطية. شهد القرن الأول الميلادي تأسيس الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية، والتي شكلت الهوية اليونانية الحديثة، ونقلت التقاليد اليونانية إلى العالم الأرثوذكسي على نطاق أوسع.[43] وقعت البلاد تحت الهيمنة العثمانية في منتصف القرن الخامس عشر، وظهرت الدولة الحديثة في اليونان في عام 1830 بعد حرب الاستقلال.

اليونان هي جمهورية برلمانية موحدة ودولة متقدمة مع اقتصاد متطور مرتفع الدخل،[44] وتعد نوعية الحياة ومستوى المعيشة فيها مرتفع للغاية.[45] اقتصادها هو الأكبر في البلقان، حيث أنها مستثمر إقليمي مهم. تعتبر اليونان، العضو المؤسس في الأمم المتحدة، والعضو العاشر الذي ينضم إلى المجتمعات الأوروبية (سلف الاتحاد الأوروبي) وكانت جزءاً من منطقة اليورو منذ عام 2001. كما أنها عضو في العديد من المؤسسات الدولية الأخرى، بما في ذلك مجلس أوروبا، ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة التجارة العالمية، منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والمنظمة الدولية للفرنكوفونية.

أصل التسمية

تختلف أسماء أمة اليونان والشعب اليوناني عن الأسماء المستخدمة في لغات أخرى، والمواقع والثقافات. على الرغم من أن الإغريق أطلقوا على البلاد هيلاس أو إلادا (اليونانية: Ἑλλάς أو Ελλάδα) واسمها الرسمي هو جمهورية اليونان، باللغة الإنجليزية أنه يشار إلى اليونان، والتي تأتي من مصطلح اللاتينية اليونان العظمى كما يستخدمه الرومان، والتي تعني حرفيا "أرض الإغريق"، ومشتق من الاسم اليوناني Γραικός.

تعود تسمية اليونان نسبةً لقبيلة الإيوانيين (اليونانية: Ἴωνες) وهم من أهم القبائل الإغريقية من سكان منطقة إيونية في غرب الأناضول.[46] وتسمية هذه القبيلة تتبع لیاوان بن یافث (حسب سفر التكوين) أو الشخصية الاسطورية إيون. وكانت الإمبراطورية الأخمينية أول من أطلق تسمية (Yauna) على الشعب اليوناني،[47][48] بينما أطلق عليهم المصريون القدماء تسمية ((j-w-n(-n)، الآشوريون (Iawanu)، والبابليون (Yaman أو Yamanaya).

التاريخ

ما قبل التاريخ

يعود أقدم دليل موثَّق على وجود أجداد البشر في جنوب شبه جزيرة البلقان إلى حوالي عام 270,000 ق.م في كهف بترالونا الواقع بمنطقة مقدونيا.[49] وقد عُثر على أدلة أثرية على فترات العصر الحجري الثلاثة (القديم والمتوسط والحديث) مثل تلك التي عثر عليها في كهف فرانتشثي.[50]

التاريخ القديم

ولقد عرفت شواطئ بحر إيجة ظهور أولى الحضارات في الضفة الشمالية للبحر المتوسط، عرفت أولى الحضارتين باسم المينوية والميسينية. تلت الفترة الأولى، عصر مظلم استمر حتى حوالي 800 قبل الميلاد. عرفت البلاد عهداً جديداً مع ظهور الحضارة اليُونانية. كانت بلاد اليُونان عبارة عن تجمع من المدن المستقلة وهي أسبرطة العسكرية وأثينا المدنيٌة والديمقراطية وغيرهما من المدن، قامت هذه المدن بإنشاء مستعمرات تجارية على طول البحر الأبيض المتوسط، كما قاومت محاولات توسع الفرس في المنطقة، وانقذت أوروبا من غزاة أباطرة الفرس خصوصا في معركة ماراثون البرية ومعركة سالاميس البحرية عام 480 ق م. شكلت ثقافة هذه المنطقة المنبع الرئيس للحضارة الهيلينية، انتشرت هذه الحضارة في أرجاء واسعة من العالم بعد قيام إمبراطورية الإسكندر الأكبرالـمقدوني.

الحكم التركي العثماني

سيطر الأتراك العثمانيون على اليُونان في القرن الرابع عشر الميلادي، وكانت تلك الأراضي تابعة للإمبراطورية البيزنطية، ومُقسمة إلى دويلات صغيرة. واحتل العثمانيون العاصمة البيزنطية، أي القسطنطينية (الآن إسطنبول) عام 1453م، وأصبحت عاصمة للدولة العثمانية، ومنح العثمانيون اليُونانيين النصارى حرية العبادة، بالإضافة إلى منحهم الحكم الذاتي المحلي.

قَويت رغبة اليُونانيين للاستقلال عن طريق العمل الجاد والتعليم. وازدادت طبقة التجار عدداً وثراءً فتوسعوا في الصناعة، والتجارة، وطوّروا أسطولاً تجارياً ضخماً، وبنوا عدداً كبيرًا من المدارس، وتعلّّم كثير من اليُونانيين في الدول المتقدمة. وفي عام 1814م، قام تاجر يوناني يسكن أوديسا في روسيا، بإنشاء جمعية الصداقة، التي أسهمت في تنظيم حركة ضد العثمانيين أدّت إلى قيام الثورة اليُونانية.

الاستقلال

بدأت حرب الاستقلال اليُونانيّة عام 1821م، وتغلب اليُونانيون على الأتراك العثمانيين، وسيطروا على مناطق متعددة في اليُونان. وفي عام 1825م، وبمساعدة الأسطول المصري اقتحم الأتراك اليُونان من الشمال، وأعادوا احتلال المناطق التي حررها اليونانيون، ولكن ذلك لم يوقف الثورة.

وفي عام 1827م اتفقت فرنسا وروسيا وبريطانيا على استعمال القوة لإنهاء المعارك، وقام أسطول بحري للدول الثلاث بتدمير الأسطول العثماني والمصري في معركة نافارينو، ثم أعلنت روسيا الحرب على الدولة العثمانية في عام 1828م، فانسحب الأتراك من اليونان لمحاربة الروس. وبعد انسحاب المصريين أصبحت اليُونان دولة مستقلة عام 1829م.

