اهتزاز

الارتجاف[1] أو الاهتزاز يعود إلى تذبذبات حول نقطة أصلية. فالأصل أن كل الجزيئات في العالم تتذبذب حول موضعها. حتى في جزيئات المواد الصلبة ولكن الاهتزاز في الجزيئات المواد الصلبة يكون أقل ما يمكن وذلك بسبب وجود قوى التجاذب بين الجزيئات.

هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)
اهتزاز عرضاني لغشاء (vibration lateral to a membrane)

كما وان كل جزيء وكل مبنى وكل جسم في هذا العالم يهتز وفق لتردد معين يسما التردد الطبيعي للجسم وهذا يعد من أهم خواص الجسم فلو ان الجسم تلقى قوة بتردد مساوي للتردد الطبيعي له فسوف يحدث ما يسمى بالرنين ويبدا الجسم يهتز بعنف حتى لو كانت القوة بسيطة ما قد يؤدي لتحطيم هذا الجسم او المبنى فلو ان مجموعة من النمل تحركت بتردد مساوي او ان نسيم هواء جاء بتردد الجسر فان هذا قد يؤدي لانهياره .

هناك بعض الاهتزازات التي تؤدى إلى تحول الطاقة بدون استخدامها مثل ضوضاء الصوت على سبيل المثال حركة المحركات أو أي جهاز ميكانيكي فهذا يفقد من الطاقة المنتجة لانه يؤدى إلى استخدام جزء من الطاقة في عملية الاهتزاز.

دراسة الصوت والاهتزاز متعلقين ببعضهما البعض. الصوت, أو "موجات الضغط", يتم توليدها عن طريق اهتزازات (مثال احبال صوتية), موجات الضغط هذه من الممكن ان تولد اهتزازات في التركيب (مثل طبلة الاذن). لاحظ, عن محاولة تقليل الضوضاء نحاول أن نقلل الاهتزاز.

مراجع

    • بوابة هندسة تطبيقية
    • بوابة الفيزياء
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.