برلمان اسكتلندا

يُعدّ برلمان اسكتلندا (بالانجليزية: Parliament of Scotland) السلطة التشريعية لمملكة اسكتلندا. وقد تطور البرلمان، شأنه شأن مؤسسات أخرى، خلال العصور الوسطى من مجلس الملك للأساقفة والإيرلز. وُصِفَ كبرلمان للمرة الأولى عام 1235، خلال عهد ألكسندر الثاني من اسكتلندا، عندما أُطلق عليه وصف «ندوة» إذ كان له بالفعل دور سياسي وقضائي هام. بحلول أوائل القرن الرابع عشر، أصبح حضور الفرسان والحاكمين أمرًا بالغ الأهمية إذ حضر الاجتماع أكثر من 1326 عضو لجنة من مختلف البلديات. وقد وافق البرلمان، الذي يتألف من «ثلاث طبقات مجمعية» ورجال الدين والنبلاء ورؤساء البلديات في مجلس مكون من غرفة واحدة، على رفع الضرائب، ولعب أيضًا دورًا هامًا في إدارة المحاكم والسياسة الخارجية وشؤون الحرب وكافة أشكال التشريعات الأخرى. قامت المؤسسات «الشقيقة» بأعمال البرلمان، مثل المجالس العامة أو مؤتمرات الدول الأوروبية. وقد كان بمقدورها القيام بالكثير من الأعمال التجارية التي يديرها البرلمان أيضًا - الضرائب، والتشريعات، وصنع السياسات - إلا أنها افتقرت إلى السلطة المطلقة للبرلمان الكامل.

اجتمع برلمان اسكتلندا لأكثر من أربعة قرون إلى أن تم تأجيله إلى أجل غير مُسَّمى في فترة أعمال الاتحاد عام 1707. بعد ذلك، عمل برلمان بريطانيا العظمى لكل من إنجلترا واسكتلندا بعد إنشاء المملكة البريطانية العظمى في 1 مايو من عام 1707. عندما أُلغيَ برلمان أيرلندا عام 1801، ثم دُمِجَ أعضاؤه السابقين في ما يسمى الآن برلمان المملكة المتحدة. من يناير عام 1801 حتى 1927، دُعيت الدولة البريطانية رسميًا بالمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا (رغم أن الدولة الأيرلندية الحرة قد ظهرت في ديسمبر عام 1922).

وُصِفَ البرلمان السابق للاتحاد لفترة طويلة على أنه هيئة معيبة دستوريًا لم تكن تعمل إلا كختم مطاطي للقرارات المَلكية، لكن الأبحاث التي أجريت في أوائل القرن الحادي والعشرين وجدت أنه قد لعب دورًا نشطًا في سياسة اسكتلندا الأمر الذي أقلق التاج الإسكتلندي في بعض الأحيان.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.