عُقدت اتفاقية لندن عام 1830م، واعترفت كل من فرنسا وروسيا وبريطانيا باليُونان دولة مُستقلة، وتعهدوا بحمايتها. وفي عام 1832م نودي بالأمير أوتو ليكون أول ملك لليونان، وتم تثبيت الحدود السياسية للدولة.

وبلغ سكان المملكة اليُونانية الجديدة نحو 800,000 نسمة، وكانت أراضيها نصف مساحة اليُونان الحالية. وكان يوجد نحو ثلاثة ملايين يُوناني في الأراضي التي ظلت بيد الأتراك و200,000 يُونانيّ في الجزر الواقعة تحت السيطرة البريطانية. وأصبح ضمّ تلك المناطق لليُونان الهدف الكبير لليُونانيين.

في شبه الجزيرة اليونانية بوصفها جزءا من الإمبراطورية البيزنطية في الأرجواني، c.1180، في نهاية هذه الفترة.
في طلعة من Messolonghi، خلال حرب الاستقلال اليونانية (1821-1830)، بريشة ثيودوروس فريزاكيس.

أوتو الأول

أصبح أول ملك لليُونان في عام 1832م. ونظرًا لعدم وجود دستور بالبلاد تمتّع الملك ومستشاروه بسلطة غير محدودة، ولم يوجد نفوذ للشعب أو للأفراد أو القادة على الحكومة. وفي عام 1843م قامت ثورة سلمية، وأجبر الملك على قبول الدستور. وبذلك أصبحت اليُونان دولة ملكية دستورية في عام 1844م. وأجبرت ثورة 1862م أوتو على التخلي عن العرش، وعُين مكانه الأمير جورج الأول عام 1863م.

جورج الأول

منح اليُونانيّين حرية أكثر من أوتو، فصدر في عام 1864م تشريع جديد حدّد سلطة الملك، وأعطى سلطة أكبر للبرلمان. وفي العام نفسه، أعادت بريطانيا الجزر الأيونية لليُونان، وبالمقابل وعد جورج بعدم تشجيع اليُونانيّين على الثورة ضد الأتراك.

حصلت اليُونان على إقليم ثيسالي ومنطقة أرتا جنوبي إبيروس من الدولة العثمانية عام 1881م. وفي عام 1897م، وخلال ثورة كريت ضد الأتراك، اشتعلت حرب بين اليُونان والدولة العثمانية. وبعد خسارة اليونان للحرب، نظمت الدُّول الأوروبية اتفاق سلام منحت بموجبه كريت حكمًا ذاتياً في عام 1898م.

قامت مجموعة من ضباط القوات المسلحة بثورة سلمية عام 1909م، تزعمها إليفثيريوس فينيزيلوس، الذي وافق البرلمان على تنصيبه رئيسًا للوزراء عام 1910م. وقام فنيزلوس بإجراء تغييرات كبيرة في الاقتصاد والقوات المسلحة والخدمة المدنية في اليونان، وظل رئيسًا للوزراء حتى عام 1933م. وفي عام 1913م قُتل الملك جورج، وخلفه على العرش ابنه قسطنطين الأول.

الحرب العالمية الأولى

بدأت عام 1914م، وطالب فنيزلوس بمحاربة ألمانيا مع دول التحالف، ولكن الملك قسطنطين جعل اليُونان محايدة، فأنشأ فنيزلوس حركة ثورية دعمها الحلفاء، الذين أقاموا قواعد عسكرية لهم في سالونيك لمهاجمة بلغاريا. وفي عام 1917م أُجبِر الملك قسطنطين على التخليّ عن العرش لابنه ألكسندر الأول، ودخلت اليُونان الحرب بجانب الحلفاء في 2 يوليو 1917م. وفي سبتمبر 1918م، تحرّك جيش الحلفاء شمالاً، وهزم البلغاريين الذين وقَّعوا معاهدة الاستسلام في سالونيك، وانتهت الحرب في 11 نوفمبر.

أعطت معاهدة السلام التي تلت الحرب العالمية الأولى اليُونانيين الأراضي التي حلموا بها، فحصلت من الأتراك على منطقة شرق تراقيا، وبعض الجزر الإيجية، وسيطرت مؤقتًا على إقليم أزمير، وحصلت اليُونان من بلغاريا على منطقة غربي إقليم تراقيا.

تطور أراضي مملكة اليونان حتى عام 1947.

توفي الملك ألكسندر عام 1920م، وعاد قسطنطين الأول للعرش، وفي عام 1921م جدَّد قسطنطين الحرب ضد الأتراك، وكانت النتيجة هزيمة ساحقة لليُونانيّين عام 1922م، أدت إلى قيام ثورة عسكرية أجبرت قسطنطين على التخليّ عن العرش، وخلفه ابنه جورج الثاني. وانهارت الدولة العثمانية بثورة عام 1922م، وأعلنت الجمهورية التركية في السنة التالية.

وفي عام 1923م نالت اليُونان بموجب معاهدة لوزان الأراضي التركية التي استولت عليها بعد الحرب العالمية الأولى. وأوصت المعاهدة بإنهاء الخلاف بين تركيا واليُونان، وتطَّلب ذلك تهجير 1,250,000 يُونانيّ من تركيا، و400,000 تركي من اليُونان. وبعد الهجرة اليُونانيّة الكبيرة بقي بعض اليُونانيّين تحت السيطرة الأجنبية في شمالي أبيروس في ألبانيا، وفي قبرص التي كانت واقعة تحت سيطرة بريطانيا، وفي جزر دوديكانيز التي كانت واقعة تحت السيطرة الإيطالية.

بين الحربين العالميتين

أدت ثورة عام 1923م إلى تنحية جورج الثاني عن العرش، وفي السنة التالية أُعلنت اليُونان جمهورية. واستمرت الجمهورية حتى عام 1935م، حيث انقسم الشعب اليُونانيّ ما بين مؤيد لها ومؤيد لرجوع الملك، وضَعُف الاقتصاد اليُونانيّ، لعدم مواكبته للنمو السكاني المرتفع، بسبب زيادة عدد المهاجرين من تركيا، وارتفاع معدّل المواليد.

