برقع

في الإسلام، البرقع هو نوع من غطاء الوجه يصنع من قماش سميك يشبه "الورق" يسمى بطولا، ذهبي اللون يميل إلى السواد مع مرور الزمن وكثرة الاستعمال، تغطي به المرأة أهم معالم وجهها عندما يعقد قرانها أو كما يقال في اللهجة الإماراتية المحلية “تملك”، ويثبت البرقع على الوجه بواسطة خيوط حمراء مجدولة وتسمى خيوط الشبج، وفي المناسبات والأعراس تستخدم المرأة خيوط فضية أو ذهبية بدلاً عن خيوط الشبج.[1] يَنتشر هذا النَوع في دَولة الإمارات العربية المتحدة وَسلطنة عمان وَقطر وَبين العَرب في جنوب إيران وبعض بدو السعودية، وقد اختفى هذا النَوع تقريباً في الأيام الحالية، ولا يَزال موجوداً بين النساء اللواتي لا تقل أعمارهن عن 50 عاماً، وأولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية.

بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (فبراير 2014)

شكل البرقع

اختلفت أشكال وألوان البراقع من مكان لآخر حيث لأكثرهم يغطي نصف الوجه، وآخر يغطي فقط الأنف وفوق الحاجب قليلاً، وآخر يغطي كافة الرأس ما عدا العين، وآخر يغطي من الرأس وصولاً إلى السرة، والعين لا تكشف ويكون شفافًا قليلاً حتى يتسنى للمرأة الرؤية منه. البرقع إحدى الوسائل المشهورة لتغطية الوجه، والكثير من النساء تعتمد عليه بشكل كلي. قد عٌرف البرقع في الكثير من المجتمعات، ولا يجوز لبسه في الحج أو العمرة.

المراجع

    • بوابة أفغانستان
    • بوابة الإسلام
    • بوابة موضة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.