عادت الملكية لليُونان على إثر انتخابات عام 1933م، وفشلت ثورتان للجمهوريين في عامي 1933م و1935م، وأعادت الحكومة جورج الثاني إلى العرش عام 1935م. وفي انتخابات 1936م، كادت مقاعد الجمهوريين تتساوى مع مقاعد الملكيين، وبذلك أصبح تحقيق التوازن بيد الشيوعيين، الذين حصلوا على 15 مقعدًا من أصل 300 مقعد في البرلمان. ونتيجة لذلك سمح الملك جورج للجنرال جونس ميتاكساس بتكوين حكومة عسكرية استبدادية. وحل الملك البرلمان في 4 أغسطس 1936م، ولم يُعلن تاريخًا لإجراء انتخابات جديدة. واستمرت دكتاتورية ميتاكساس حتى موته عام 1941م.

الحرب العالمية الثانية بدأت هذه الحرب عام 1939م، وأعلنت اليُونان حيادها. وفي 28 أكتوبر 1940م، هاجمت إيطاليا اليُونان، فدحرها اليُونانيّون إلى داخل ألبانيا. وبمساعدة ألمانيا للجيش الإيطالي هُزمت اليُونان في 6 أبريل 1941م، فاحتل الألمان وحلفاؤهم اليُونان، ودمروا اقتصادها. وأنشأ اليُونانيّون حركات مقاومة سرية، كانت الأفضل على مستوى أوروبا.

وبدأ الألمان الانسحاب من اليُونان عام 1944م، حيث دخلتها القوات البريطانية في أكتوبر. واندلعت الحرب الأهلية في أثينا في ديسمبر، ودامت حتى عام 1945م. وقد انتهت الحرب العالمية الثانية في مايو 1945م، وكانت اليُونان من الأعضاء المؤسسين للأمم المتحدة.

أُجريت الانتخابات في مارس 1946م، وتكونت حكومة ملكية، وعاد جورج الثاني إلى العرش في سبتمبر. وفي نهاية عام 1946م حدث تمرد شيوعي ضد الحكومة، سبَّب اندلاع حرب أهلية استمرت حتى عام 1949م. وانهزم المتمردون بسبب المساعدات الاقتصادية والعسكرية الكبيرة التي تلقتها اليُونان من الولايات المتحدة الأمريكية. وتوفي الملك جورج عام 1947م وخلفه على العرش أخوه بول الأول. وفي العام نفسه استعادت اليُونان جزر دوديكانس بعد إبرام معاهدة سلام مع إيطاليا.

وساد في الخمسينيات استقرار سياسي ونمو اقتصادي، وانضمت اليُونان إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) عام 1952م. وفي عام 1953م سُمح للولايات المتحدة بإنشاء قواعد عسكرية في اليُونان.

وحدثت أزمة بين اليُونان وتركيا بسبب جزيرة قبرص، حيث طالب اليُونانيّون القبارصة بالانضمام إلى اليُونان، ونظموا حركة ثورية دعمتها الحكومة اليُونانيّة. وواجه ذلك معارضة من بريطانيا وتركيا. وتم الاتفاق بين اليُونان وتركيا وبريطانيا على منح قبرص استقلالها عام 1960م.

في عام 1952م صدر قانون يعطي المرأة حق الانتخاب، وشَغْل مناصب سياسية في اليُونان. وفي خمسينيات القرن العشرين، في عهد كارمانليس، حدث تطور كبير في الاقتصاد اليُونانيّ بسبب المساعدات من الولايات المتحدة. واستقال كارمانليس في عام 1963م.

ثورة 1967

أصبح جورج باباندريو من حزب الاتحاد المركزي رئيسًا للوزراء في نوفمبر عام 1963م. وتوفي الملك بول عام 1964م وخلفه على العرش ابنه قسطنطين الثاني، ثم وَقَعت مجابهة بين قسطنطين وباباندريو على سلطة الملك السياسية والسيطرة على الجيش، وقام قسطنطين بعزل باباندريو في 1965م، مما أضعف الحكومة. وللوصول إلى استقرار في الحكومة، تم حل البرلمان في 14 أبريل 1967م، ولم تُجْرَ انتخابات، رغم تحديد 28 مايو موعداً لها.

وفي 21 أبريل 1967م حاصر الجيش قصر الملك، ومكاتب الحكومة، والزعماء، ومحطة الإذاعة. وشكلت لجنة مكونة من ثلاثة عسكريين حكومة مستبدة. وقد تكونت اللجنة من الكولونيل جورج بابا دوبولوس قائداً، والعميد ستيليانس باتاكوس، والكولونيل نكولوس ماكريزوس. وقامت اللجنة بتقييد الحريات، ومنع أي نشاط سياسي، وأجرت اعتقالات واسعة، وفرضت رقابة شديدة على الصحف، وألغت مئات المنظمات الخاصة التي لم تؤيّدها.

وبقي قسطنطين ملكاً بدون سلطة، فحاول في 13 ديسمبر 1967م عزل اللجنة العسكرية، ولكنه فشل، فهرب مع عائلته إلى إيطاليا. وعيَّنت اللجنة وصياً على العرش مكان الملك، وأعلن بابادوبولوس نفسه رئيسًا للوزراء ووزيرًا للدفاع. وللحصول على تأييد الشعب، قام بإطلاق سراح السجناء، عدا 200 سجين أغلبهم من الشيوعيين، وقلل الرقابة على الصحافة، وألغى ديون الفلاحين للبنوك. وفي عام 1968 أعلن عن دستور جديد أعطى سلطة أكبر لرئيس الوزراء، وعلق حرية الصحافة والانتخابات النيابية، وكثيراَ من الحقوق الفردية.

إعادة الديمقراطية. فشل انقلاب قام به ضباط من الجيش في مايو 1973م، واتُّهمت حكومة الملك قسطنطين بتدبير الانقلاب. وفي يونيو 1973م أعلن بابادوبولس نهاية الملكية وبداية عهد الجمهورية، وأصبح رئيسًا لليُونان في أغسطس، وبدأ يحضّر للانتخابات البرلمانية. وفي 25 نوفمبر قامت مجموعة عسكرية بانقلاب، فعُزلت الحكومة وعُين الفريق فيدون جيزكس رئيسًا.

تجدَّد النزاع بين تركيا واليُونان على قبرص عام 1974م، وتم الاتفاق على هدنة؛ لمنع توسع الحرب بين الدولتين، فأثر ذلك في الحكومة، وأدّى إلى انهيارها، فاستدعى القادة العسكريون قسطنطين كارمانليس، ليصبح رئيساً للوزراء في 24 يوليو 1974م.

وفي نوفمبر، أُجريت أول انتخابات منذ عشر سنوات، وفاز فيها حزب الديمقراطية الجديد بزعامة كارمانليس. وفي ديسمبر، اقترع الشعب لجعل الدولة جمهورية، ووضع دستور جديد للدولة عام 1975م. وفي انتخابات 1977م فاز حزب الديمقراطية الجديد. وفي عام 1980م استقال كارمانليس، وخلفه جورج راليس رئيساً للوزراء. وانتخب كارمانليس رئيساً مرة أخرى عام 1990م. وفي عام 1981م أصبحت اليُونان عضواً في المجموعة الأوروبية (الآن الاتحاد الأوروبي).

تطورات حديثة

في انتخابات 1981م سيطر حزب الحركة الاشتراكية اليُونانيّة على البرلمان، فتشكلت أول حكومة اشتراكية في اليُونان، وأصبح زعيم الحزب أندرياس باباندريو ابن رئيس الوزراء السابق جورج باباندريو رئيسًا للوزراء. ووسَّعت الحكومة برامج الرعاية الاجتماعية، وزادت الدخل الفرديّ، وخططت لتخفيف التضخُّم والبطالة. وكسب الحزب الانتخابات مرّةً أُخرى في عام 1985م، وبقي باباندريو رئيساً للوزراء لفترة ثانية. وخسر حزب الحركة الاشتراكية الانتخابات في عام 1989م، وتشكلت حكومة ائتلافية ضعيفة، ما لبثت أن انهارت في بداية 1990م. وفاز حزب الديمقراطية الجديد في انتخابات نيسان 1990م، وأصبح قسطنطين متسوتاكس رئيساً للوزراء. وعاد حزب باباندريو للحكم إثر انتخابات عام1994م. وفي يناير 1996م، قدم باباندريو استقالته إثر إصابته بمرض عضال وانتخب ممثلو حزب الحركة الاشتراكية اليُونانية في البرلمان وزير الصناعة الأسبق كوستاس سميتس خليفة له. وفي يونيو 1996م، رحل باباندريو وأقيم عليه حداد رسمي. وفي أكتوبر فاز حزب الحركة الاشتراكية اليُونانية في الانتخابات، وظل سميتس رئيساً للوزراء.

السياسة

النظام السياسي

مبنى البرلمان اليوناني

ضمن الدستور اليُوناني المعدل عام 1974م الحقوق المدنية للمواطنين، كما حدد صلاحيات رئيس الجمهورية، الذي أصبح من الآن وصاعداً يتم انتخابه بشكل غير مباشر من الشعب، أي يتم تزكيته من مجلس الجمهورية. يتكون الأخير من رئيس الوزراء ورؤساء جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان، إضافة إلى جميع رؤساء الوزراء السابقين الذين منحوا الثقة من البرلمان لمرة واحدة على الأقل. تزكية المجلس هي ليست إلزامية.

السلطة التنفيذية

يلعب رئيس الوزراء ومجلس الوزراء الدور التنفيذي الرئيسي في النظام السياسي اليُوناني. يناط رئيس الجمهورية في المقابل ببعض المهام الإدارية والفخرية، الذي يتم انتخابه كل خمس سنوات من قبل البرلمان. يسمح بإعادة انتخابه مرة واحدة فقط.

الانتخابات

البرلمان اليُوناني (باليُونانية: the Vouli ton Ellinon) يتكون من مجلس واحد به 300 عضو منتخب لفترة نيابة تبلغ أربعة سنوات. تطبق اليُونان نظام انتخابي معقد يعتمد على القوائم، يؤهل الأحزاب الكبيرة من السيطرة على البرلمان ويهمل الأحزاب الصغيرة. يجب على أي حزب يريد تمثيل نفسه في البرلمان الحصول على 3% من نسبة نتائج الانتخابات العامة.

البرلمان اليُوناني

يعتمد النظام البرلماني اليُوناني على مبدأ ديدلوميني (باليونانية: dedilomeni) الذي يعني بالعربية "الثقة المعلنة"، التي يتم منحها من البرلمان لرئيس الوزراء وطاقمه الوزاري. يتم منح هذه الثقة إذا حصل الفريق الوزاري على أغلبية أصوات نواب البرلمان، أي أصوات 151 عضواً، كما يتم تجديدها أو حجبها كل عام مع تقديم الطاقم الوزاري لتقرير ميزانية الدولة.

الأحزاب

أهم الأحزاب السياسية اليُونانية هي:

  • حزب اليسار وحركة البيئة (باليونانية: Συνασπισμος)‏ - SYN (يساري متشدد)
  • المنظمة الشيوعية اليونانية (باليونانية: Κομμουνιστική Οργάνωση Ελλάδας)‏ - ΚΟΕ (شيوعي يساري)
  • الحزب الشيوعي اليوناني (باليونانية: Κομμουνιστικο Κομμα Ελλαδας)‏ - KKE (شيوعي)
  • الحركة الديمقراطية الاجتماعية (باليونانية: Δημοκρατικο Κοινωνικο Κινημα)‏ - DI.K.KI (اشتراكيون اجتماعيون)
  • حزب اليونان البيئي (باليونانية: Οικολόγοι Ελλάδας)‏ - EG (بيئي)
  • حزب الخضر (باليونانية: Οικολόγοι Πράσινοι)‏ - OP (بيئي)
  • الجبهة الهلنية (باليونانية: Ελληνικό Μέτωπο)‏ - Elliniko Metopo (يميني متشدد)
  • الحزب الشيوعي الماركسي-اللينيني اليوناني (باليونانية: Μαρξιστικο - Λενινιστικο Κομμουνιστικο Κομμα Ελλαδας)‏ - M-L KKE (حزب ماوي (شيوعي صيني)
  • الديمقراطية الجديدة (باليونانية: Νεα Δημοκρατια)‏ - ND (يميني محافظ)
  • الحركة الاشتراكية اليونانية (باليونانية: Πανελληνιο Σοσιαλιστικο Κινημα)‏ - PA.SO.K (اشتراكي)
  • الإنذار الأرثوذكسي الشعبي (باليونانية: Λαϊκός Ορθόδοξος Συναγερμός)‏ - LA.O.S. (يميني متشدد)
  • جبهة اليسار الراديكالية (باليونانية: Μετωτο Ριζοσπαστικης Αριστερας)‏- MERA (يساري متشدد)
  • حزب قوس قزح (باليونانية: Oυράνιο Tόξο; مقدوني سلافي: Виножито)‏ - OT (RP) (حزب إقليمي يدعم حقوق الأقلية المقدونية مقدوني سلافي حزب أقلية)
  • حزب العمال (باليونانية: Σοσιαλιστικό Εργατικό Κόμμα)‏ - SEK (يساري ثوري)
  • اتحاد الوسطيين (باليونانية: Ένωση Κεντρώων)‏ - EK (UC) (وسط)

التقسيمات الادارية

تقسم اليُونان إلى 13 إقليم رئيسي (يدعى باليُونانية nomoi، مفردها nomos)، والتي بدورها تنقسم إلى 51 تقسيما إداريا (مقاطعة) و147 تقسيما فرعيا تسمى قضاء.

أهم المدن

الأقاليم الرئيسية

خريطة توضح الأقاليم في اليونان

المقاطعات

السياسة الخارجية

لعبت العلاقات اليُونانية مع كل من الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة، تركيا والدول العربية دورا مهما في تحديد توجه السياسة الخارجية على مدى السنين السابقة. فكان لانضمام اليُونان إلى الاتحاد الأوروبي عام 1981 أثراً إيجابياً على الاقتصاد اليُوناني وداعما للسياسة اليُونانية الخارجية مع دول أخرى وخاصة مع تركيا، التي تربطها مع اليُونان علاقات مهمة، يشوبها التوتر في معظم الأحيان. تركيا هي الجارة الكبرى لليُونان والمنافس الرئيسي لها في منطقة جنوب البلقان وشرق المتوسط وفي حلف الناتو. ترجع أسباب توتر هذه العلاقة إلى مئات السنين إلى الوراء وخاصة منذ بداية الاحتلال العثماني لليُونان وحتى الاستقلال في 1821. تزايدت خاصة مع تزايد النزاعات الحدودية وبعد التدخل العسكري التركي عام 1974 في جزيرة قبرص، التي يجمعها مع اليُونان اللغة، الثقافة والدين. اتبعت الحكومات اليُونانية السابقة، التي غلب عليها الطابع الاشتراكي، سياسة داعمة للحقوق العربية في الصراع العربي الإسرائيلي، نبع هذا الموقف كتحالف استراتيجي غير معلن بين الدول العربية واليُونان، ضد التهديد التركي ودعمها من كل من الولايات المتحدة وإسرائيل. اليوم تسعى اليُونان إلى تركيز علاقاتها الخارجية ضمن اطار العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي.

القوات المسلحة

الاقتصاد والبنية التحتية

السياحة

تتبع اليُونان سياسة اقتصادية شبه رأس مالية مع وجود قطاع عام كبير ومساهمته بحوالي نصف الناتج القومي الإجمالي للجمهورية. كما وتلعب السياحة دورا مهما في جلب العائدات. كذلك تعد اليُونان بلدا رائدا في النقل البحري، حيث تعد الأولى عالميا في امتلاك الحاويات، والثالثة من حيث امتلاك السفن التي تحمل علمها. يساهم الاتحاد الأوروبي بحوالي 2,4% من الناتج القومي اليُوناني.

العملة

تحسن أداء الاقتصاد اليُوناني بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. قامت الحكومة اليُونانية في التسعينات من القرن الماضي بإتباع سياسة اقتصادية شديدة كي تستطيع اليُونان اللحاق بتطبيق العملة الأوروبية الموحدة اليورو في عام 2001. اتضح فيما بعد بأن الحكومة اليُونانية في هذه الفترة، قدمت معلومات غير صحيحة عن أداء الاقتصاد اليُوناني للاتحاد الأوروبي، مما أدى إلى تأهلها إلى تطبيق تداول اليورو. بعد اكتشاف الأمر في 2004، قرر الاتحاد الأوروبي منح اليُونان مهلة عامان 2005 و2006 لتصحيح أداء الاقتصاد وخفض الميزانية لكي يكون أقل من 3% من الميزانية حسب بنود ميثاق الاستقرار الخاص باليورو. قدر الدخل العام بالنسبة للفرد في عام 2004 بحوالي 22,000 دولار أمريكي. لدى اليُونان قطاع اتصالات وخدمات كبير. يوجد في اليُونان عمالة أجنبية كبيرة، يأتي معظمهم من دول أوروبا الشرقية، الشرق الأوسط، باكستان وأفريقيا، الذين يشكل مجموعهم حوالي 10% من مجموع تعداد السكان.

المصارف

كان مصرف اليُونان (أو المصرف اليوناني المركزي) هو الجهة الوحيدة المخولة بإصدار الدراخما (العملة اليُونانية السابقة) وتحديد سعر صرفها. الآن أصبح المصرف أحد هيئات البنك المركزي الأوروبي.

الصناعات

أهم الصناعات اليُونانية هي التبغ، والمواد الغذائية، والكيماويات، والمنتجات المعدنية والتعدين، وتكرير النفط.

الزراعة

أهم المحاصيل الزراعية المنتجة في اليُونان هي القمح، الذرة، الشعير، الشمندر السكري، الزيتون، العنب، التبغ، البطاطس، إلى جانب المنتجات الحيوانية كالألبان. أهم الصادرات اليُونانية: المنتجات الزراعية، المواد الغذائية المصنعة، الأجهزة الكهربائية وبرامج الحاسوب والوقود المكرر. أكبر الشركاء التجاريين لليُونان هم إيطاليا، ألمانيا، فرنسا والمملكة المتحدة.

السكك الحديد

يبلغ مجموع طول السكة الحديدية اليُونانية حوالي 2500 كم ومجموع الطرق حوالي 117 ألف، منها حوالي 107 ألف معبدة.

الموانى

توجد موانئ بحرية في معظم المدن الساحلية الكبيرة، أهم هذه الموانئ موجودة في باريوس piraeus-ثيسالونيكي، هيراكليون (كريت) وباتراس.

المطارات

كما توجد عدد كبير من المطارات الدولية في اليُونان أهمها في العاصمة أثينا، يرجع سبب كثرتها لتغطية حركة السياحة الكبيرة في البلاد.

القطارات

لدى أثينا شبكة قطارات تحت الأَرض (مترو)، تم افتتاحها قبل بدء الألعاب الأوليمبية التي أقيمت فيها عام 2004.

التعليم في اليونان

الجامعات والمعاهد

هناك ثلاث أنواع رئيسية للتعليم العالي في اليُونان:

  • المعهد التعليمي التقني
  • الجامعة الأكاديمية
  • البوليتكنيو (البوليتكنيك)
  • أشهر معاهد البوليتكنيك اليونانية هي جامعة أثينا الوطنية التقنية، التي عرفت بانتفاضة الطلاب عام 1973.

الثقافة

اليُونان ليست ملتقي جغرافياً مع العالم العربي والقارة الأوروبية فقط، بل أيضاً ملتقي الطرق من الأفكار والعادات واللغات والمعرفة منذ العصور القديمة. ومن خلال الثقافة التي توصف بأنها أقدر العناصر لتكوين ملمح، أو صورة حول ذلك المركب. يمكن وصف التراث الثقافي اليُوناني بأنها تستند بشكل مميز على إعادة تشكيل ماهر من عناصر الخيال اليُوناني القديم، امجاد الإمبراطورية اليونانية والحداثة الأوروبية التي تكون ملامح عالمية من الحضارة الإغريقية الحديثة. وإذا جاز وصف الحضارة بإنها المجموع الكلي للإنجازات لمجموعة من الناس. وفي السياق التاريخي للتطور الفكري للبشر الذي تطور على مدى الآف السنين، أثرت الحضارة اليُونانية بشكل كبير ومتنوع مسيرة البناء المعرفي الإنساني، عبر العلوم، والفلسفة، والأساطير، والآداب، والعمارة، والفن، والمهرجانات، والمسرح، وغيرها. وتعود أولى النصوص اليُونانية المكتشفة إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد، واليُونانية اليوم هي اللغة الأم لحوالي 12 مليون شخص. وتشير التقديرات إلى أن العدد الإجمالي للأشخاص الذين يتحدثون اليونانية كلغة أولى أو ثانية حوالي 25 مليون نسمة. الثقافة والتقاليد اليُونانية المعاصرة غنية جداً، وموطن ثروة من الموارد الثقافية. وقد تم تعيين ثلاث مدن يُونانية كعواصم للثقافة الاروبية، وكانت أثينا هي أول حاملة للقب عام 1985، تلتها سالونيك عام 1997، فباتراس 2006. توصف اليونان أنها من أجمل الدول الأوروبية، كما تتصدر قوائم السياحة حسب احصائيات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وفي جميع البلاد تم انشاء العديد من المتاحف المتخصصة التي تقدم صورة من الحضارات في اليُونان وإنجازاتهم في الفنون والتكنولوجيا من عصر ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث.

الفنون

من أشهر الفنون التي اشتهر بها اليونانيون هما الفسيفساء والرسم.

المطبخ

المطبخ اليُوناني تماماً كمطابخ منطقة البحر المتوسط، يشتهر باستعمال البهارات، والزعتر البري، والروزماري، والزعتر، والثوم، وعصير الليمون والميرامية. هناك أكلات مشتركة كثيرة مع الدول المجاورة وخاصة تركيا ويوغسلافيا السابقة. تشتهر اليُونان أيضا بجبنة الفيتا المصنوعة أساساً من حليب الماعز، وسلطة التساسيكي أو سلطة الخيار باللبن والثوم. تستعمل اللحوم بكثرة في تحضير الأكلات وخاصة لحم البقر والخنزير. يتناول اليُونانيون المشروبات الكحولية في معظم المناسبات اليُونانية، مشروب الأوزو هو المشروب الوطني. اقرأ في هذا السياق: مطبخ يوناني.

الأعياد والعطلات الرسمية

وفقا للقانون اليوناني، كل يوم من السنة هو يوم عطلة رسمية. وبالإضافة إلى ذلك، هناك أربعة إلزامية الرسمية العطل الرسمية: 25 مارس (عيد الاستقلال اليونانية)، عيد الفصح الاثنين 15 أغسطس (افتراض أو رقاد السيدة العذراء)، و25 كانون الأول (عيد الميلاد). 1 مايو (عيد العمال) و28 أكتوبر (يوم العمانية العالمية القابضة) التي ينظمها القانون بأنها اختياري ولكن من المعتاد بالنسبة للموظفين أن يعطى يوم عطلة. هناك، ومع ذلك، احتفلت العطل أكثر العامة في اليونان من يتم الإعلان عنها من قبل وزارة العمل كل عام إما واجبة أو اختياري. قائمة هذه الأعياد غير ثابتة وطنية نادرا ما يتغير ولن يتغير في العقود الأخيرة، أي ما مجموعه أحد عشر الأعياد الوطنية كل عام.

بالإضافة إلى الأعياد الوطنية، وهناك أيام العطل الرسمية التي لا يتم الاحتفال على الصعيد الوطني، ولكن فقط من قبل مجموعة مهنية محددة أو المجتمع المحلي. على سبيل المثال، العديد من البلديات لديها "شفيع" بالتوازي مع "يوم الاسم"، أو "يوم التحرير". في مثل هذه الأيام فمن المعتاد للمدارس لتأخذ يوم عطلة.

وتشمل المهرجانات البارزة باتراس كرنفال، مهرجان أثينا ومختلف المهرجانات النبيذ المحلية. مدينة سالونيك هي أيضا موطن لعدد من المهرجانات والفعاليات. مهرجان سالونيك السينمائي الدولي هو واحد من المهرجانات السينمائية الأكثر أهمية في جنوب أوروبا. [266]

المراجع

  1.   "صفحة اليونان في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. http://europa.eu/about-eu/countries/member-countries/greece/index_en.htm — تاريخ الاطلاع: 29 مارس 2015
  3. https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/gr.html — تاريخ الاطلاع: 2 يونيو 2015
  4. http://europa.eu/about-eu/countries/member-countries/greece/index_en.html — تاريخ الاطلاع: 29 مارس 2015
  5. https://data.worldbank.org/indicator/SP.POP.TOTL — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2019 — الناشر: البنك الدولي
  6. https://data.oecd.org/healthstat/life-expectancy-at-birth.htm — تاريخ الاطلاع: 25 مايو 2018 — الناشر: منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية
  7. https://data.worldbank.org/indicator/NY.GDP.MKTP.CD?locations=GR — تاريخ الاطلاع: 22 أكتوبر 2018 — الناشر: البنك الدولي
  8. https://data.worldbank.org/indicator/NY.GDP.MKTP.PP.CD — تاريخ الاطلاع: 8 يونيو 2019 — الناشر: البنك الدولي
  9. https://data.worldbank.org/indicator/NY.GDP.PCAP.PP.CD — تاريخ الاطلاع: 11 يونيو 2019 — الناشر: البنك الدولي
  10. https://data.worldbank.org/indicator/NY.GDP.PCAP.CD — تاريخ الاطلاع: 27 مايو 2019 — الناشر: البنك الدولي
  11. http://www.imf.org/external/datamapper/NGDP_RPCH@WEO?year=2016
  12. http://hdr.undp.org/en/countries/profiles/GRC
  13. https://ec.europa.eu/eurostat/statistics-explained/index.php/Unemployment_statistics
  14. http://www.traveldir.org/greece/ — تاريخ الاطلاع: 2 يونيو 2015
  15. International Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 10 يوليو 2016 — المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالات
  16. http://chartsbin.com/view/edr
  17. Paul Anthony Rahe (1994). Republics Ancient and Modern. UNC Press Books. صفحة 23. ISBN 978-0-8078-4473-1. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. Giannēs Koliopoulos; Thanos M. Veremis (30 October 2002). Greece: The Modern Sequel, from 1831 to the Present. NYU Press. صفحة 242. ISBN 978-0-8147-4767-4. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. Katalin Miklóssy; Pekka Korhonen (13 September 2010). The East and the Idea of Europe. Cambridge Scholars Publishing. صفحة 94. ISBN 978-1-4438-2531-3. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. James Whitley (4 October 2001). The Archaeology of Ancient Greece. Cambridge University Press. صفحة 29. ISBN 978-0-521-62733-7. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. Hermann Bengtson (1975). Introduction to Ancient History. University of California Press. صفحة 39. ISBN 978-0-520-03150-0. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. Thus a land like ancient Hellas, by its division into many geographic units, separated from one another mostly by mountains, seems almost predestined for political fragmentation. Historically the extensive division of Greece was a blessing and.. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. Jacob Bryant (1776). A New System Or an Analysis of Ancient Mythology: where in an Attempt is Made to Divest Tradition of Fable. صفحة 384. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. The De/uge prevailed greatly in t/ye Hellenic region; andparticular-[y in t/sat part cal/ed Ancient Hellas, This is the country, flDbiCZ) lies about Dodoeza, and upon the riverAc/Belozis الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. Lee E. Patterson (15 December 2010). Kinship Myth in Ancient Greece. University of Texas Press. صفحة 228. ISBN 978-0-292-73959-8. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. “Greek Ambiguities: Between 'Ancient Hellas' and 'Barbarian Epirus.'” الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. Charles Antaki; Susan Condor (5 March 2014). Rhetoric, Ideology and Social Psychology: Essays in Honour of Michael Billig. Routledge. صفحة 131. ISBN 978-1-136-73350-5. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. In late eighteenth century, European thought “discovered” that ancient Hellas was ridden by a fundamental duality: the Hellas of Apollo, of “light”, “beauty”, “reason”, “democracy” and “law” stood against the Hellas of Dionysus, of “darkness”,... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. Dirāsāt fī al-ṭuru. UN. 2009-12-31. صفحات 389–391. ISBN 978-92-1-057837-0. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. "Main Page ELSTAT". www.statistics.gr. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  27. "The Strategic Importance of Greece". geopoliticalfutures.com. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. "The Geopolitics of Greece: "One cannot afford anymore to manage the Greek crisis without due consideration of its geopolitical consequences"". janelanaweb.com. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. "The Geostrategic Value of Greece and Sweden in the Current Struggle between Russia and NATO". atlanticcouncil.org. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. "The Geopolitical Importance of Greece through the Ages". academia.edu. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. "The Role of Greece in the Geostrategic Chessboard of Natural Gas". naturalgasworld.com. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. "Geopolitical Consequences Of 'Grexit' Would Be Huge". bmiresearch.com. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. "Greece can still be a geopolitical asset for the EU". europesworld.org. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 6 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. "Greece and NATO: a long lasting relationship". nato.int. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. "Ambassador Pyatt's Remarks at the "Foreign Policy under Austerity" Book Panel". athens.usembassy.gov. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. "Greece Properties inscribed on the World Heritage List (17)". Unesco. Unesco. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. Ricardo Duchesne (7 February 2011). The Uniqueness of Western Civilization. BRILL. صفحة 297. ISBN 978-90-04-19248-5. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. The list of books which have celebrated Greece as the “cradle” of the West is endless; two more examples are Charles Freeman's The Greek Achievement: The Foundation of the Western World (1999) and Bruce Thornton's Greek Ways: How the Greeks Created Western Civilization (2000) الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. Chiara Bottici; Benoît Challand (11 January 2013). The Myth of the Clash of Civilizations. Routledge. صفحة 88. ISBN 978-1-136-95119-0. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. The reason why even such a sophisticated historian as Pagden can do it is that the idea that Greece is the cradle of civilisation is so much rooted in western minds and school curicula as to be taken for granted. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. William J. Broad (2007). The Oracle: Ancient Delphi and the Science Behind Its Lost Secrets. Penguin Publishing Group. صفحة 120. ISBN 978-0-14-303859-7. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. In 1979, a friend of de Boer's invited him to join a team of scientists that was going to Greece to assess the suitability of the ... But the idea of learning more about Greece — the cradle of Western civilization, a fresh example of tectonic forces at ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. Grant, Michael (1995). Greek and Roman historians: information and misinformation. Routledge. صفحة 74. ISBN 978-0-415-11770-8. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. Carol Strickland (2007). The Illustrated Timeline of Western Literature: A Crash Course in Words & Pictures. Sterling Publishing Company, Inc. صفحة 2. ISBN 978-1-4027-4860-8. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. Although the first writing originates in the cradle of civilization along Middle Eastern rivers — the Tigris, Euphrates, and Nile — the true cradle of Western literature is Athens. As the poet Percy Bysshe Shelley says, "We are all Greeks." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. Heath (1931). "A Manual of Greek Mathematics". Nature. 128 (3235): 5. Bibcode:1931Natur.128..739T. doi:10.1038/128739a0. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. Greece during the Byzantine period (c. AD 300–c. 1453), Population and languages, Emerging Greek identity. United States: Encyclopædia Britannica Inc. 2008. Online Edition. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. "Human Development Index 2018 Statistical Update". hdr.undp.org. برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. "Inequality-adjusted Human Development Index". hdr.undp.org. برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. Lindner, Rudi Paul. Explorations in Ottoman Prehistory. Michigan: University of Michigan Press. صفحة 19. ISBN 978-0-47209-507-0. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. The name "Yunan" comes from Ionia; cf. Old Persian "Yauna" (...) الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. Waters, Matt (2014). Ancient Persia: A Concise History of the Achaemenid Empire, 550–330 BCE. Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 173. ISBN 978-1-10700-9-608. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. Johannes Engels, "Ch. 5: Macedonians and Greeks", In: Roisman and Worthington, "A companion to Ancient Macedonia", p. 87. Oxford Press, 2010.
  49. Eugene N. Borza (1992). In the Shadow of Olympus: The Emergence of Macedon. Princeton University Press. صفحة 58. ISBN 978-0-691-00880-6. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. Douka, K.; Perles, C.; Valladas, H.; Vanhaeren, M.; Hedges, R.E.M. (2011). "Franchthi Cave revisited: the age of the Aurignacian in south-eastern Europe". Antiquity Magazine: 1133. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. The World Factbook نسخة محفوظة 20 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.

    مزيد من القراءة

    • "Minorities in Greece – Historical Issues and New Perspectives". History and Culture of South Eastern Europe. An Annual Journal. München (Slavica) 2003.
    • The Constitution of Greece (PDF). Paparrigopoulos, Xenophon; Vassilouni, Stavroula (translators). Athens: برلمان اليونان. 2008. ISBN 978-960-560-073-0. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
    • Clogg, Richard (1992), A Concise History of Greece (الطبعة 1st), Cambridge University Press, صفحات 10–37, ISBN 0-521-37228-3, مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019, اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2016 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link), 257 pp.
    • Clogg, Richard (2002) [1992], A Concise History of Greece (الطبعة 2nd), Cambridge: مطبعة جامعة كامبريدج, ISBN 978-0-521-00479-4 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
    • Dagtoglou, PD (1991). "Protection of Individual Rights". Constitutional Law – Individual Rights (باللغة اليونانية). I. Athens-Komotini: Ant. N. Sakkoulas. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Fine, John Van Antwerp (1991), The Early Medieval Balkans: A Critical Survey from the Sixth to the Late Twelfth Century, University of Michigan Press, ISBN 978-0-472-08149-3, مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020, اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2016 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link), 376 pp.
    • Hatzopoulos, Marios (2009). "From resurrection to insurrection: 'sacred' myths, motifs, and symbols in the Greek War of Independence". In Beaton, Roderick; Ricks, David (المحررون). The making of Modern Greece: Nationalism, Romanticism, and the Uses of the Past (1797–1896). Ashgate. صفحات 81–93. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
    • Kalaitzidis, Akis (2010), Europe's Greece: A Giant in the Making, Palgrave Macmillan الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link), 219 pp. The impact of European Union membership on Greek politics, economics, and society.
    • Kremmydas, Vassilis (1977). "Η οικονομική κρίση στον ελλαδικό χώρο στις αρχές του 19ου αιώνα και οι επιπτώσεις της στην Επανάσταση του 1821". Μνήμων (باللغة اليونانية). 6: 16–33. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
    • Kremmydas, Vassilis (2002). "Προεπαναστατικές πραγματικότητες. Η οικονομική κρίση και η πορεία προς το Εικοσιένα". Μνήμων (باللغة اليونانية). 24: 71–84. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
    • Mavrias, Kostas G (2002). Constitutional Law (باللغة اليونانية). Athens: Ant. N. Sakkoulas. ISBN 978-960-15-0663-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Pappas, Takis (April 2003). "The Transformation of the Greek Party System Since 1951". West European Politics. 26 (2): 90–114. doi:10.1080/01402380512331341121. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Story, Louise; Thomas, Landon Jr; Schwartz, Nelson D (14 February 2010), Wall St. Helped to Mask Debt Fueling Europe's Crisis, The New York Times, مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020, اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
    • Trudgill, P (2000), "Greece and European Turkey: From Religious to Linguistic Identity", in Barbour, S; Carmichael, C (المحررون), Language and Nationalism in Europe, أكسفورد: دار نشر جامعة أكسفورد الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
    • Venizelos, Evangelos (2002). "The Contribution of the Revision of 2001". The "Acquis" of the Constitutional Revision (باللغة اليونانية). Athens: Ant. N. Sakkoulas. ISBN 978-960-15-0617-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    انظر أيضا

    وصلات خارجية

    الحكومة

    معلومات عامة

    التجارة

    • بوابة اليونان
    • بوابة الاتحاد الأوروبي
    • بوابة أوروبا
    • بوابة اليونان القديم
    • بوابة المتوسط
    • بوابة الحلف الأطلسي
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.